تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 26 أبريل 2012 08:42:09 م بواسطة المشرف العامالخميس، 26 أبريل 2012 08:53:54 م
0 365
الحمدُ لله على النعماءِ
الحمدُ لله على النعماءِ
والشكرُ في الصَّباح والمَساء
سبحانه منَّ على البريّه
في كل صَيْفٍ نعمةً طريّه
كبيرةً تأتي على الألوانِ
من مِنّةِ اللهِ على الإِنسانِ
فواكهٌ مختلفاتُ الشكل
فيلونِها وطعمِها والأكل
تبدو لنا من أولِ المصيفِ
إلى تمَام آخِر الخَريفِ
نلْتَدُّ في آلائه الجميله
من بعد ما أهدى لنا سبيله
لكونِنا من أمة النبيِّ
الهاشميِّ المصطفى الأمِّيِّ
من جاء بالسُّنةِ والكتابِ
أفضلُ من مشى على التراب
عليه ملءُ الأرض من صلاةِ
ما عَبَقت روائح الجنات
وآله وصحبه الأخيارِ
عدَدََ قطر السحب والبحار
والنصرُ للخليفة المختار
من آله الأفاضل الأبرار
من عَزَّه إلَهُنا المجيدُ
الملك المعظّمالوليد
أَدِمْه منصورًا على الأعَادي
واجْعله رحمةً على العباد
ما دامت الأيام والزمان
ولا يكن سِواءه سلطان
وبعدُ فالعادة عندَ الناسِ
الهجْمُ في الأكل بلا قياس
لاسيما في سائر الفوَاكهِ
نَضَجَ أو قَصَّرَ عن إدراكهِ
حتى يَرى مِزاجَه في السهول
في كل يوم باكروا بالبول
في طَلعةِ الفجر على الطبيبِ
يشكو بطول الليل في التعذيب
من بَعْدِ أَنْ يَقَعَ في الأمراضِ
وشدَّةِ الأوجاعِوالأعْراض
فكان واجبا على العِباد
جميعهم من حاضِر وباد
أن يعتنوا بهذه المقَاله
لأنها تنجى منَ الجَهاله
بهذه الفواكه الصيفيه
الخضرة المقبِلة الطريه
أولُ ما يبدو لنا المشماشُ
عن كل ضُرٍّ حارِصٍ فتَّاشُ
ذو صَولةٍ تسطو على الأجْسَاد
بسُرعةٍ لجِهةِ الفساد
وجاء من أسمائه البرقوق
والناسُ في تعريفه فُروق
وطبعُه للبردِ والتَّلْيِين
في الرُّتْبَةِ الوُسْطى على اليقين
لكنَّه يميلُ للصَّفرَاء
والبرُد فيهِما على السواء
مُوَلِّد للبَلْغمِ الزُّجَاجي
وكلِّ فاسدٍ من المزاج
أو حُميَات صعبَةٍ طويله
عفِنة رديَّة ثقيله
وشرُّه المُرُّ كثيرُ الماء
إذ ماؤُه مولِّدٌ لِلداء
لا تاكل المشماش بالعشيَّه
فإنهُ ُيورِّتُ البَلِيَّه
ولا الذي يَبِيت في الجِنانِ
من بعْدِ قَطفِه مِنَ الأَغْصَانِ
لا بأس بالإِفطار بالطَّريِّ
المُجتَنَى بِبَرده النَّديِّ
إصلاحُه بِبِزْر الأَنِيسُون
أو بِزْر نَافِعٍ مَعَ الكَمون
وربما يقمع للصفراء
وَحِدَّة الدَّم على الخلاء
مبرّد العطش إن لم يستَحِل
لمَرة الصفراءاو خلط شمل
قلِّلْ نوالَه في الابتداء
ولا تقرّبه فِي الانتهاء
فإِنَّهُ يَخْزِن فِي الأَبْدان
غَائلةً تؤدِي على الزمان
وكلّ ما يُقال في الباكور
فإنه تِينٌ على المشهور
لكنَّه أبْكَرَه الرحمان
وأولُ المصيفِ له إبَّان
وإِنَّ من أفعالِه التسخينَا
والحرَّ كان طبعُه واللينا
ويُشعِل الحرارة اليسيره
لكل محرور بلا ضروره
والنفخ والتمليس من صفاتِهِ
في معْدة بطبعهِ وذاته
قدِّمْه قبل الأَخْذِ في الغَذاءِ
فأنه أولى للاستمراءِ
وكُلْه في أوائِل النهَار
بقُرْب عهْدِه من الأشجار
أنهاكَ عن تناولِ البَكُور
في آخر النهار والحَرُور
والبائتِ المجْنِي منَ الأشجار
لَشَرُّ ما يُوكَل في الثمار
ولا الذي قَصَّر عن إدراكهِ
وما تعفَّن من الفواكهِ
والتَفِجُّ في غِذائه عَسيرُ
ومثْلُه ما نضْجُه قصير
أصلحْه بالتوابل الذكية
وصَعتر وحاشّة بريّه
وليس في الحلو من التفاح
للجسد المحرور من صَلاح
لأنه يميل للصفراء
وفِجُّه مولِّدٌ للداء
ورُبما يَميلُ للفسادِ
في كل محرور مِنَ الأجساد
ودمُه ليس منَ المذموم
عند الحكيم الماهر العليمِ
يولِّد السرُور والافراحا
ان صار في كيْلوسه صلاحا
وشمُّه مُنْعشٌ للقلب
وللدماغ مُفْرِجٌ للكَرب
مزاجُه معتدلُ الطبيعَه
لأَنه فاكهةٌ رفيعَه
لكنه يميلُ للتسخين
في الدُّرَجِالأولَى معًا واللينِ
وكل حامضٍ من التفاحِ
مبرِّدٌ مُوَلِّدُ الرياح
وقد يُعين المعْدةَ الضعِيفه
في هضم كل أكلة كثيفه
مبردُ العطشِ والحراره
مسكِّنُ الصفراء من مراره
ويُحدث الأوجاع فِي الأعصابِ
وعضلاتِ الظهر والاجنابِ
اصلاحه بالمَرَق الدسيمِ
بِتابلٍ مُفَوَّهٍ عميم
وأَكْلُه يوّرِثُ النِسيانا
لمُدْمنٍ لأكْلِهِ إدمانا
كل الإجاصِّ طبعه البروده
ونُدوة كَثيرة محمودَه
وجاء في أنواعه أصنافُ
ليس رَدِيًّا كلُّها خلافُ
ما كان منه جُرمُه صغيرُ
فهضمُه مُيَسَّرٌ كثيرُ
وحمرةُ اللون له علامه
وصفرة القشر على السلامه
والأخضرُ اللون مع البياض
بكثرة البرد عليه قاض
لا سيما إن كان ذا حُموضه
أو ذا عُفوصة وذا قُبوضه
وشرُّه الفِجّ العويصُ الهضمِ
والحُلوُ منه جيِّدٌ للجسم
من شأْنِه الاسهال للصفراء
وهْوَ لَها من أفضل الدواء
يُغْذِي كثيرا ويُرخِّي المعدَه
ويُختشى في كبدٍ من سده
مُبرِّدُ العطشِ في التهابِ
حرارة الكبد و الاجْناب
وأكلُه قبل الغَذاء يُحمَد
وبعده مُلَزَّزٌ ومُفْسِدٌ
إصلاحُه لبارِدِ المِزاج
بتابل في مَرَقِ الدجاج
ومن يكن مزاجُه مَحرورا
فلْيَكُ عن اصلاحه مَقْصورا
قَراسيا حبُّ الملوك تعرفُ
أكثرها في أرض بَرْد تُقْطفُ
وهي على ثلاثة أنواع
جميعُها مسهلٌ للطباع
ومنه أبيضُ ومنه أسودُ
ومنه أحمر عجيب يحمد
كل الذي في طَعْمِه الحَلاوه
يميل للحر مع النداوه
ومنه حامضٌ لذيذُ الطعم
مبرّدٌ مرطبٌ للجسم
جميعُه يَقمَع للصفراء
وشرطُه الأكل على الخلاء
والصبرُ بعدَه عن الغذاء
سويعَةً كذاك تركُ الماء
اصلاحُه الجَوارش الذكيّة
من فُلفل وقَرفة سَنيّه
الكُمثرَى مزاجُه البروده
تتبعها اليُبوسة الشديده
احسِبْه في الفاكهة الرفيعه
وإن يكن يُمسك للطبيعَه
غذاؤه ودمه محمود
قريبُ خير شره بعيد
إن شئتَ عده من السَّفَرْجَل
لكنه أصلح للمعْتدِل
وفِجّه بطيء الانهضام
وخيرُه الأكل على الطعام
أنهاك أن تَقْربه صباحا
فإنه يولّد الرياحا
ولا لمن تعتاده الاوجاع
ليس له في أكله انتقاع
تَخاف من قُولنْجِه البطونُ
وفِجُّه أضرُّ ما يكون
يوكَلُ في الليل وفي العشيه
وبعدما يُقضى منَ الأغذِيه
الخوخُ في غذائه مَذموم
وطالما ضرَرُه يدوم
يَميلُ للْبَلْغم والصفراء
كلاهما عفونةُ الدماء
وطبعُه البردُ مع الرطوبه
في الدرج الأولى له محسوبه
أنواعُه ثلاثةُ تَفْتَرِق
وهي بَنُوج زَهرِيٌ مِفلق
احذرْ من أكله على الغذاء
وفي امتلاءِ البطْن والمسَاء
وشمُّه إذًا يقوي المعده
وللمريض قلبَه وكبِدَه
وكلُّه يُهْجَرُ بل يُطلّق
فإن يكنْ لاَبُدَّ فالمِفْلق
أصلحه للمحرور في المزاج
بكل حامضٍ وبالسكباج
أفضلُ ما يُوكل منه العنب
والدمُ من غذائه مُنْتَخَب
يكونُ في أوله دواء
وكل ما أحلى يَكُنْ غذاء
هو الذي فضَّله الرحمان
عن كل ما تثمره الأغصان
وهو الذي فَصَّلْتُه أصنافُ
كثيرةٌ وكلُّها تُضاف
للحرِّ والرطوبة اليسيره
لَزِجَةٍ ليس لها ضروره
هذا الذي قد بَلَغ النِّهايه
إلى انتهاء نضجه والغايه
ومنه حَصرم ومنه المُزُّ
كلاهما في الطبع فيه مَيْز
طبيعةُ الحَصرمِ للبروده
واليُبس في أجزائه شَدِيده
أفْضَلُ ما يُشْربُ من دواء
للمَرَّة الصفرا على الخلاء
وشربُه أيضا يقوّي المعدَا
ويُبْرِدُ العطش ثم الكبدا
وينفع الاسهالَ من مَرار
والقيءَ والحمي التِّي كالنار
والمُزُّ بين ذاوذا معتدِل
على الدواء والغذا مُشتمِل
والعِنبُ الحلْو له تركيب
أربعة يَفْصِلها الطبيبُ
مِن أجْلها يذم أو قد يُحمَدُ
ومنه أبيض ومنه أسود
اللحم والعَجْم مع الرطوبه
والقَشْر في تركيبِها أُعْجُوبَه
والقَشر طبعه غليظٌ فِجُّ
ومثله العَجْم وقد يُحْتَجُّ
بِكَونه مخلل الغذاء
مَا لَمْ يَصِرْ بالسحق كالهباء
ولَحْمُه وماؤه عَجِيبٌ
كلاهما كَيلُوسهُ قَرِيبُ
من ميله لجيّد الغذاء
ودمُه من أفضل الدماء
وقَشره مُوَلِّد للريح
فِي الهَضمِ لا يَضُرُّ بِالصَّحِيحِ
وَرُبما يُسهّل أو يُليِّن
مُخَضِّب مُنعِّم مسمِّن
يميلُ في غذائه للبلغَم
وبعْد ميْله يصير للدَّم
وخيْره ما قَشره رقيقٌ
وعجْمه محدَّد دقيق
وطعمه حلو قليل العجْم
الأبيض الصافي الكبيرُ الجسمُ
وأَكلُه مصا من القُشور
او من طريِّ مائه المعصور
فإنه صِرفٌ من الأثْفالِ
وخير ما له من الأعمال
ويوكلُ العنَبُ في الغذاء
وغرَّة الصباح والمساء
وقبل ما يشرع في الغذاء
وبعده بشرط ترك الماء
فإنه يوافِقُ الطبيعه
وهي به شافيةٌ سريعهْ
لكنه في آخر الخَريفِ
يَضُرُّ بالبرد مع التكثيف
ويُهجَرُ العنبُ في الأدبار
وكلَّ ما يُجْنَى من الأشجار
أصْلحْه في أول الابتداء
بنوعي الكمّون قُلْ والماء
وحلوه المائِل للتسخين
بالمُصْطَكَى أو السَّكَنْجَبِينِ
قد بارك اللهُ لنا في التين
يُعمُّ للغَني والمسكين
فاكهةٌ يسيل منها العسلُ
إن الْتَوَتْ في غصنها وتكمل
ليس لها في فضلها نظيرُ
يقصُرُ عن أوصافها التعبير
تبدو لنا كثيرة الألْوان
عَرائِس الجنان والبستان
ومنه أبيضُ ومنه أسودُ
ومنه أخْضَرُ ومنه اكمدُ
لذيذةٌ في طبْعِها تَسْخِين
لكنه أكثرُ منه اللّين
وابيضُ التين يفوقُ اسودا
مزاجُه أفضلُ مهْما وُجدا
سريع الهضم نفْخُه خفيفٌ
بِسرعة يُزيله التَّلْطِيفُ
غذاؤه يزيد في الأبْدان
لَحما ولونا مشرقًا نُوراني
وهو مُدِرّ مُطلِقُ الطبيعه
بفَضلة عَفِنَة شَنِيعَه
مُلَيِّن الصدرَ مُثير القُمَّل
في جِلد مدمن له بالاكَلِ
ويُوكلُ التين على الخلاء
وقبل أن يُشْرعَ في الغذاء
ببُردهِ ونُدوة الأغصان
بقُرب عهْدِه من الجِنان
يوكل في الصَّبَاح والمساء
وكلُّ بائتٍ كثيرُ الداء
أو طال في آنية النحَاس
فإنه يضُرُّ كل الناس
وربما يُوَلِّدُ السُّلاقا
وحُميات صَعْبةٍ دِقاقَا
لا سيما أول الابتداء
فإنه مولّدُ للداء
أعقِب له مستعجِلا للماء
مضمضةً في آخر الغذاء
وحقُّه إزَالة القُشور
فإنه من أَوْجَبِ الأُمُور
اصلاحُه مستعملاً في الحين
بزَنْجَبِيلٍ أو سكنجبين
واكله بالجوز قد يُسْتحسَن
فإِنَّهُ مِنَ السمومِ المَأْمَنُِ
قد جاء في إبانه الرمَّانُ
وقد أَتى بفضله القرآن
أنواعه ست بلا خلاف
وتحتها أيضا من الاصناف
الحلو والمزّ ومنه القابض
وتَفِه وعافص وحامض
ثلاثةٌ تَصْلُحُ للدواء
كحُميَّاتِ الدم والصفراء
وهنَّ ذو عُفوصة والحامض
والمُزُّ تارة وكل قابض
عصارةُ الحامضِ للصفراءِ
يُسَكِّن والمَزُّ للدواء
مبرِّدٌ للحميَّاتِ المحرِقَه
وَعَطَشٍ وشَطْرِغِبٍّ مقلقه
ومعدةٌ ضَعِيفةٌ بقابِضِ
تقْوى وكل عافصٍ وَحَامِضٍ
والحلوُ والمزّ مع التَّفيّه
أَغْذِيَّةٌ جَيِّدَةُ الشَّبِيَّةُ
ببدَنِ الانسانِ والمِزَاج
الصالح المغْني عن العلاج
وطبعُه حرارةٌ ولينٌ
سَرِيعُ هَضْمِ مُخْدِرٌ مُعِينُ
على الذي يَعْصِبُ فِي التَّهَضُّمِ
وَيَنْفَعُ السعالَ قُلْ مِنْ بَلْغَمِ
كثيرُ نَفْعِ وَاضِحِ الإِعَانَه
فِي عِلّةِ البَوْلِ مِنَ المَثَانَهْ
والثَّفْلُ منه يُمْسِك الطبيعَه
فِي مُدَّةٍ قَرِيبَةٍ سَرِيعَه
وَكُلُّ مَا يُوكَلُ مِنْ رُمَّانِ
فَإِنَّهُ يُمْضَغُ بالأَسْنَانِ
ويُرتَمَى الثُّفْلُ بُعَيْدَ المَصِّ
فَهْوَ كَذَا مُسَطَّرٌ فِي النَصِّ
وَيُوكَلُ الرُّمَّانُ قَبْلَ الأَكْلِ
وَبَعْدَهُ أَيْضًا بِبَعْضِ الثَّفْلِ
طَرِيُّهُ يُحْمَدُ وَالمُدَّخَرُ
لَيْسَ بِهِ ذَمٌّ وَلاَ تَخَيُّرُ
وَإِنْ أَرَدْتَ القَوْلَ فِي السَّفَرْجَلِ
غِذَاؤُهُ يُحْمَدُ لِلْمُسْتَعْمِلِ
لَكِنَّهُ صَعْبٌ عَلَى المَهْضُومِ
وَمَاؤُهُ يُشْفِي مِنَ السُّمُومِ
وقِيلَ فِي السَّفَرْجَلِ الرُّطُوبَه
لكنََّّهَا فِي جَرمِهِ مَحْجُوبه
وَطَبْعُهُ البَرْدُ مَعَ اليُبُوسَه
في الرتبَةِ الأُوْلَى لَهُ محسوسَه
ويُمْسِكُ البَطْن عَلَى الخَلاَءِ
يُسْهِلُْهُ أَكْلاً عَلَى الغِذَاء
وأَكْلُهُ تَقْوِيَةٌ لِلْمَعِدِ
قَبْلَ الغِذَا وَبَعْدَهإن تُرِدِ
وَأَكْلُهُ لِخَفَقَانٍ يُذْهِبُ
وَالغَشْيَانُ فيهما مُجَرَّبٌ
وَيَمْنَعُ القَيء في الالتِهَابِ
الدَّاعِي لِلْعَطَشِ وَالشَّرَابِ
مَسَرَّةُ النَّفْسِ مَعَ السَّفَرْجَلِ
مُفَرِّجُ الأَحْزَانِ لِلْمُسْتَعْمِلِ
وَجَاءَ عَنْ إِمَامِنَا الغَزَالِي
فَإِنَّهُ يَصْلُحُ لِلْحِبَالِ
إن أكلَت امرأةٌ سَفَرْجَلاً
فِي رَابِعِ الأَشْهُرُ كَانَ أَجْمَلاَ
يَأتِي الذِي تَلِدْهُ مِثْلَ القَمَرْ
صُورَتُهُ تَكُونُ أَحْسَنَ الصور
وَنَيُّهُ صَعْبٌ عَلَى الأَضْرَاسِ
وَمَعْدَةٍ ضَعِيفَة فِي النَّاسِ
يَخَافُ مِنْ إِدَامِهِ قُولَنْجَا
وَوَجْعَ الأَعْصَابِ نَيًّا فِجًّا
وَرُبَّمَا يُوكَلُ فِي الغَذَاءِ
طَبْخًا وَمَشْوِيًّا عَلَى الحِذَاءِ
وَإِنَّمَا يُسْلَقُ فِي المِيَاهِ
أو فِي فُوَارِ القِدْرِ بالتَّنَاهِي
وَقَدْ يَكُونُ طَبْخُهُ بِالعَسَلِ
وَتَابِلٍ مِنْ قَرْفَةٍ وَفُلْفُلِ
عَلَى الطَّعَامِ أَكْلُهُ مَلِيحٌ
قَبْلَ الغِذَاءِ أَكْلُهُ قَبِيحُ
لاَ تَأْكُلِ الفِجَّ مِنَ السَّفَرْجَلِ
وَكُلْ مِنَ الحُلْوِ النَّضِيجِ الأَكْمَلِ
اللوز في كَيْلوسِه محمود
لا سيما اخْضَرُه الجدِيدُ
ودمُه مروْنَق صَفِيُّ
وخَلْطُهُ مِزاجُه قَوِيُّ
بَطيءُ هَضْمٍ وَهْو ذو إِعَانه
فِي غَسل كِليَة مع المَثَانَه
وكُلُّ ما يوكلُ من لوزٍ طَرِي
أصلِحْه إن أكلته بالسّكَّر
أو عَسَلٍ وَحُلْوةٍ وَتَمْرِ
جميعُها عجيبةٌ لِلْأَمر
يُغْزِرُ المَنِيّ في الرجال
ويُبريءُ الرَّبْوَ مَعَ السُّعال
اُحْكُمْ على الثلاثة الأَصناف
من تَمْرةِ التُّوتِ بلا خِلافِ
مَا كَان منْه حامِضًا بالبَرْدِ
وَمُطْرِدَ الصفراء أيَّ طَرْد
والفِجُّ مِنه أَكْلُه ثَقِيلُ
ومُسَدِّد ٌمُبرِّدٌ قَلِيلُ
والحلو منه يسْتحِيل مُسْرِعًا
مُلَزِّجًا مُسْتَجْلِيًا تَهَوُّعَا
ورُبّهغَرْغَرةٌ للحلق
مُنْتَخب والرُّبّ من عُلَّيْق
اصلحه بالجَوَارِشِ القَوِيَّه
من فُلْفُلٍ وقَرْفَةٍ ذَكِيَّة
وكلُّ ما يوكَلُ من عُنّاب
فإِنَّهُ يَصْلُحُ بالجُلاَّبِ
وطبْعُه بُرودةٌ ولينٌ
عَسِيرْ هَضْمٍ بُطْئُه ثَخِينُ
غِذَاؤُهُ مُوَلِّدٌ لِلْبَلْغَم
مُسَكِّنُ اللدْغ وحِدَّةِ الدم
طَبِيخُهُ يَنْفَعُ للسُّعَال
وَحُرقَةِ البُولِ مِنَ الأطْفال
وأكلُه قد ذَمَّه الحكِيمُ
لِأنَّه بِفعلِه عَليم
يُقَلِّلُ المَنِيَّ والنِّكاحا
مُنَفِّخًا مُوَلِّدًا الرِيَاحا
وَعَدُّهُ مِنْ جُمْلَةِ الغِذَاء
أبْعدُ مَا عِنْدِي مِنَ الأَشْيَاءِ
المشْتَهَى يَفِيضُ بِالخُنَاقِ
لِشِدَّة القبض لدى المذاق
وغضُّه غِذاؤُه بَعِيدُ
وفعلُه في قَبْضِه شديد
يَضُرُّ لِلْمَعْدَة بالبُرُودَه
وَعَصَبٍ مُضَرَّةٍ شديدَه
وَيَحْبِسُ البطْنَ عَنِ الخَلاَء
بِقُوةٍ فِي جُملةِ الأَجْزَاء
القولُ في فَواكه البحائِر
وكلُّها ليسَ من الذَّخَائِر
وكلُّ ما يَنْبُتُ في البحَائِر
منْ مستطل شَكْلُه ودائِر
مُجْمَلَةٌ تَأْتِي على التفْصِيل
فِي حَالَةِ التَّقْصِيرِ والتَّطْوِيل
واتفقت في الطبع بالرطوبه
مع البرودة بذا محسوبه
أول ما يبدُو لنا القِثَّاء
مِنْ كُلِّ ما يجري عليه الماء
وطبعُه البَرْدُ مع الرُّطُوبَه
فِى الرتبة الأولى له محسُوبه
بَطِيءُ هَضْمٍ دَمُه غَلِيظٌ
وَخِلْطه بغِلظٍ مَلْحُوظ
يَلِيقُ بِالمَحْرُوقِ مِنْ مِزَاجِ
وَمَيْلُه لِلبَلْغَم الزُّجَاجِ
وِبَزْرُهُ يُزِيلُ حُرْقَ البَوْلِ
لِبَائِتٍ من أَجْله فِي هَوْل
أَصلِحْه بالمِلْحِ وكُلْهُ بالرُّطَبْ
أو عَسَل النَّحْلِ الصفيِّ المُنْتَخَبْ
وَكُل ما يُوكَلُ مِنْ خِيار
اخْتَر صِغَارَه عَلَى الكِبَار
وَكُلُّ مَا طَالَ مِنَ المُدَحْرَج
فإِنَّه أَسْلَمُ مِنْ تَفَجُّج
مِزَاجُه البُرُودَةُ الشديده
واللينُ فِي الدّرجَة البَعِيده
وَدَمُهُ دَمٌ غَلِيظُ الجَوْهَر
أَصلِحْه بالعَسَلِ أو بالسُّكَّر
وَماؤُهُ يُسَكِّنُ الحرَارَه
وَالغَشَيَانُ شَمُّه إطَارَه
وِبَزْرُه مُفَتِّتُ الحَصَاةِ
بِسُكَّر أوِ الْجَوَارِشَاتِ
أَصْلِحْهُ بِالمِلْحِ مِنَ الأَمورِ
وَكُلْه بَعْدَ النَّزْع للقُشُور
وكُلُّ ما يُوكَل من دُلاَّعِ
فَبَارِدٌ رَطْبٌ بِلا نِزاع
وَرُبَّمَا نَعْرِفُه بالسِّنْدِ
وَرُبَّمَا يُقَالُ فِيه الهِنْدِ
مُلَطِّفٌ مُبَرِّدُ الْحَرَاره
فِي حُمْياتٍ أصلُها المَرَارَه
مُبَرِّدُ العَطَشِ فِي الْتِهَابِ
حَرَارَةِ الحُمَّى بِلاَ ارْتِيَاب
أَفْضَلُهُ أَعْظَمُهُ ضَخَامَهْ
وَحُمْرَةُ اللوْنِ لَهُ عَلاَمه
حُلْوٌ إِذًا مُخَلْخِلُ القِوَام
وَمَاؤُهُ نَزْرٌ مَعَ العِظَامِ
إِصْلاَحُه بِخَالِصٍ مِنْ سُكرِ
فِي حَالَةِ الأَكْلِ ولاَ تُكَثِّر
فَإِنَّهُ يَجِيءُ ذَا إِعَانهْ
لِحُرْقَةِ البَوْلِ مَعَ المَثَانَهْ
يُوكَلُ قَبْلَ الأَخْذِ فِي الغِذَاء
وَبَعْدَه مَكَانَ شُرْبِ المَاءِ
أَعْطِه للمَحْرُوقِ من مِزَاج
فَإِنَّه أَشْبَه بِالعِلاَجِ
وَمَنْ يكُن مزاجُه ذَا بَرْدِ
فَلْيَقْتَصِرْ عَنْ أَكْلِهِ بالقَصْد
يَضُرُّ كُلَّ بَارِدٍ فِي الحَلْقِ
وَالشيخ والمَرْأَةِ بعد الطَّلْقِ
اُحْكمْ عَلَى البَطيخِ قَبْلَ الأكْلِ
طويلِه والمستدير الشكل
بالمَيْل لِلبَرْدِ مَع التّلْيِين
ثَانِيةً فِي دُرَجِ التَّمْرِينِ
أنواعُه ثلاثةٌ في الجِنْس
عُدَّتْ لَهَا مَنَافِعٌ لِلإِنْسِ
مِنْ مستدير زانه تطريزُ
أثْقَنَهُ مُدَبِّرٌ عَزِيزُ
هَذَا مِزَاجُه غَلِيظُ الجَوْهَرِ
مُلَزِّجٌ يَلَذُّ مِثْلَ السُّكَّرِ
والثاني فِي تَدْويره طويلُ
وَلَحْمُهُ مُرَمَّلٌ قَلِيلُ
وهْو لِطِيفٌ مُسْرِعُ الإِحاله
لِأنّه ذو نُدوة سيّاله
وَمِنْ طَوِيلٍ أَصْلُهُ القِثَّاءُ
مَلْسُ القِوامِ يَجْرِي مِنْهُ المَاءُ
مِزَاجُهُ يَجْرِي فِي التَّوَسُّطِ
بَيْنَ المُديرِ والطويل المُفْرِط
وَكُلُّهُ يَمِيلُ للفَسَادِ
وجَالِبِ الحمَّى إِلى الأجْسَاد
إِنْ صَادَفَ المَعْدَةَ فِيها مرَّه
أو بلغمًا مال لَهُ بِمَرَّه
وَقَدْ رَأَيْتُ قَوْلَ جَالينُوس
فِي حَالَةِ البَطِّيخ والمجوس
فأنّه يُوَرِّثُ السُّموما
إن صَارَ فِي فَسَادِه مَذْمومَا
وَهْوَ مَتَى يَصير للصَّلاَحِ
مِنْ أَفْضَلِ الأَغْذِيَةِ المِلاَح
مُلَطِّفٌ مُبردُ الغِذَاءِ
وَمُشْرِقُ اللَّوْنِ عَلَى الأَعْضَاءِ
وَبِزْرُهُ مِنْ أَفْضَلِ النَّبَاتِ
مُدِرُّ بَوْلٍ مُخْرِجُ الحَصَاة
وَشَحْمُه مُنّعِشٌ لِلْقَلْبِ
وَمُجْلِي مَا دَاخِلَهُ مِنْ كَرْبِ
وَلَحْمُهُ والقِشْرُ مُجْلِيَان
لِوِسَخ مِنْ بِشْرَةِ الإِنْسانِ
وَرِطْبِ اليَدَيْنِ لِلجَوَارِي
بِشَحْمِهِ ذَاكَ مع القِشَار
إِصْلاحُه مُسْتَعْجِلاً يَكُونُ
لِكُلِّ مَحْرُور سَكَنْجَبِينُ
وَبَارِدُ المِزَاجِ فَلْيَسْتَعْمِلِ
جَوَارِشَ الفُلْفُلِ أو قُرُنْفُل
وجنِّبِ انْ أَكَلْتَهُ القُشورَا
وَرَاعِ إِنْ أَرَدْتَهُ أُمُورَا
أوَّلها الأكْلُ عَلَى الخَلاَءِ
وَالصَّبْرُ عَنْ تَنَاوُلِ الغِذَاءِ
فإِنَّهُ سَرِيعُ الانْحِدَارِ
بِسُرْعَةٍ تَجرِي عَلَى المَجَارِ
وكل ما تثمرُه النَّخِيل
مِنْ بَلَح فباردٌ ثقيل
ومثلُه البُسُْرُ مع البُرُوده
وشأْنُه تَقْوِيَةٌ لِلْمَعده
مُخْتَلِفٌ في الشكْل وَالمَذاقِ
والطبْع عند جُمْلة الحُذَّاقِ
ما كان منه صَادِق الحَلاَوة
يميلُ للحرِّ مع النَّداوه
وكل عافص شديد القَبْضِ
وَخِلْطُهُ مُنْتَسِبٌ لِلأَرْضِ
غذاؤه في هَضْمِه عسيرٌ
وللسعال ضرُّه كثيرُ
لكنَّه يَنْفَعُ للَّثَّاتِ
وللمعى من المقوِّياتِ
أخيره الأكلُ على الغِذَاءِ
ومصُّه من أفْضلِ الأَشْياءِ
وَيُرْتمَى بثُفْلِه فِي الحِينِ
إصلاحُه بالمرَقِ السّمين
وإن أردتَ القولَ في طَبعِ الرُّطبْ
فطَبْعه الحَرُّ فِي أُولى الرتب
وتُفْضَل الجَزِيّة الرَّطُوبَه
فِي وَسَط الأُوْلَى لَهُ مَحْسُوسَه
مُلَزَّجٌ غِذَاؤُه كَثير
وهضمُه مُلزِّزٌ عَسِيرُ
ويُسْهِل الطَّبعَ مِن الإنْسان
يَضُرُّ بِاللِّثَاتِ وَالأَسْنَانِ
ويُحْدث الشِّدَّةَ فِي الطِّحال
وَكَبِدٍ يَنْفَعُ للسُّعَالِ
يَضُرُّ بِالمحرُورِ مِنْ أُنَاسِ
مُنَفِّخٌ مُصَدِّعٌ لِلرَّاسِ
غِذَاؤُه ذُو فُضْلَةٍ مُسْتَكْثَرَهْ
بِها تَرَى تَغْيِيرُه لِلحُنْجُرَه
يَكْفِيكَ فِي الرَّطَبِ مِنْ إِفَادَه
فَإِنَّهُ يُسَهِّلُ الْوِلاَدَهْ
وَمَأْمَنٍ مِنْ مَرَضِ القُولَنْجِ
وَأَكْلُهُ مِنَ الحَصَاةِ يُنْجِي
وَتَمَّ مَا قَصَدْتُه لِلَّه
مُنَبِّهًا لِغَافِلٍ وَسَاه
مِن سِنة الجهْل بالاغْتداء
مُوَبِّدًا فِي الصُّبْحِ وَالمَسَاء
لِكَيْ يَرَى عَجَائِبَ الجَبَّارِ
فِيمَا تَقَدَّمَ مِنَ الأَسْرَار
سبحانه عَزَّ وَجَلَّ اللَّهُ
لَيْسَ لَنَا مِنْ رَاحِمٍ سِوَاهُ
ونسألُ الله ونَسْتهْدِيهِ
فِي نَظَرٍ فِي القَوْلِ وَالبَدِيه
هَوَاطِلَ التَّسْلِيمِ والصَّلاةِ
لِلْمُصْطَفَى وَآلِهِ الهُدَاةِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي بن ابراهيم الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس365
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©