تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 06:11:09 م بواسطة المشرف العام
0 188
أنتَ الَّذي بِكرُ الخلافَةِ حُزتَهَا
أنتَ الَّذي بِكرُ الخلافَةِ حُزتَهَا
فِي مأزِقٍ فِيهِ القَنَا تتحطَّمُ
ولَبُوسُ بَأسِكَ فِي المحازينِ ارتدَى
وَسطَ المخازي بَستَيَانُ الأشأمُ
وَبَرَيتَ أرزاقَ الطُّيُورِ من العِدَى
فتخاف إحلافَ المَواعِدِ فِيهمُ
جَهَّزتَ جيشاً وهوَ عذبٌ كوثرٌ
عدلاً ونارٌ بالشَّهَامَةِ تُضرَمُ
فارفُق عَلَى القَومِ الَّذِينَ تُرِيدُهُم
فهُمُ السَّوامُ وأنتَ فِيهِم ضَيعَمُ
وطَوَيتَ في السُّودانِ مملكةً لها
بَينَ المشَارِقِ والمَغارِبِ بمَجتَمُ
فَغَزوتهُم بصَوَاهِلٍ وبَوَازِلٍ
يَدرِي عَتاقَتهَا الوَجِيهُ وشَدقَمُ
بخَلاَئِقٍ ضَرَبِيَّةٍ شَهدِيَّةٍ
سِلماً وصَابٌ في الحروب وعَلقَمُ
وعَوَاسلٍ بجحَافِلٍ وقَسَاطِلٍ
عَقَدَت بُرُوداً في القَشَاعِمِ تُرقَمُ
وقواضِبٍ عَرَبِيَّةٍ قُرَشِيَّةٍ
علويَّةٍ حَسَنِيَّةٍ لا تُهزَمُ
رضَّاعةً مُهَجَ الكُمَاةِ أمَا دَرَى
الأنذَالُ أنّ رَضِيعَهَا لا يُفطمُ
بكَتَائِبٍ لَونُ السَّماءِ دُرُوعُها
وقَلانِسُ الفُرسَانِ فيها الأنجَمُ
دُكنٍ لَهُنَّ من الأسِنَّةِ أعيُنٌ
وَمِن مَثارِ النّقعِ ثَوبٌ أسحَمُ
حُرسٍ كما رَكَدَ الأدِيُّ شَهَامةً
وَلِسانُ سَيفِكَ في الطُّلَى يتكلَّمُ
أيمُ القَنَاةِ يَغُوصُ في يَمِّ الدُّرُو
عِ كأنَّهُ بِدَمِ القُلُوب مُتَيَّمُ
أوَمَا تَرى سُمرَ الرِّمَاحِ بِسُودِهَا
كالبيضِ في الإفرَنجِ دَأباً تحطِمُ
فاجتَحتَ من سَنعَايَ إسحَاقاً وقَد
حُفَّا بجَيشِ السُّودِ وهوَ عَرَمرَمُ
طَنّت حَصَانُكَ في الوُجُودِ فكُلٌّ مَن
ناوَاكَ فهوَ بالمهابَةِ يُقصَمُ
أهلَ الأقالِمِ قد أبَدتَ أمَا ترَى
جُلَّ الأقَالِم بالمّذلَّةِ سَلّمُوا
فأمَدَّتِ الأمَلاكُ مِن أقطَارِهَا
رَاحَ الضّراعَةِ زِنجُهَا والدَّيلَمُ
هَذِي العَزائِمُ قد أرَشتَ نِبَالَهَا
فَقِسِيُّهَا الآلِيُّ بابٌ تُسهِمُ
فأجِل قِدَاحَ الرَّأيِ واعقِد رايةً
باليُمنِ واركَب فالنّجاحُ مُطَهَّمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن علي الفشتاليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني188
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©