تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 06:16:58 م بواسطة المشرف العام
0 206
وَعَشيَةٍ كانَت قنيصةَ فَتيَةٍ
وَعَشيَةٍ كانَت قنيصةَ فَتيَةٍ
أُلفوا مِن الأَدب الصَريح شُيوخا
فَكَأَنَّها العَنقاءُ قَد نَصَبوا لَها
مِن الإِنحِناءِ إِلى الوُقوع فُخوخا
شَمَلتَهُمُ آدابُهُم فَتَجاذَبوا
سرَّ السُرور محدّثاً وَمُصيخا
وَالوُرقُ تَقرأُ سورةَ الطَرَبِ الَّتي
يُنسيكَ مِنها ناسِخٌ مَنسوخا
وَالنَهرُ قَد طمحَت بِهِ نارنجَةٌ
فَتَيمَّمَت مَن كانَ فيهِ مُنيخا
فَتَخالُهُم خَلَلَ السَماءِ كَواكِباً
قَد قارَنَت بِسُعُودِها المَرّيخا
خَرَقَ العَوائدَ في السُرورِ نَهارُهُم
فَجَعَلتُ أَبياتي لَها تاريخا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مرج الكحلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس206
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©