تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 06:32:29 م بواسطة المشرف العام
0 260
أَقولُ وَدَمعي يستهلُّ وَيسفحُ
أَقولُ وَدَمعي يستهلُّ وَيسفحُ
وَقَد هاجَ في الصَدر الغَليل المبرح
دَعوني من الصبر الجَميل فَإِنَّني
رأَيت جَميلَ الصَبر في الحب يَقبح
لَقَد هَيّج الأَضحى لِنَفسي جوى أَسى
كريهُ المَنايا منه للنفس أَروح
كأَنَّ بِعَيني حَلقَ كل ذَبيحَةٍ
به وَبِصَدري قَلبها حين تَذبحُ
فَيالَيتَ شعري هَل لمولاي عَطفة
يداوي بها مني فؤادٌ مُجرَّح
يحنُّ إِلى البدر الَّذي فَوقَ خَدِّه
مَكان سوادِ البدر وَردٌ مفتَّح
تقنَّع بَدرُ التمِّ عند طلوعِه
مَخافةَ أَن يَسري إِلَيهِ فَيُفضَح
فَقُلتُ له يا بَدرُ أَسفِر فَقد عدا
عليه رَقيبُ للعدا لَيسَ يبرح
لعمري لذاكَ البَدرُ أَجمَلُ منظَراً
وَأَحسَنُ من بدر التَمام وَأَملح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مروان الطليقغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس260
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©