تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 06:50:50 م بواسطة المشرف العام
0 225
كَأَنَّما إِنسانُ أَجفانِها
كَأَنَّما إِنسانُ أَجفانِها
للخمر من تحييرها مدمنُ
وَلَيسَ إِنساناً وَلَكِنَّه
هاروتُ في مقلتها يَسكُنُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مروان الطليقغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس225
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©