تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 07:12:32 م بواسطة المشرف العام
0 167
أَصبَحتُ في الدهر كالمَعقولِ مختَفياً
أَصبَحتُ في الدهر كالمَعقولِ مختَفياً
عَن العيونِ وَما تَخفى مَفاهِمُهُ
كَأَنَّما السِحرُ صدري في تضمُّنهِ
شَخصي وَشخصي سرى فَهوَ كاتِمُه
كَأَنَّما الدَهرُ يَخشى منه لي فَرجاً
فَمِن قيودي عَلى البَلوى تمائمهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مروان الطليقغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس167
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©