تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 07:28:00 م بواسطة المشرف العام
0 202
قمريُّ الوَجهِ أَبدى بضحى
قمريُّ الوَجهِ أَبدى بضحى
وَجهِهِ خَطُّ الغَوالي غَبَشا
فَأَراني سُبَحّاً في ذهبٍ
مِن عِذارَيهِ كَما اِصفَرَّ العَشا
ضُرِّجت خدّاهُ حَتّى خِلتُها
عَضَّ طَرفي فيهما أَو خَدَشا
وَحَوَت عَيناهُ خمراً لَم يَرُح
صاحياً مِن سُكره صاحي الحَشا
فكأَنَّ الصبحَ في وَجنَتِه
قَد سَقاه طَرفُهُ حَتّى اِنتَشى
عَشيت عَينُ امرىء لَم تَكتَحِل
لِلبُكا وَالسهد فيه بِعَشا
جَدَّ في قَتلي حَتّى خِلتُهُ
أَنَّه فيهِ مِن الدَهر اِرتَشا
لَم يَزَل يوشى بنا حَتّى
سِحرُ عينيهِ بِنا فيمن وَشى
أَينَ لي مَلجاً إِذا ما طرفُه
بجيوش السحر نَحوى جَيَّشا
وَنَضت أَلحاظُه أَنصُلَها
فَثَناني بَطشُها أَن أَبطِشا
رَشأٌ إِمّا مَشى تَحسَبهُ
غُصنا نيطَ بهَضبٍ فاِنتَشى
ثَقُلَ الخَصرُ بردفٍ راجِحٍ
مِثلَما أَثقَلَتِ الدَلو الرِشا
فَإذا ما ظَلَّ يَوماً قاعِداً
قاعِداً خِلتَهُ أَوطىءَ مِنهُ فُرُشا
خَمَشَت أَلحاظُ عيني خَدَّه
خَدَّه مِثلَما باللَحظِ قَلبي خَمشا
نَقشَت عَيني عليه أَسطراً
أَعرَبَت عَمّا بِقَلبي نُقِشا
مُنِعَت ثمَّ تَجلَّت فَدَنَت
رُبَمّا أَرداك ما قَد نَعَشا
أَنتَ كالبَدرِ يُرى اللَيلُ بِهِ
مؤنساً طوراً وَطوراً موحِشاً
كُن كَما شِئتَ فَقَد شاءَ الهَوى
إِنَّه يُنفذ فينا ما يَشا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مروان الطليقغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس202
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©