تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 08:03:07 م بواسطة ملآذ الزايري
0 307
سبحانَ من سبَّحته ألسنُ الأُممِ
سبحانَ من سبَّحته ألسنُ الأُممِ
تسبيحَ جمدٍ بما أولى مِنَ النعمِ
سبحانَ من سبَّحته ألسنٌ عرفت
بأنَّ تسبيحه من أفضلِ العِصَم
سبحانَ من سبَّحته ألسنٌ نطقتْ
من عالمٍ في حجابِ الغيب مكتتم
سبحانَ من سبَّحته ألسنٌ نطقتْ
من عالمٍ في وجود الحين مرتسم
سبحانَ من سبَّحت حمداً ملائكةٌ
له بلا فترةٍ تعرُو ولا سأم
سبحانَ من سبَّحت سبعٌ له سبحتْ
من السموات ذاتِ الأنجم العُتُم
سبحانَ من سبَّحته الأرض خاضعةٌ
وما على الأرض من قورٍ ومن أكم
سبحانَ من سبَّحت هذي وتلك له
مسخراتٍ بما قد شاءَ من خِدمِ
سبحانَ من سبَّحت شمسُ النهار له
والبدرُ بدرُ الدُّجى والشهبُ في الظلم
سبحانَ من سبَّح الليلُ البهيمُ له
وسبح الصبحُ يُبدي ثَغْرَ مبتسم
سبحانَ من سبَّح الرعدُ المرنُّ له
والريحُ والبرقُ في سُحْبِ الحيا السجم
سبحانَ من سبَّح الجسمُ الجمادُ له
بمنطقٍ من لسان الحالِ منفهم
سبحانَ من سبَّح الحيُّ الفصيحُ له
بمنطقٍ من صريح اللفظ مُلتَئِمِ
سبحانَ من سبَّحته الأُنسُ عارفةٌ
والجنُّ عازفةً تحت الدُّجى السّحم
سبحانَ من سبَّحته الوحشُ باغمةً
والطيرُ ناغمةً مفتنَّةَ النغم
سبحانَ من سبَّحته أبحرٌ زخرتْ
وسابحاتٌ جَرَتْ في لُجَّةِ العدم
سبحانَ من سبَّحته أجبلٌ شمختْ
يسبح الله فيها عاقلُ العُصُم
سبحانَ من سبَّحته ألسنٌ نطقتْ
فيهنَّ من طائع أو طائرٍ رنم
سبحان جاعلها مأوى لمنفردٍ
بالله مستأنس بالحقِّ معتصم
سبحان من فجَّر الأَنهارَ أسفلها
وأنشأَ السحب منها في ذُرى القمم
سبحانَ مَنْ أرسل الأرواح ملقحةً
حواملَ المُزن بالهامي من الديم
سبحانَ مَنْ أنبتَ الأكلاءَ فاحتفلت
بها ضروعٌ تمسُّ الأرض بالحَلَم
سبحان عالِم ما في العالمين معاً
من كلّ ما ضقَّ أو ما ظلَّ ذا ضخم
سبحانَ مَنْ ليس يُحصى صنعُ قدرته
في نظم منتشرٍ أو نثر منتظم
سبحانَ مَنْ كل حينٍ في الوجود له
إعدامُ موجودٍ أو إيجادُ منعدم
سبحانَ مَنْ خلق الإنسانَ من عَلقٍ
وردَّه بعد أمشاجٍ إلى رمم
سبحانَ مَنْ شاءَ سكنى الروح في جسدٍ
باقٍ إلى أمدٍ لا بد مُخْتَرَم
سبحانَ مَنْ كلُّ شيءٍ عنده لمدىً
مثل الشباب الَّذي يُفضي إلى هرم
سبحانَ مَنْ جعل الدنيا وصورَتها
مثلَ الخيالِ سرى والعيشَ كالحلم
سبحانَ مَنْ شاءَ أن يبلي الجديدَ بها
كرُّ الجديدين من صُبْحٍ ومن ظلم
سبحانَ مَنْ جعل الأعمارَ بينهما
مقطوعةً مثل قطع الثوب بالجَلَم
سبحانَ مَنْ جعل الأيامَ لاعبةً
بأهلها لعبَ الإنسان بالزلم
سبحانَ مَنْ جعل الدنيا محببةً
ملتذةً مع ما فيها من الألم
سبحانَ مَنْ حبّب الأخرى لطائفةٍ
سمتْ إلى أشرفِ الدارين بالهمم
سبحان جاعلِ كونِ الشيء عندهمُ
كغيرِ شيءٍ إذا ما الشيءُ لم يَدم
سبحانَ مَنْ ينشرُ الموتى ويبعثهمْ
للفصلِ ما بين ظلاَّم ومظَّلم
سبحانَ مَنْ بَيْنَهمْ بالعدلِ يحكمُ في
يومٍ له ليس غيرُ الله من حَكَم
سبحانَ مَنْ جلَّ في سلطانه وعلا
عن أن يُرى معه حُكمٌ لمحتكم
سبحانَ مَنْ شاءَ تدبير الأمورِ على
ما خطّ تقريرَه في اللوح بالقلم
سبحانَ مَنْ أشهدَ الأرواحَ حين برا
ما قد براهُ من الأرواحِ والنَّسم
سبحانَ مَنْ ألهم العبدَ السعيدَ لما
أضحى الشقيُّ إليه غيرَ ملتهم
سبحانَ مَنْ قد هدى الأتقى لطاعته
فسار من نهجها الهادي على لَقَم
سبحانَ مَنْ ضلَّل الأشقى بمعصيةٍ
فظلَّ عن طُرُقِ التوفيق وهو عَمِ
سبحانَ مَنْ إنْ يَشأ يجزِ المسيءَ وإن
يَشأ عفا عن كبيرِ الإثم واللَّمم
سبحانَ مَنْ بابُ نعماهُ ورحمته
مفتحٌ للبرايا غير منبهم
سبحانَ مَنْ منه نرجو عفو مقتدرٍ
ونستعيذُ به من بطش منتقم
سبحانَ مَنْ بمزاياه له لُطُفٌ
لا ييأسون به من فرجة الغَمم
سبحانَ مَنْ عنده في كلِّ فادحةٍ
رفقٌ يصيِّر حربَ الدهر كالسَّلم
سبحانَ مَنْ جلَّ عن ندٍ ونُزِّه أن
يُعزى لأينٍ ولا كيفٍ ولا لِكَم
سبحانَ مَنْ كانَ والأكوانُ ليس لها
كونٌ ومن سبقَ الأزمانَ بالقدم
سبحانَ مَنْ يُعْدِمُ الموجودَ حين يشا
سبحان من أوجدَ الأشياء من عدم
سبحانَ مَنْ لم يُحْط خلقٌ به وله
إحاطةٌ بجميع الخلقِ كلهم
سبحانَ مَنْ قد بدا برهانُ وحدته
في كل شيءٍ لنفس العاقلِ الفَهِم
سبحان من تشبتُ الألباب وحدتهُ
بحجة ودليل غير منخرم
سبحانَ مَنْ بدليل الوحي زاد هدىً
من اهتدى بدليلِ العقل والفهم
سبحانَ مَنْ شاءَ إمدادَ العقول بما
أوحى إلى رُسْله في الأعْصر القدم
سبحان من بالنبيّ المصطفى كملت
نعماه للخلق من عربٍ ومن عجم
سبحانَ مَنْ تمّم الحسنى بخاتمهم
محمدٍ خيرِ مبعوثٍ ومختتم
سبحانَ مَنْ جعل القرآن معجزةً
له منزَّلةً بالحُكم والحِكَم
سبحانَ مَنْ أخرس اللُّسْنَ الفصاحَ به
فأضحتْ الفصحاءُ اللسنُ كالبكم
سبحانَ مَنْ بانشقاق البدر أيّده
بآيةٍ فاقتِ الآيات في العظم
سبحانَ مَنْ ليلةَ الإسراءِ رفّعه
إلى مقامٍ سواه فيه لم يَقُم
سبحانَ مَنْ خصّهُ لما انتهى صُعُداً
لسدرةِ المنتهى بالعزِّ والكرم
سبحانَ مَنْ زوى الدنيا له فرأى
شرقاً وغرباً ولم يبرح ولم يرم
سبحانَ مَنْ بأمور الغيب أعلمه
فظلَّ يخبرُ عن آتٍ ومنصرم
سبحانَ مَنْ بلواءِ الحمدِ أكرمه
وخصّه بمعالي ذلك العلم
سبحانَ مَنْ شاءَ أن يضحي السحاب له
ظلاًّ ويسْقَى إذا استسقى حيا الديم
سبحانَ مَنْ بيسير اللمسِ من يده
قاتَ الكثيرَ من الأبطال والبُهَم
سبحانَ مَنْ ببنانٍ منه ردَّ إلى
قتادةٍ عينه إذ ظلَّ وهو عمي
سبحانَ جاعلِ أوفى القسمتين لها
من فيض نورٍ على العينين منقسم
سبحانَ مَنْ بجنود النصر أيده
في كل يوم بنورِ الفتح متّسم
سبحانَ مَنْ قد رمى الأعداءَ حين رمى
تُرباً فلم يَلْقَ وجهاً غير منهزم
سبحانَ مَنْ بادرتْ نصراً ملائكةٌ
له ببدرٍ ومالت بالظُّبا الخُذم
سبحانَ مَنْ لِحُنيْنٍ قد أحانَ به
حَيْنَ العُداةِ وأورى صِمَّة الصِّمم
سبحانَ مَنْ عن عيون الشرك حجّبَه
فظلَّ يحثو الثرى منهم على اللمم
سبحانَ مَنْ عنه قد كفَّ العُداة ومن
ثنى سُراقةَ عنه ناكصَ القدم
سبحانَ مَنْ في الثرى ساختْ بقدرته
قوائمُ الحجرِ بالبرهان منه حمي
سبحانَ مَنْ قد أراه آيةً بهرتْ
صَدَّتْ وردَّته تحذيراً من النقم
سبحانَ مَنْ بذراعَيه قد ألبسه
من خلعِ كسرى سواريه على رغم
سبحانَ مَنْ قد رأى الشجراءَ ماشيةً
تُهدي السلام إليه مَشْيَ ذي قدم
سبحانَ مَنْ قد رأى جذعاً لفرقته
يبدي حنين حليفِ الشوقِ ملتزم
سبحان جاعلِ نطقِ الذيبِ معجزةً
له وشاهد صدق غير متهم
سبحانَ مَنْ قد حباه كلَّ معجزة
شهيرة أسمعت من كانَ ذا صَمم
سبحان مظهر آياتٍ له كثرتْ
فلم يُطِقْ عدَّها مُحْصٍ ولم يرم
سبحانَ مَنْ خصّه بالحوضٍ تكرمةً
وبالشفاعةِ في عاصٍ ومجترم
سبحانَ مَنْ بهداه عمّ صحبته
وخصّهم بكريم الخُلْقِ والشيم
سبحانَ مَنْ شاءَ تفضيلاً لأمّته
يرويهمُ في غدٍ من حوضه الشَّبم
سبحانَ مَنْ بضياءٍ من وضوئهمُ
في الخلق صَيرهم كالغرِّ في البهم
سبحانَ مَنْ قد هَداهم للصلاةِ به
هدْياً فساروا إليه سَيْر مُعْتَزِم
سبحانَ مَنْ صيَّر البيتَ الحرام لهم
ميمماً من أجلِّ الأشهرِ الحُرم
سبحانَ مَنْ بهمُ أسرى لكعبته
وبيته الطاهر المحفوف بالحرم
سبحانَ مَنْ حين طافوا قد أطاف بهم
أجراً يُقسم فيهم أعدل القسم
سبحانَ مَنْ لم يَدَعْ عند الحطيم لهم
والركن والحجر ذنباً غير منحطم
سبحانَ مَنْ قد أراهم زمزماً أمماً
وشاء إرواءهُم منها بذي شبم
سبحانَ مَنْ قد شفى منهم بها غُللاً
ومن شفى عللاً من كلِّ ذي سقم
سبحانَ مَنْ إنْ أفاضوا قد أفاضَ لهم
سَجْلاً من العفوِ مملوءاً إلى الوذَم
سبحانَ مَنْ قد تلقتهم عوارفُهُ
من مُلتقى عرفاتٍ وسطَ مزدَحم
سبحانَ مَنْ شاءَ في رمي الجمارِ لهم
إطفاء ما بجمارِ الذنبِ من ضَرَم
سبحانَ مَنْ بمنًى أدنى المُنَى لهمُ
فكلهم نال منها حظَّ مقتسم
سبحانَ مَنْ بالصَّفا قد سرَّ جمعهم
كمثلِ ما إذ صَفَوا سرّ الصفا بهم
سبحانَ مَنْ قد قضى في حال نَفْرِهمُ
بنفي آثامهم عنهمُ فلم تُقِم
سبحانَ مَنْ بعد حجّ البيت أكرمهم
بزَورَةِ المصطفى بالأينق الرُّسُم
سبحانَ مَنْ بثرى المختار آثرهم
ففاز باللثم فيه كل مُسْتلم
سبحانَ مَنْ نَوَّرَ اللَّيل البهيم لهمْ
فأبصروا غرراً في أوجهِ الدهم
سبحانَ مَنْ قد جلا وجه السرور لهم
فلم يدعْ دونه للغمّ من غمم
سبحانَ مَنْ قد أرى ليلاً عيونَهُم
نوراً على طَيْبَةٍ يلتاحُ من أمم
سبحانَ مَنْ بشَذاهاقد أطاب لهم
رُوَيْحَة الفجرِ بين الضّال والسَّلَم
سبحانَ مَنْ قد أراهم بين منبره
وقبره روضةً مسكيةَ النسم
سبحانَ مَنْ قد سقاهم ريّ أنفسهم
من لَثْمها ووقاهمْ حَسرة النَدم
صلّى الإله عليه ما سرى قمرٌ
وما شدا طائرٌ موفٍ على علم
وخصّنا باعتناءٍ من شفاعتهِ
في مشهدٍ بازدحامِ النَّاس محتدم
ومدَّ ظِلاًّ علينا من كرامته
في موقفٍ باقترابِ الشمسِ مضطرم
يا ربنا هبْ لنا عفواً ومغفرةً
ورحمةً منك يا ذا الطوْل والكرم
وجلِّ عنا بأصباح لمغفرةٍ
ظلامَ ليلٍ من الآثام مرتكم
وامننْ بما ترتجيه منك أنفسنا
وانفعْ بما قلتُ من نظمٍ ومن كلم
وافتحْ لنا بابَ رحماك الَّتي وسعتْ
أهلَ الخطايا وبالحسنى لنا اختتم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس307
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©