تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 08:04:46 م بواسطة ملآذ الزايري
0 207
بُشراي أنْ يممتُ خَيرَمُيمَّمِ
بُشراي أنْ يممتُ خَيرَمُيمَّمِ
وحططتُ رحلي في أعزِّ مخيَّم
ووجدتُ نارَ هدىً على ليل السرى
فَرَجَتْ لعيني كلَّ بابٍ مبهم
فتركتُ خَفْضَ جناحِ عيشٍ أفيحٍ
وسريتُ تحت جناحِ ليلٍ أسحم
وكأنني لليُمْنِ إذ أسري به
أُمْطيتُ صَهْوةَ أشقرٍ لا أدهم
حتَّى قَدِمْتُ على مقامٍ عنده
بشَّرتُ آمالي بأسعدِ مَقْدَم
ولمحتُ غُرَّةَ قائم متهلل
يسطو بصرفِ الحادث المتجهم
جرّار كلّ كتيبةٍ جرارةٍ
أذيالَها فوق القنا المتحطّم
في جحفلٍ جمِّ اللغات مُجَمِّعٍ
بين الفصيحِ لسانُه والأعجم
وعصابةٍ مهديَّة متقلدي
هنديةٍ كَسَنا البروق المضرم
ما أُلبست مذ زايلتْ أغمادَها
بأكفهمْ إلاَّ غُموداً من دم
كتبتْ على الأعداء رقًّا عن دمٍ
منهم يسيلُ وأدمعٍ كالعندم
من كل ساطٍ يومَ بأسٍ أو ندىً
بالبيضِ بين تَبَسُّلٍ وتبسُّمِ
يقري الكماةَ ظبا السُّيوف وتارةً
يَقْري الضيوفَ ذرى السنام الأكوم
ملكٌ أقام صَغا العُصاةِ ومَيْلهُمْ
عن كلِّ مطَّردِ الكعوبِ مقوم
ورمى العداة ففلَّ غرب صميمهمْ
عن كل مطرورِ الغُروبِ مصمِّم
ما يحتمي بالجيش كلا بل به
وببأسهِ الجيشُ العرمرمُ يحتمي
قد صَيَّر الدنيا اتصالُ أمانِها
حرماً بصارمه المُحِلِّ المحْرم
إن الأمير حمى وحاط حِمى الهدى
بالرأي والرَّعْيِ السديدِ المبرم
فأعدَّ للإسلام أنفسَ عُدَّة
وبنى بناءً ليس بالمتهدّم
نيطَتْ ولايةُ عهدِه بسليله
وشبيههِ والشبلُ شبهُ الضيغم
فغدتْ به تعلو ويستعلي بها
كالسيفِ في كفِّ الشجاعِ المقْدم
فالدينُ والدنيا معاً قد بَشَّرا
منه لأنوار الهدى بمتمّم
نَضِرَتْ شبيبته ولكن عودُهُ
عاصٍ على الأعداءِ صُلب المعْجَم
فسنوهُ مشبهةٌ أنابيبَ القنا
عَدَداً وعدُّ خلالِهِ كالأنجم
بأسٌ كما ترمي السماءُ بشُهْبها
وندًى كماتنهلُّ هاطلةُ السُّمي
وإذا أبو يحيى تعاجَلَ والحيا
أزْرَتْ أناملهُ بِنَوْءِ المِزْرَم
ملكٌ إلى عليا أبي حفص نمي
أكرِمْ بذاك المنْتَمَى والمنتمي
من آل عبد الواحد الغرّ الألى
جَبْرُ الكسير بهم ويُسْرُ المُعْدم
هم سكَّنوا نَزْوَ الخطوبِ ونظموا
بالعدل ما لولاهم لم يُنْظَم
آثارُ هديٍ فيهمُ موروثةٌ
وشناشنٌ معروفةٌ من أخزم
وعلاً تواصَوْ كابراً عن كابرٍ
بتراثهنَّ على الزمانِ الأقدم
صلَّى الملائكةُ الكرام عليهمُ
وسقى الغمامُ عظامَ تلك الأعظم
أوليَّ عهدِ المؤمنين المرتضى
لإقامةِ الدينِ الحنيفِ القيِّم
في كلِّ يومٍ أَنْتَ موجبُ أنْعُمٍ
تقضي لنا بوجوبِ شكرِ المنعم
رُعِيَ الرعايا منك إذ ريع العدا
بمنيم يقظانٍ وموقظِ نُوّم
هيهات تعتصمُ الأعادي منكمُ
ولو ارتقَوا في مثل رَوْقِ الأعصم
أمطرتهم مطراً كأنَّ ربابَهُ
رِجْلُ الدَّبا يبدو بحقلٍ أقتم
من كلِّ لافظةٍ بما في صدرها
تمسي وتصبحُ للردى كالقوّم
تحنو على أبنائها وتُبينُهمْ
كَفَعالِ ذي الرُّحمى ومَنْ لم يرحم
ما إن تغادرُ إذ ترنُّ لثكلهم
أُمًّا ولوداً غير ثكلى أيِّم
فغدت قسيُّ النبعِ مثمرةً لكم
بالنصرِ وهو من النبات الأعقم
أعشت نواظرهم بروقُ قواضبٍ
يلمعن في زَجِلِ الرعودِ مُزَمْزَم
ومغيرةٍ وجهَ النهار ومدَّه
ليست إذا صامَ النهارُ بصيَّم
يخرجنَ من خَلَلِ القتامِ عليهمُ
من بطنِ وادٍ أو ثنايا مَخْرَم
ويطأنَ أذيال السوابغِ مثلما
عثر النسيمُ بجلدةِ ابن الأرقم
لمست تلمساناً بِخُشْنِ براثنٍ
من كل نابي الظُّفر غيرِ مقلم
ينبيك صارمُه وتعلمُ أنَّه
هادٍ إلى رأس الكميِّ المعلم
عاطى الصفاحَ مدامةً إبريقُها
بسبائب الكتّان غيرُ مفدَّم
فترى الذبابَ بها يغني في الطلى
هَزِجاً كفعل الشارب المترنم
ماجتْ بها لججُ الحديدِ محيطة
فتركن كلَّ حديقة كالدرهم
كم مَعْلَم قد غادرتهُ مَجْهلاً
أو مَجْهَلٍ صَيَّرْنَهُ كالمعلم
كم ذاب منهم من فؤادٍ جامدٍ
عند العظاتِ ومن نجيع منهمي
لولا جميل الصفحِ عنهمْ أصبحوا
خبراً هناك لمنجدٍ ولمتهم
يشدو لسان الحال في أطلالهمْ
ما قال حارث جرهمٍ في جرهم
فجميع ما يميتهم من بعدها
مُلْقٍ لأمركُم يدَ المستسلم
في كل يوم تنتحيك عقيلةٌ
عذراءُ من أُمِّ الفتوحِ المُتْئِم
ووفودُ شكرٍ لا تزالُ إليك من
كلِّ النواحي بالنواجي ترتمي
نعمتْ بكم أرواحُنا فسرى بها
منا الشحوبُ على الوجوه السهم
كم قد قطعتُ إليكمُ من قفرةٍ
يهماءَ في ظلماءِ ليلٍ أبهم
وطويتُ كلَّ ملاءة نشر الملا
بعزيمة مثل الحسامِ المخذم
وبأحرفٍ عَجَم النوى أعوادها
حتَّى لقد ضاهَتْ حروفَ المعجم
ورفعتُ أكواري على مرفوعةٍ
أنسابُهنَّ إلى الجديل وشدقم
جَشّمتها تقطيعَ جوزِ مفازةٍ
ما يستبينُ عليه ميسم منسم
حتَّى لقد سئم التهجدُ والسرى
من وخدها لكنها لم تسأم
وتيممتْ من مجدِ مولانا أبي
يحيى ابنِ مولانا أعزَّ مُيمَّم
أمَّتْ نداه عن يقينِ محقِّقٍ
لرجائِهِ لا عن ظنونِ مُرَجِّم
زِنْتُ المدائحَ والمحامدَ باسمه
فوسمتها منه بأحسنِ ميسم
أبكارُ أفكارٍ رخيم لفظها
عادتْ لها عوناً عذارى مُسْلِم
أضْحتْ عن الزوراءِ أندلسٌ بها
زوراء تنفر عن حياضِ الديلم
تُزْري بحسّانٍ وحُسنِ مديحهِ
في الحارث الجفْنيّ وابن الأيهم
وتغادرُ الشعراءَ تنشد بعدها
كم غادر الشعراء من متردم
جمعتْ بديعَ الحُسْنِ بين مرصّع
ومُصَرَّعٍ ومقسَّم ومسهّم
لا زالتِ الدنيا تُحاطُ بِرَعْيكم
وتُجادُ منكم باللُّها والأنعم
وتبسمتْ عن كل ثغرٍ للمنى
أيامُكُمْ أبداً لكلِّ ميمِّم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس207
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©