تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 08:08:29 م بواسطة ملآذ الزايري
0 227
أيعلمُ ما يلقى من الشوقِ لائمهْ
أيعلمُ ما يلقى من الشوقِ لائمهْ
إذا ما شَجَتْهُ من حبيبٍ معالمهْ
وكيف وما سالٍ بحالٍ كواجدٍ
وهل يستوي خِلوُ الفؤاد وهائمه
يبيتُ إذا ما البرقُ أبرقَ جَفنُهُ
بليلِ سليمٍ ساورتْهُ أراقمه
وما البرقُ أنهى لي هوىً غير أنَّ بي
هوى ربربٍ تحكي البروقَ مباسِمه
طوتهنَّ أحداجُ الحمولِ كما طوى
على سرِّ من يهوى الجوانحَ كاتمه
مررنَ بنا الدمعُ يسفحُ وَبْلُهُ
عليها الأسى والطلُّ ينهلُّ ساجمه
تتابعُ من خيطِ الظلام فواصلاً
كلؤلؤِ عِقْدٍ أسْلمَتْهُ نواظمه
يَجُزْنَ بروضٍ قد تَحمّلنَ مثله
ولكنَّ أنفاسَ العذارى مواسمه
إذا المُلدُ من قُضْبِ القدودِ به انثنت
تغنّت من الحَلي المزنِّ حمائمه
قَرِرْنَ فلم يشعرنَ حرَّ تنفُّسي
وقد يُذبِلُ الوردَ النضيرَ سمائمه
فأمسكتُ أنفاسي وراسلتُ أدمعي
فأبصرتُ زهراً تنتحيه غمائمه
حبيبٌ إذا نَمّتْ على طيفِهِ الصَّبا
بمسراهُ خلتَ المسكَ فُضّتْ لطائمه
فكم بات منه مدنياً لي على النوى
خيالٌ على الأكوار بتُّ أُنادمه
ألمَّ وجنح اللَّيل يضفو جناحُهُ
عليه وولَّى حين قُصَّتْ قوادمه
وأشعَرهُ أنَّ الثريا تساقطتْ
خواتِمُها لما بردن خواتمه
لَحا الله مَن إن فاتهُ وصلُ خُلَّةٍ
أُبينَتْ عليها سنُّهُ وأباهمه
ولا درَّ إلاَّ درُّ مَن بات عَزمُه
تضيقُ بضيقٍ للفضاءِ حيازمه
وجوز فلاةٍ جُبْتُهُ كلَّما بدا
لنا منه نجدٌ أردفته تهائمه
يصدِّقُ فيه المرء قولَ مزاحمٍ
إذا ما غدا بالعيس وهو مزاحمه
وبحر دجىً لا يبصر العبر عائمه
وليس بمعبور على الفلك دائمه
قطعتُ بعيسٍ كالسفائن لم يَزَلْ
يُلاطمها من موجه ما تلاطمه
إلى خيرِ بحرٍ ما تَناهى سيوبُهُ
وأكرمِ غيثٍ لا تُغِبُّ سواجمه
إلى ملكٍ تحيي المنى نفحاته
وتردي العدا هبَّاتُهُ وعزائمه
أميرُ الهدى نجلُ الهُداة الَّذي به
غدا الدينُ مُرْساةً طوالاً دعائمه
سلالةُ عبد الواحد الأوحدِ الَّذي
أبرَّت على غرِّ الغوادي مكارمه
سليلُ أبي حفصٍ سراجِ الهدى الَّذي
به ظُلمُ الأرض انجلتْ ومظالمه
هُمامٌ إذا ما الخطبُ أعضلَ داءهُ
غدا بالحسامِ المُنْتَضَى وهو حاسمه
له يومُ بأسٍ مشرقُ الجو مظلم
ويومُ سماحٍ مشمسُ الأفقِ غائمه
تبيتُ تناغي خيلُه بصهيلها
صريرَ العوالي فوقها وتُناغِمه
وتقرأُ في هام العدا أسطرَ الرَّدى
ظُباهُ وفي طيِّ الضلوع لهاذِمُه
ويجهدُ في رعي الرعايا جفونَه
سُهاداً وكلٌّ نائمُ الجفنِ ناعمه
فما واصَلت نوماً غِراراً جفونه
ولا بَرِحَتْ منه الجفونُ تصارمه
يُزيرُ الأعادي كلَّ جيش أمامه
إذا سار نصرُ الله والفتحُ قادمه
وجرداً أثارتها العزائمُ فانْبرت
كخيطِ نعامٍ قد أُثيرت جَواثِمه
ترى كل معقودٍ أعالي عِذاره
بمستشرفِ الهادي أسيلٍ ملاطمه
يصيدُ النعامَ الرُّوح في صَدْرِ مَجْفَلٍ
يصدُّ الرياحَ الهوجَ حين تصادمه
فمهما تحط يوماً به فهي وُشْحُهُ
ومهما تطارده فهنَّأداهِمه
يسيّره في ظلمةٍ من عجاجةٍ
ولو لم تطأْ إلاَّ الصِّلادَ صلادمه
دجى رَهَجٍ أُذْنُ الجوادِ دليلُهُ
بها ودليل السيِّد فيها خياشمه
ويا رب مغترٍ بما زوّرَتْ له
أمانيه مُسْتَهوىً بما هو حالمه
لبسنَ إليه القاتماتِ ودونَهُ
من الأرض بَرٌّ أغبرُ الجو قاتمه
فما راعه إلاَّ وجيشكَ مالئ
عليه الملا عِقبانُه وضراغمه
فَعَزَّتْهُ أسيافٌ قواصلُ أوشكت
بموقعها تجني عليه قواصمه
ولو لم تطهّرْ نفسُهُ في مَتابها
مآثمَهُ قامت عليه مآتمه
إذا ما قبيلٌ لم تُطِعْهُ قلوبُهُ
أطاعتْ فلم تعصِ السُّيوفَ جماجمه
ولو لم تَذُدْ بالسيفِ عن حَرَم الهدى
أُبيح حماهُ واستبيحتْ محارمه
فأنت الَّذي يحيي الهدايَة أمرُهُ
ويصرمُ أعمارَ الضّلالة صارمه
وتروي ظباه كلَّ هامةِ منزلٍ
من الثغر تستقي السُّيوفَ طواسمه
وتحنو على تلك الربوعِ كما حنت
على مربع أطياره ورَوائِمه
إلى مثل هذا اليوم سرتَ ليالياً
كما اسودَّ من لون الشبيبة فاحمه
وشهباً من الأيام واصلتها بها
كما ابيض من لون الكبير مقادمه
فخضتَ سراباً يغرق النور لجّه
وجُبتُ سجيراً يحرق الهُدْبَ جاحمه
بعيسٍ إذا ما الآل عَبَّ فلم تعم
بلجته الأنسامُ فهي عوائمه
يردنَ مياهَ الفجر غير سواهمٍ
وما هنَّ في روض الظلام سوائمه
وتُعْرِضُ عن شَيْمِ البروق فأن بدا
لها بارقٌ منكم فهنَّ شوائمه
تُقِلُّ ثناءً يبهر البحرَ سجْره
ودرًّا له يستقصرُ الدرَّ ناظمه
ويحملن للأمواجِ روضاً تفتحتْ
بِنَوْرٍ من المعنى البديع كمائمه
نواسم حمدٍ لن تجيء بمثلها
عليَّ بني حمدان يوماً عواصمه
فدام لكم دَرُّ الفتوح ودُرُّها
على سلككم أيدي الليالي نواظمه
ولا زال مُلكٌ أَنْتَ طالعُ سعدِه
عن اليُمْنِ والإقبالِ يَفْتَرُّ باسمه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس227
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©