تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 08:15:50 م بواسطة ملآذ الزايري
0 280
يا ظبيةَ العَفَر الحالي مُؤالفه
يا ظبيةَ العَفَر الحالي مُؤالفه
من قَلَّد الحَلْيَ آراما وغزلانا
ويا شقيقةَ بدر التمِّ لو أمِنَتْ
كما أمنتِ بدورُ التم نقصانا
حاشا للحظك أن يُعْزى إلى رشأ
إذا تلفَّت نحو السرب وسنانا
ولابتسامتكِ أن يُعْزى إلى زَهَرٍ
إذا غدا بسقيط الطَلِّ ريَّانا
ثغرٌ تجَوْهَرَ سلسالُ الرُّضابِ به
حتَّى بدا لؤلؤاً رطباً ومرجانا
ما خلتُ قبلك أن أرنو إلى قَمَرٍ
مقَلداً أنجُماً زُهْراً وشهبانا
سلطانُ حسنِكِ مذ دانتْ بِطاعَتِهِ
قلوبُ أهلِ الهوى لم تنوِ عصيانا
ليت العيونَ الَّتي ترنو فتسحرنا
كانت كما نَحْنُ نهواهنَّ تَهوانا
يا عاذلي في الهوى أقصِرْ فلستُ أُرى
مقصِّراً في الهوى عن شأو غيلانا
إنا بني الحب لا نصغي إلى عَذَلٌ
ولا نُميل إلى العذَّالِ آذانا
ولم يلج منذ همنا في مسامعنا
عذلٌ ولو ولج الآذان آذانا
فكيف تعذلُ صباً عُذْرُ عاشِقِه
في وجهه اليوسفيِّ الحسنِ قد بانا
ظبيٌ غدا يرتعي حبَّ القلوب ولا
يرعى عراراً بموماةٍ وظيانا
لا بل مهاةُ صُوار ليس يُعجبها
إلا توسُّدَ قلب كان حرّانا
لها لحاظ إذا ترضى وإن غضِبَت
تحيى وتقتل أحياناً وأحيانا
لا يبعد اللّه أيّاما مواصلةً
بوصلها قد قطعناها وأزمانا
كم لي بها من عهود ما حنَنتُ لها
إلا استهلّت عيون العين تهتانا
ولا كسالف عهد كلما سنحت
ذكراه زادت إلى الأشجان أشجانا
لمّا التقينا وقد خفنا مكايدة
من الرقيب الذي قد ظل يرعانا
ظلّلت تناجى بكسر اللحظ أنفسنا
والعين تعرب عن أسرار نجوانا
وفي خلال تلاقينا وموقفنا
وقربنا وتناجينا وشكوانا
سألتها موعداً للوصل مقترباً
فبشّرتني بأنّ الوقت قد آنا
وأعلمتني بأنَّ اللَّيلَ موعدُنا
فظاتُ مرتقباً ميقاتَ لُقيانا
حتَّى إذا الليلُ أخفى الشخصَ غيهَبُهُ
فلم يكن يُصْبِرُ الإنسانُ إنسانا
وافيتُ منزلها والنجمُ يرمقني
حتَّى لكدتُ أظنَّ النجمَ غيرانا
فبتُّ مجتلياً للبدرِ مجتنياً
من روضة الحسن تفاحاً ورمانا
حتَّى إذا الصبحُ أنبانا بطلعته
بَرْدُ السوارِ فأذكى القلب نيرانا
مالتْ تودعني والدمعُ يغلبها
على الكلامِ فلا تستطيع تبيانا
أدنى التعانقُ شخصينا وضمَّهما
لفَّ النواعِم بالأغصانِ أغصانا
فيا لها ليلةً ما كانَ أقصرَها
وقتاً وأفسحَها في الحُسْنِ مَيْدانا
ما ألحبت أوجهُ الآفاقِ غيبتها
حتَّى تعيت فيها الصبح عريانا
يا مُسْهداً لي بطرفٍ منه ذي وَسَنٍ
ومسكراً لي بلحظٍ منه سكرانا
إن كان لحظك لا ينفك منتشياً
فإنّني منه لا أنفك نشوانا
وإن تكن أَنْتَ في خفض وفي دعةٍ
وفي نعيمٍ فكم أسهرتَ أجفانا
يا قاسيَ القلب لَيْنَ العِطْفِ ليتك لم
تقرنْ لما قد قسا منك الَّذي لانا
كن كيف شئتَ وصالاً أو مقاطعة
فلستُ عنك أُطيقُ الدهرَ سُلوانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس280
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©