تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 08:18:09 م بواسطة ملآذ الزايري
0 247
أما تراها تسح دمعا
أما تراها تسح دمعا
كأن عيني بكت بعين
والدمع ممّا يدلّ أنّ ال
حداد للحزن لا لزين
إن مصاب الحسين رزءٌ
فرّق بين العزا وبيني
حبّبَ لون الشباب عندي
وصحّف الشيبَ لي بشَين
حتّى كأنّ المشيب صبحٌ
سقى حسيناً كؤوسَ حينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس247
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©