تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 أبريل 2012 08:25:12 م بواسطة ملآذ الزايري
0 322
الحمدُ لله مُعلي قدرَ من علما
الحمدُ لله مُعلي قدرَ من علما
وجاعلِ العقلِ في سُبْلِ الهُدى علما
ثم الصلاةُ على الهادي لِسُنَّتِهِ
محمدٍ خيرِ مبعوثٍ به اتّسما
ثم الدعا لأميرِ المؤمنين أبي
عبد الإله الَّذي فاقَ الحيا كرما
خليفةٌ خَلَفَتْ أنوارُ غُرَّتِهِ
شَمْسَ الضحى وندنهُ يخلفُ الديما
سالتْ فواضلُه للمعتفي نعماً
صالتْ نواصِلُهُ بالمعتدي نِقَما
يُحيي العفاةَ بسهمٍ من مَكارمه
كأنَّه صيِّبٌ للمزنِ قد سجما
يُردي العداةَ بسهم من عزائمه
كأنه كوكب للقذف قد رجما
أدام قولَ نعم حتَّى إذا اطَّرَدتْ
نُعماهُ من غيرِ وعدٍ لم يَقُلْ نعما
كم قد أباح حمى حزبِ الضلالِ وكم
حمى الهُدى بجيادٍ تعلِكُ اللُّجُما
تستنزلُ العُصْمَ من أعلى شواهقها
وتسلبُ القمَمَ الطمَّاحة العِمَما
يا أيها الملكُ المنصور ملكُكَ قد
شبَّ الزمان به من بعدِ ما هرما
فلو شأى من مضى أدنى مكارمكمْ
لم يذكروا بالنَدى معناً ولا هرما
إن اللياليَ والأيامَ مذ خَدَمَتْ
بالسَّعْدِ ملككَ أضحت أعبداً وإما
فمن سعودِ نجوم أو صعادِ قناً
قد صُيِّرت لك أملاكُ الورى خدما
لقد رفعتَ عماداً للعلا فغدا
يعلو قياماً ويعلو قدرهُ قيما
أقمتمُ وزنَ شمس العدلِ فاعتدلتْ
فلم يدعْ نورُها ظُلْماً ولا ظُلَما
فتونسٌ تؤنس الأبصارَ رؤيتها
وتمنح الأممَ الأسماء والأمما
كأنما الصبح فيها ثغرُ مبتسمٍ
وحوَّةُ اللَّيل ِفيها حُوَّةٌ ولمى
فأقبلت نحوها للناس أفئدةٌ
ترتاد غيثاً من الإحسانِ منسجما
فكلهمْ حضروا في ظلٍّ حضرتكم
فأصبحتْ لهمُ الدنيا بها حُلُما
قد ندَّ فيها الأسى عن أهل أندلسٍ
والأنس فيها عليهمْ وفدُهُ قَدِما
وأُبدلوا جَنَّةً من جنةٍ حُرِموا
منها وقد بُوِّؤا من ظِلِّها حَرَما
وأشبهوا سبأً إذ جاءهمْ عَرِمٌ
من العدا لم يدعْ سدًّا ولا عرما
أبدلتُ قافيةً من بيت ممتدحٍ
أوردتُهُ مثلاً في رَعْيِكَ الأمما
وكَّلْتَ بالدهرِ عيناً غير غافلةٍ
من جودِ كفّك تأسو كل من كُلِما
وصُلْتَ مستنصراً بالله منتصراً
على العدا واثقاً بالله معتصما
أمَّا على إثر حَمْدِ الله ثم على
إثر الصلاة على مَن بَلَّغَ الحِكَما
وما تلا ذاك من وَصْلِ الدعاءِ ومن
نشرِ الثناءِ على من أسبغَ النعما
فاسمع لنظمٍ بديعٍ قد هَدَتْ فِكَري
له سعادةُ مُلْكٍ أجزلَ القِسَما
حديقةٌ تبهجُ الأحداقَ إنْ سُطِرَتْ
من نحوها ناسمٌ للنحوِ قد نسَما
فاسمعْ إلى القولِ في طُرْقِ الكلام وما
عِلْمُ اللسانِ قد حُدَّ أو رُسِما
النحوُ علمٌ بأحكامِ الكلام وماِ
من التغايُرِ يعرو اللفظَ والكلما
وللكلامِ كلامٌ في حقيقته
فإن تردْ حَدَّه فاسمعه منتظما
إن الكلامَ هو القولُ الَّذي حَصَلتْ
به الإفادةُ لما تَمَّ والتأما
وكلّ قولٍ إذا قَسَّمتَه انقسما
اسمٌ وفعلٌ وحرفٌ ثالثٌ لهما
فالاسمُ لفظٌ يدلُّ السامعين له
على حقيقةِ معنىً وقْتُهُ انْبَهَما
والفعلُ لفظٌ يدلُّ السامعين له
على حقيقةِ معنًى وقته انفهما
والحرفُ لفظٌ يدلُّ السامعين على
معنًى ولكنَّه في غيره فُهِما
واللفظ نوعان مما أعربوا وبنوا
فاحكم على كلِّ لفظٍ بالذي حُكِما
فالمعربُ اسم وفعلٌ ذو مضارعةٍ
والمبتنى الحرفُ والفعلُ الَّذي انصرما
والأمرُ من غير لامٍ قد تخولفُ هل
أضحى على الوقفِ مبنياً أو انجزما
تغيّر اللفظِ عن تغيير عامله
إعرابُهُ وهو في الأطراف قد عُلما
فالاسم متفقٌ لفظاً ومختلفٌ
معنًى لذلك بالإعراب قد وسما
والفعلُ مختلفٌ لفظاً وأزمنةً
فلم يرم فيه إعراباً ولا جشما
لكنهم أسهموا الفعلَ المضارع في
ما اختصَّ بالإسم من إعرابه سهما
فالاسم بالخفضِ مختصٌّ ويدخله
رفعٌ ونصبٌ ومنه الجزمُ قد عُدما
والفعلُ بالجزم مختصٌ ويدخلُهُ
رفعٌ ونصبٌ كما في الاسم قد رُسما
والقولُ في حصر أصناف العوامل خُذْ
فيه وَخُضْ منه في بحرٍ قد التطما
وعاملُ الرفع قدِّمه ومنه إلى
عواملِ النصبِ والخفض انقل القدَما
ورافعُ الاسمِ إن حققتَ أضْرُبَهُ
لمعنويٍّ ولفظيٍّ قد انقسما
فالمعنويُّ ابتداءٌ لا وجودَ له
إلاَّ إذا أصْبَحَ اللفظيُّ منعدما
ورافعُ اللفظِ فعلٌ أو مشابِهُهُ
وما غدا مَعَهُ في الحُكمْ مُستَهِما
من اسمِ فعلٍ أو مفعولٍ أو مثلٍ
في كلّ ما علمت ليستْ بدونها
ومن صفاتٍ تساويها إذا رفعت
حُكْماُ وإن لم تكن في النصبِ مثلهما
ومصدرٌ واسم فعلٍ بين مرتجلٍ
وذي اشتقاقٍ غدا ينقاسُ أو عُقِما
ومن حروفٍ له أضْحت مشابهةً
كمثل إنَّ وما في شكلها نُظِما
من كل رافعِ ما أضحى له خبراً
وناصبِ اسمٍ إذا ما لم يُكَفَّ بما
فإنَّ أنَّ لها أُختٌ مذ ارتضعا
ثَدْيَ التشبهِ بالأفعالِ ما فُطما
وعدَّ لك أختا أو كأنَّ لها
وليت ثم لعلَّ المرتجَى بهما
وما ولاتَ ولا للاسم رافعةٌ
وما يزال اسمُ لاتَ الدهرَ مكتتما
وناصبُ الاسمِ فعلٌ أو مشابهُهُ
فكن لمعرفةِ الأشباهِ ملتهما
والفعلُ منه معدّىً جازَ فاعلَهُ
لنصبِ مفعولهِ مثل انتضى ورمى
ومنه غيرُ معدّى في كلامهمُ
كمثلِ سالَ إذا مثَّلْتَهُ وهمى
فذو التعدي إذا أحببتَ قِسْمَتَهُ
وجدته في لسانِ العُرْبِ منقسما
لناصب واحداً أو ضعفَ ذلك أو
ثلاثةً بعضُها بعضاً قد التزما
فالناصباتُ لمفعولٍ على حدةٍ
كثيرةُ كوَشى أو خاطَ أو رقما
والناصباتُ لمفعولين في نَسَقٍ
كمثل ظنَّ وأعطى بابها انقسما
فباب أعطى كسا منه ومنه سقى
كما تقول سقاك الله صَوْبَ سما
ومنه أولى وأتى مثل قولهم
أولاك ربي نعيمَ العيشِ والنِّعما
كما تقول لمن تهوى النعيمَ له
أنالك النِّعَمَ الوهابُ والنِّعما
وبابُ ظنَّ رأى منه وخال وأن
تَصِلْ بها عَلِمَ اذكر بعدها زعما
وصل حسبت بها واعدد وجدت وكنْ
لذكر ألفيتَ في ذا الباب مُتَّهما
ما لم يكن ذاك وجداناً وموجدةً
ولا التفاتاً وعرفاناً ولا تُهَما
والناصباتُ لمجموع الثلاثة لم
يكثرنَ فاصرف إلى إحصائها الهمما
أرى الَّذي نقلته من رأى ألِفٌ
ومثلها أعلمَ المنقولُ من علما
ومثل حَدَّثَ أو أنبا وأخبر أو
ما قيس من أوهم المشتقّ من وهما
وقاسَ بالهمزةِ النقلَ ابنُ مسعدة
في باب ظن وفيه خالفَ القُدَما
والناصباتُ لأخبارٍ قد ارتفعت
أسماؤها كلُّ فعلٍ ناقصٍ عُلما
كمثل كانَ وأضحى ثم أصْبَحَ أو
أمسى كقولك أضحى الزهرُ مبتسما
وبات أو صار أو ظل الثلاثةَ صِلْ
بها كقولك ظلَّ الغيمُ مرتكما
وليس معناه جعل الانتفاءِ لما
مضى لذاك عن التصريف قد حسما
وعدِّ ما دام منها نحو قولك لا
أسيرُ ما دام حرُّ القيظِ محتدما
وكلُّ فعلٍ غدا إيجابه سلبا
والنفيُ فيه وجوبٌ بعد ليس وما
تقول ما زلت مفضالاً وما برحت
منك السجايا تُوالي الجودَ والكرما
ولست تنفكُّ محساناً وما فتئتْ
يُمناكَ آسيةً بالجودِ مَن كُلِما
والنصبُ في الخبر المنفيّ يوجبه
ذوو الفصاحة من أهل الحجاز بما
وتنصبُ في الخبر المنفيّ لات ولا
والحينُ في لاتَ في الأخبارِ قد لزما
والناصبات لأسماءٍ قد ارتفعَتْ
أخبارُها أحرفٌ قد عدَّها العُلَما
وهي الَّتي ذُكِرَتْ في باب إنَّ فلا
معنى لكرِّ حرفٍ يورثُ السأما
وانصبْ بلا الاسم وارفع ما غدا خبراً
ولتجعل الاسم بالتنكير متسما
وينصبُ الاسمَ من نادى وحَضَّ ومن
أثنى وعظَّم أو مَن ذمَّ أو رحما
وللنداءِ حروفٌ وهي يا وأيا
وأي لمن قد غدا مدعوُّهُ أمما
والهمزةُ انتظمتْ في سلكها وهيا
ووا لندبةِ من قد فادَ واخْتُرِما
ونصبُ الاسمِ بإلاّ واجبٌ أبدا
في واجبٍ فالتزم في ذاك ما التُزِما
وانْصبْ بها الاسم فيما قدَّموه وما
قد ظلَّ منقطعاً منه ومنصرما
وسِمْهُ بالنصبِ في ما تمَّ من سَلَبٍ
من قبل إلاَّ إذا أحببتَ أن تَسِما
وانصبْ كذاك بحاشا أو عدا وخلا
ولا تكونَن في ما قلتُ مُتَّهِما
والنصبُ في ما عدا أو خلا اقض به
فكلهم لهما بالنصبِ قد جَزَما
ولا يكون ليس انصب معاً بهما
إذا غدا فيهما الإضمارُ مكتتما
والقولُ في باب الاستثناء مُتَّسِعٌ
وقد تخالفَ فيه الجلَّةُ الزعما
وقد تبلَّه قومٌ فيه ولا سيما
من عدّ بَلْهَ في الاستثناء ولا سيما
وخافضُ الاسم حرفٌ للإضافة أو
إضافةٌ دون حرفٍ فلتكنْ فَهِما
كاللام والكافِ تشبيهاً ومِنْ وإلى
وعن وفي وعلى ليس المُراد سما
والباء والواو والتاء الَّتي أبداً
تحالفُ الحلفَ باسم الله والقسما
وربّ تخفضُ ما نَكرْتَهُ أبداً
لا ما تميَّزَ بالتعريفِ واتسما
ومذ ومنذ ابتداءً في الزمان كما
مَنْ في المكانِ وقد جروا معاً بهما
ومثل حاشا لمستثنٍ عدا وخلا
قد استوى حُكْمُها خَفْضاً وحكمهما
والجرّ عند هذيلٍ في متى لغة
وذلك الحكم في استعمالها قدما
وليس إضمار حرف الخفضِ مطرداً
فلا تكوننَّ في الإضمارِ محتكما
فلم يقس ذاك إلاَّ في مواضعَ قد
خَصّتْ ومن عمَّ فيها كانَ مجترما
فأضمِرِ الحرفَ في اسم الله في قسمٍ
فذاك قد ظلَّ للإيجازِ مغْتَنَما
والرفعُ في كلّ فعلٍ ذي مضارعةٍ
بعاملٍ معنويّ سرُّهُ اكتتما
وأحرفُ النصب أُحصيها على نَسَقٍ
فلا تكنْ من توالي ذكرها بَرِما
أن ثم لن ثمَّ حتَّى بعدها وإذن
ومن يُحَصِّل معانيها فقد غنما
واعدد لكيلا وكيلا ثم كيْ ولكي
وليس تَمْنَعُ من نصبٍ زيادةُ ما
ولامُ كيْ مثلُ لام الجحد ناصبةٌ
ما كانَ في ذاك قانونٌ لينخرما
والفاء والواو في غير الوجوبِ وأو
ومَنْ يحققْ معانيها فقد فَهما
وأحرفُ الجزمِ أُحصيها على نسقٍ
فلا تكوننَّ ممنْ ملَّ أو سئما
لا تجزمُ الفعلَ في نهيٍ وأدعيةٍ
ولام الأمر تريك الفعلَ منجزما
وفي ألمَّا ولمَّا ثم لم وألم
بجزمِ منفيةِ الأفعالِ قد جَزَما
وإن وإذما ومهما ثم من ومتى
ومثل أنى وأيان وأين وما
وأينما كيفما أو حيثما أتلُ بها
وعدَّ أيا وأياماً وأيَّتما
والأمر والنهي أو ما كانَ نحوهما
جزم الجوابِ عليها طالما اغتنما
والقولُ في ذكر ما للمعربات غدا
علامةً في اسمٍ أو فعلٍ بها رسما
فالرفعُ بالضمِّ في الفن الصحيح وما
لا نونَ في جمعه والفعل قد علما
والواوُ في خمسة السَّماء ترفعها
كمثل ما ترفعُ الجمع الَّذي سلما
تقول عمروٌ أبوه أو أخوه أتى
فافترّ فوه من السرَّاءِ وابتسما
وخولةٌ هام ذو مالٍ بها وصبا
وجداً فغار حَمُوها منه واحتشما
والرفعُ في كل ما ثَنيْتَهُ ألِفٌ
ما اختلَّ في ذاك قانونٌ وما انخرما
والنونُ في كل فعلٍ ذيَّلوه لها
من بعدِ مَنْ قد غَدَتْ في رفعه علما
والنصبُ بالفتح في ما ليس يلحقه
مدُّ ونونٌ من الصنفين قد رسما
وألحق الألفَ الأسماءَ خَمْسَتها
في النصب تجلُ من الإلباس كل عمى
والنصبُ بالكسرِ في تاءِ الجموع فكن
لكل ما التزموا من ذاك مُلْتزما
والحذفُ للنونِ في الفعل الَّذي رَدَفَتْ
يُرَى بها الفعل منصوباً كما انجزما
وسالمُ الجمعِ والاثنان نصبهما
معاً وخفضهما بالياء قد رُسِما
والخفضُ بالكسرِ في ما لم يُثَنَّ ولم
يجمعْ بنونٍ ولم يَثْقُلْ ولا سُقِما
والخفضُ في خمسةِ الأسماءِ عندهمُ
بالياءِ قد صحَّ هذا الحكم وارتسما
والخفضُ بالفتحِ في ما ليس منصرفاً
ومنه قد أصْبَحَ التنوينُ منصرما
وكلُّ فعلٍ بضمٍّ أَنْتَ ترفعُهُ
فبالسكونِ لدى الإعراب قد جُزما
وكلُّ معتلِّ فعلٍ فهو منجزمٌ
بالحذف من لم يقل هذا فقد وهما
وحكم بابٍ فبابٍ قد عزمتُ على
تفصيلهِ فلتكن للفهمِ معتزما
والقولُ في ذكرِ أحكامِ العوامل خذ
فيه وخُضْ كلَّ بحرٍ للكلامِ طَما
أصل الكلام ابتداءٌ بعده خبرٌ
كلاهما ظلَّ فيه الرفع ملتزما
فإن أتى ناسخٌ للابتداءِ غدا
بحكمه غيرَ مُبْقٍ ذلك الحُكُما
والناسخاتُ له أفعال أفئدةٍ
وفعلُ نقصٍ وحرفٌ جمعها قسما
فبعضها ينصبُ الاسمين في نسقٍ
كمثلِ ظنَّ وما في سلكها انتظما
وبعضها رافعُ اسمٍ ناصبٌ خبراً
كمثل كانَ وما في بابها ارتسما
وبعضها ناصبُ اسمٍ رافعٌ خبراً
كمثل إنَّ وما في شعبها اقتحما
والحقُّ في كل بابٍ أن يبين ما
يحقُّ أن يُنْتَحَى فيه ويُلْتَزما
والقول في الابتداء ابدأ به وبما
يكونُ أصلاً وكنْ بالفرع مختتما
فالابتداء كلا الاسمين مرتفعٌ
به وإن كانَ في الثاني قد اخْتُصِما
تفيد نسبة إخبار لمبتدأ
معنًى إذا ارتبط اللفظان والتحما
تفيد نسبة مجهولٍ لمعرفة
معنى كقولك زيدٌ مكرمٌ حَكما
ونسبة بين معلومين قد علمت
تفيد إقرار من لم تدر ما كتما
ونسبة بتن معلومين قد عرفا
على الفراد تفيد الجمع بينهما
ونسبةٌ بين مجهولين قد عدمت
إحاطةً لم تفد فكرا ولا فهما
وحق ما ابتُدِئَ التقديمُ عندهمُ
وربَّما قدَّموا الأخبار رُبَّتما
والمبتدا أخبروا عنه بما هو هو
وما تضمنه أو ما قد التزما
مما يشابه ذا أو ما يعادله
كشأنِ أصْبَحَ فرداً ذاك أو أمما
وبالمسببِ عنه والمضافِ له
إن كانَ معناه من معناه منفهما
وبالنقيض الَّذي منه يدال كما
قالوا تحيته ضربٌ به ألما
ومسندُ الخبر اقسمه لمنفردٍ
لجامدٍ ولمشتقٍّ قد انقسما
وجملة ناسبتْ ما خبروا هي أو
ما ناسبته ولا التاطتْ به رَحِما
والظرفِ بالحرفِ أو لا حرفَ يصحبُهُ
في الوقتِ والأين مختصاً ومنبهما
وكلّ ما جعلوا من جملةٍ خبراً
فالمضمراتُ غدت في ربطها عصما
فجملةُ الابتداء استعملتْ خبراً
تقول زيدٌ أبوهُ كاسبٌ خدما
وجملةُ الفعلِ في الإخبارِ واقعةٌ
تقول صوبُ الحيا من جودك احتشما
وجملة الشرط مما يخبرون به
تقول زيد متى ما يقتدر رحما
والفاءُ في الخبر المضحي له سبباً
وصلٌ ووصفٌ لمنكورِ قد انبهما
يجوز إلحاقها والفاءُ مَدْخلها
في غير ذاك من الأخبارِ قد حُرِما
وإن جعلت اسم موصول له خبراً
لم تلفِ فيه لحرف الفاء مقتحما
وقد تُفَضَّلُ أخبارٌ مُرَتبةٌ
من ابتداءاتها قد قوبِلَتْ بلما
تقول نطقي وفكري والبنانُ تلا
وصاغ واختطَّ في أمداحك الكلما
وكم وكم خبرٍ تلفيه مُزدوجاً
من موجبين ومنفيين قد لئما
فمثل قولك حلوٌ حامض هو لا
حلو ولا حامض في ذوق من طعما
واحذف إذا اشتركَ الاسمانِ في خبرٍ
مما عطفت فذو التسديد من خرما
وجئ بمشتركِ الأخبار منفرداً
وقل عليُّ وعمروٌ مكرمٌ قُثَما
وخذ بما شئته من قولهم عمرٌ
وصالحٌ صالح أو صالحان هما
وحقُّ ما ابتدئَ التعريفُ عندهم
وقد يكون له التنكير ملتزما
وللبداية بالتنكير أمكنةٌ
منهنَّ في خبرٍ في العيد عدُّكما
وفي تعجبٍ أو شرطٍ ومسألةٍ
بذاك واضعُ حُكمِ اللفظِ قد حكما
وفي جوابٍ وفي نفيٍ وأدعيةٍ
بذاك واضعُ حُكمِ النطق قد حتما
وفي مفاضلةِ الأنواع قد بدءوا
به وما ظلَّ بالتفضيل منقسما
وفي مظنة تنبيهِ السميع على
ما ظلَّ مستشعراً أو كانَ متهما
وأبدأ بما خَصَّصَتْ تنكيرَهُ صِفَةٌ
فلم يكن بعد تخصيصٍ لينبهما
وابدأ بأخبارِ ما في حُكمِ معرفةٍ
واسمٍ وأردفْ لغيرِ الاسم مختتما
وإن سواءً وسيانَ ابتدأتهما
فلتجعلِ الخبرَ الفعلين بعدهما
تقول سيانِ أوْلى أو لوَى زمني
في ظلّكم وسواءٌ ضنَّ أو كرما
أي لا أُبالي وسقيا جودكم أحبا
دهري مواهبَ أم لم يحبني وجما
وإن بأمْ ألف استفهامٍ اقترنت
في الجملتين فذاك الحُكْمُ حكمهما
ولا تعرف لما نكرته خبراً
فالقول منه بعكسِ الوضع قد عُصِما
وإن تَسُقْ غيرَ وصفِ الشيء عن خَبرٍ
له فأبرز من الأضمارِ ما اكتتما
تقول أسماءُ عبد الله مضمرةٌ
هي اعتناءٌ به إن ضيمَ واهتُضِما
وأضمرِ المبتدأ للاختصار إذا
ما شئتَ واحذف من الأخبار ما علما
ولتجعلِ الحذفَ أيضاً في الجواب على
سؤالِ مستفهمٍ مستخبرٍ لعمى
وبعد لولا احذفِ الأخبارَ مكتفياً
بالفهم فيها وللإيجاز مغتنما
والحالُ عن خبرٍ مما تنوبُ إذا
إضمار إذ وإذا من قبلها لزما
مع المصادرِ عند الابتداء بها
تقولُ عهدي بعبد الله مبتسما
والعربُ قد تحذفُ الأخبار بعد إذا
إذا عَنتْ فجأة الأمْرِ الَّذي دهما
وربَّما نصبوا بالحال بعد إذا
وربّما رفعوا من بعدها ربَّما
فإن توالى ضميران اكتسى بهما
وجْهُ الحقيقةِ من إشكالهِ غمَما
لذاك أعيت على الأفهام مسألةٌ
أهدتْ إلى سيبويه الهمَّ والغُمما
قد كانت العقربُ الهوجاءُ حسّبها
قدماً أشدَّ من الزنبور وقعَ حما
وفي الجواب عليها هل إذا هو هي
أو هل إذا هو إياها قد اختصما
وخطّأ ابن زيادٍ وابن حمزة في
ما قال فيها أبا بشر وقد ظَلما
وغاظ عمراً عليٌّ في حكومته
يا ليته لم يكن في أمره حكما
كغيظِ عمروٍ علياً في حكومته
يا ليته لم يكن في أمره حكما
وفجع ابن زيادٍ كلَّ منتخب
من أهله إذ غدا منه يفيض ذما
كفجعةِ ابن زياد كل منتخب
من أهله إذ غدا منه يفيض ذما
فظلّ بالكرب مكظوماً وقد كربت
بالنفسِ أنفاسُهُ إن تبلغ الكظما
قَضَتْ عليه بغيرِ الحقّ طائفة
حتَّى قضى هدَماً ما بينهم هدما
من كلِّ أجورَ حكماً من سدومَ قضى
عمرو بن عثمان مما قد قضى سدما
حسادة في الورى عمت فكلهمْ
تلفيه منتقداً للقول منتقما
فما النُّهى ذمماً فيهم معارفها
ولا المعارفُ في أهلِ النهى ذمما
فأصبحتْ بعده الأنفاسُ كابية
في كل صدرٍ كأن قد كُظَّ أو كُظِما
وأصبحت بعده الأنقاسُ باكيةً
في كل طِرْسٍ كدمع سحّ وانسجما
وليس يخلو امرؤ من حاسدٍ أضِمٍ
لولا التنافسُ في الدنيا لما أضما
فكم مصيبٍ عزا من لم يصبْ خطأً
له وكم ظالمٍ تلقاه مظّلما
والغبن في العلم أشجى محنةٍ علمت
وأبرحُ الناسِ شجواً عالمٌ هُضِما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس322
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©