تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 28 أبريل 2012 10:00:52 ص بواسطة المشرف العامالسبت، 28 أبريل 2012 10:01:37 ص
0 213
دَعَوتَ فَلَبَّتكَ المُطَهَّمَةُ الجُردُ
دَعَوتَ فَلَبَّتكَ المُطَهَّمَةُ الجُردُ
وَكُلُّ عُقابٍ فَوقَهُ الأَسَدُ الوَردُ
وَكادَ مِنَ العِرفانِ يَهتَزُّ راحَةً
لَكُم مَجمَعُ البَحرَينِ وَالعَلَمُ الفَردُ
إِلى مَلِكٍ ما مَدَّ راحَةَ كَفِّهِ
إِلى أَمَلٍ إِلا وَقابَلَهُ السَّعدُ
وَعَذراءَ مِن بَكرِ الفُتوحِ اِفتَضَضتَها
وَلَيسَ لَها إِلا بِحُكمِ الوَغى عَقدُ
دَفَعتَ لَها سُمرَ الرِّماحِ نَسيئَةً
وَكانَ لَها مِن واضِحاتِ الظُّبى نَقدُ
وَمُبهَمَةٍ لا يُهتَدَى لِسَبيلِها
بِقارِعَةٍ يُنسَى لَها الأَبلَقُ الفَردُ
صَبَبتَ عَلَيها الخَيلَ أَهدى مِنَ القَطا
إِلى أَن هَوَت أَعلامُها الشُّمُّ تَنهَدُّ
فَمِن أَهيَفٍ أَهداهُ رُمحٌ مُهَفهَفٌ
وَمِن ناهِدٍ يَقتادُهُ فَرَسٌ نَهدُ
أَمامَ الخَميسِ الأُرجُواني كَأَنَّهُ
هِلالُ تَمامٍ وَالنُّجومُ لَهُ جُندُ
وَسَحَّت دُمُوعُ السَّمهَرِيِّ كَأَنَّها
وَقَد دَمِيَت خِرصانُها الأَعيُنُ الرُّمدُ
كُماةٌ إِذا هَزّوا القَنا وَتَدَرَّعوا
تَثَنَّت عَلى غُدرانِها القُضُبُ المُلدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يونس القسطليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس213
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©