تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:24:06 م بواسطة المشرف العام
0 412
بحول إلا هي لا بحولي وقوتي
بحول إلا هي لا بحولي وقوتي
وتوفيقه أظهرت بالسيف دعوتي
ولست كما قال الجهول بأنني
سموت إلى العليا بعز ومنعة
ولكنه ما قام إلا للذة
وإلا لختل أو لاظهار سمعة
وما قمت والرحمن إلا لقوله
تعالى تعالى كنتم خير أمة
إلى قوله سبحانه جل ولتكن
إلي الخير منكم أمة يا بريتي
فقمت ذليلاً خاضعاً متواضعاً
مجيباً لذي الآلا بخوف ورغبة
وقطَّمت لذاتي وصرمت شهوتي
وفارقت أحبابي وخليت خلتي
وحسّرت يوم الحرب عن ساعد الوغى
وجردت سيفي واختطمت بعزمتي
وقابلت أبواب الحروب مفتّحاً
لأقفالها كيما أصادف منيتي
إذا كان بيع النفس أرفع رتبة
رفعت ببيع النفس في الحق رتبتي
وتعلم أيضاً أنني لو أنتها
لما بعتها بيع الحكيم بجنة
فلا تحزني أن التوكل مغفري
ودرعي يقيني والحقيقة جنتي
وفي الكف مني كالشهاب مهند
ويوم سعودي يوم ألقى منيتي
ويوم أرى الحوراء تمسح غرتي
شهيداً أو السيدان تنهش جثتي
ولو أن أهل الأرض طراً تألبوا
علي لما هالوا فؤادي بكثرة
واكثر ما يقضون أن حان مقتلي
ولفحة نار شر من ألف قتلة
فكيف وما منها خروج لداخل
وتقصر عن أوصافها كل شدة
أبعد تلوّ الذكر يا سلم أبتغي
نذيراً وفيه كل وعظ وعبرة
فلا كنت يا سلمى غذ لم تصدني
زواجره عن كل إِثم وزلة
وما زهرة الدنيا وإن جل قدرها
ولذاتها إلا كخطفة لحظة
وما تقتل المغرور إلا إذا رآى
بشاشتها أو كان في حال غبطة
ينافس فيها كل رذل وأحمق
وطلقها الأكياس من غير رجعة
وما مؤثر الدنيا بأكبر منزل
لدى اللّه من قرد وكلب وقملة
ومن خاف غير اللّه كان كأنه
على جرف هار فخرَّ بتعسة
أذل لذي الآلاء ذل تعبد
وما لأعاديه اقرُّ بذلة
متى رضيت نفسي المذلة ملبساً
كبيراً وفي حالات صغري وصبوتي
سلي هل رأتني مرغماً غير كاشح
أداهن في عيشي لترغيد عيشتي
وإني امرؤ لا أبشر النفس بالنجا
ولا الفوز إلا يوم أبلى بمحنتي
الما تريني يوم درات رحا الوغى
وعز الوفا فيها وفيت بعقدتي
وما هالني بحر الحروب وقذفه
بموج البلا يوم استطار بعقوتي
وكم عذلتني العاذلات مخافة
علي ويأبى ذاك عزمي وهمتي
تنافسني الأشرار لما تلذذت
وفضلي على الأشرار صرمي للذتي
وما تكشف الغما بغير جسارة
ولا تدرك العليا بإيثار شهوة
الارب يوم قد قمعت منافقاً
أخا عثوة سكران من شرب قهوة
وقوم سعوا في الأرض بالبغي والطغى
خضبت سيوف الند منهم بحمرة
وما أمة تدعى لحق فأعرضت
بعصيانها إلا أبيدت بنقمة
وعين سليمى قد تنام وإنني
أبيت كأني شارب سم حية
وصدري كالحران من حر جمرة
وعيناي مكحولان أيضاً بحمرة
تقول سليمى لي غلظت على العدا
ولم تدر ما أكننت من فظ غلظة
فقلت لها يا سلم كفي فإنني
أروض طغاة تائهين بنخوة
وما ينزل النخوات إلا فظاظة
وغلظة ليث مثل جلمود صخرة
ولا يقهر الطغيان بعد طماحة
سوى وقعات وقعة بعد وقعة
بيوم وأيام وشهر وأشهر
وحول وأحوال وجيش وغزوة
ألم تعلمي أن السيوف إذا بدا
تألقها لانت بها كل قسوة
وإن أحدرت في هام كبر ونخوة
تحدر عنها كل كبر ونخوة
أهالك مني قتل عشرين فاسقاً
ذلالاً قلالاً من قلال أذلة
كأنك إِذاً لا تعلمين بسيرتي
ولم تعرفي عزمي ولا كبر همتي
أنا الرجل الصدق الذي تعرفينه
وما كنت في أمس عرفت خليقتي
أأم قلت ما قد قلت بالصدق إنني
غلظت وما تعنين إلا لفترتي
رويداً فإني اليوم إن كنت واقفاً
فذلك يا سلمى لتبليغ حجتي
وإني إِذا قاتلت قوماً فإنني
أقاتلهم واللّه حزبي ونصرتي
سأكشف كرب المرملين بعزة
إِذا ما كسوت المعتدي ثوب كربة
سأنبيك أما عشت دهر أو إن أمت
فما يجهلن ما كان من عزم مرّتي
على أن دين الحق ديني وإنني
أبين منه أحرفاً في قصيدتي
أقول بأن لا حكم إلا لذي العلا
ولا طاعة طراً لراكب حرمة
أرى الناس أما بين كافر نعمة
وعابد أوثان إِلى أهل ذمة
وسلطان جور والذي في ضلاله
يشك ومن قد مدّ ذاك بعصمة
وإن جهاد العالمين فريضة
إِذا وجدوا إمكان زاد وعدة
وكان كنصف المبطلين عديدهم
فإن قعدوا مع ذاك باؤا بسخطة
بعقد امام عادل عن مشورة
يقيم حدود اللّه فيهم بفطنة
وحرب أولي التوحيد فرض إِذا بغوا
أو اغتصبوا أمر الشراة الامرّة
وإن ركبوا للّه حدا وخالفوا
إمام الهدى أو جددوا عقد بيعة
كذلك نجزي الفاسقين بقطعنا
مواردهم مع قطعنا كل لينة
ونصرم حبل المفسدين إِذا عثوا
بهز الرماح السمر والمشرفية
وسبي دراريهم وغنم رجالهم
حرام وأيضاً قتلهم قبل دعوة
سوى ما أصبنا من كراع وعدة
إذا ما استبلناها لذي كل فتنة
وإن ماتت الأوبار في حالة حربهم
فلا غرم فيما قال جمهور دعوتي
وحجتهم في ذاك إن لهم إذا
أرادوا فناها عقَّروها بضحوة
وإن مسنا في الحرب حاج لمركب
أخذنا دواب الحاضرين بأجرة
وكل زمان بعد ذاك فإنما
له حكم إن كان من أهل حكمة
وأما النصارى واليهود فإننا
نكف الأذى عنهم بإعطاء جزية
وإن حاربوا طابت وحلت دماؤهم
وأجلاؤهم مع كل طفلٍ وطفلة
إلى أن يقروّا بالنبيْ محمد
وما جابه حقاً يقيناً ببينة
وسبي دراري المشركين ومالهم
وقتلهم حلَّ بسر وجهرة
إلى أن يطيعوا المسلمين ويخرجوا
من الشرك للاسلام مع حسن نية
ومن تاب من كل الخلائق لم يصب
بسوء فيما طوبى لمن جا بتوبة
إِذا كان ذاك التوب قبل اقتدارنا
عليه وإلا كنت فيه بخيرة
وقتل مولّ قد يخاف رجوعه
حلال وقتل العائدين بغرّة
ومن فر يوم الزحف إِلا تحرُّفاً
إلى حزبنا قد باء حقاً بلعنة
كذاك موالاة الولي لذي العلا
تلقي أعاديه بغيظ وبغضة
عدوي عدو اللّه من كان في الورى
وإن كان من أبناء عمي وعترتي
وأقربهم عندي الولي له ولو
تباعد عن عيني وداري ونسبتي
ولست أخيف الامنين إِذاً ولا
أسائلهم عن مالهم قدر حبة
سوى حق ذى الآلآء في مال خلقه
سأجريه مجراه بأحسن قسمة
وإن لم أطع ذا العرش جل وأحمدا
فمالي حق طاعة في رعيتي
وإني بتحريم الفواحش كلها
أدين وقذف المحصنات بريبة
وتحريم كل الظلم مع كل مسكر
وكل قمار واحتيال وغيلة
وتحريم نوح النائحات ولطمها
خدود أو شق الجيب عند مصيبة
كذلك جز الشعر أيضاً محرم
كذاك الدعا بالويل مع كل رنة
وتضرب ذات الدملجين خمارها
على جيبها كي لا يبين لمقلة
وتدني من جلبابها فوق درعها
وتستر منها كل زين وعورة
سوى خاتم في الكف أو كحل عينها
وتقعد في البيت الستير بعفة
ولا تخضعن بالقول يوماً لجاهل
مريض فترمى هي وذاك بتهمة
وخذها وخذها ثم خذها فإنها
طريقة أسلافي الأولى وطرقتي
مسية من سيرة أي سيرة
فخذها فقد دلت على حسن سيرتي
وإن سأل يوم سائل كم عديدها
فقل مائة كي لا تغال بسرقة
بتاريخ شوال وفي عام أربع
وخمسين تقفوا أربعاً من هنيدة
ولولا اضطراري للمقال لأنه
ينبه أقواماً قصرت أعنتي
كذلك لما قيل أن محمداً
يهزه حسان بعثت مطيتي
عليه سلام اللّه مني تحية
تحية ودّ من أكيد مودتي
ارجي به من ذي المعارج والعلا
جزاءً بغفران وعفو ورحمة
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©