تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:28:02 م بواسطة المشرف العام
0 231
يا ذا المعالي والعطايا جدْ جدْ
يا ذا المعالي والعطايا جدْ جدْ
جدْ مسرعاً جدْ جدْ بجيش منجد
صدقي بأنيّ من معدّ أو بني
هود الرضي جمهوره من يحمد
في البر أو في البحر أو هذا وذا
يغشى الأعادي كالأذيّ المزبد
أنت الذي نلت العلا أمس بما
وليت من نصر فزدْ زد وازدد
فالدين قد أضحى سنياً سامياً
فامددْ أو فارفده قوماً واحفد
للّه من مجد لدينا قد علا
ذكراك ذكراه ولما يشهد
لكن من أمددته بالمال لم
يكسل لم يسأم ولما يرقد
جلاّ دجى أوطانه عن وقعة
كانت لأرباب الطغى بالمرصد
لما يذق طعم الكرى حتى حوى
ما قد حوت أحباله قبض اليد
لا يحتوي أمر الورى إلاّ امرؤ
هماته تعلو دوين الفرقد
لا يشتكي ضراً إذا ما مسه
يوماً ولا يزهو لأمر مسعد
يا خير من رام البرايا قصده
للنصر قم قم قم وقم قم واحشد
وانصر أخاً قد رام ما قد رمته
دوماً وبالمرداس حقاً يقتدي
يرضى بما رب السموات العلا
يرضى ولا يرضى بفعل القعدد
يهوى عناق القرن في يوم الوغى
لا كالذي يهوى عناق الخرّد
يرجو الفنا تحت العوالي جهرة
إذ يرتجى المغبون موت المقعد
لما رآه مضمحلاً زائلاً
أيضاً ومن أصحابه في الملحد
عزت عليه نفسه فاعتاضها
بالهون كي يحظى بعز في غد
والعز لا يحويه كفّ في غد
إلا بوضع السيف فوق القمحد
هذا وقد أضحى وعندي نادباً
للقوم فاكبتهم بصدق الموعد
والحمد للّه الذي صلى على
خير البرايا الهاشمي محمد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©