تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:29:02 م بواسطة المشرف العام
0 269
نظمت لكم عهداً فلا بد من عهد
نظمت لكم عهداً فلا بد من عهد
يكون إِلى قاض ووال على الجند
ليحمل كل ما تحمل مشفقاً
ويعلم أن اللّه لا غيره قصدي
فمن منهما خان الاله عزلته
ومن لم يخن عهد اشتددت به عضدي
وما أنا إلا ناقض العهد خائن
إذا لم أزل من خان ممن ولي عهدي
على الناس عصياني واسقاط حرمتي
إِذا لم أطع ذا العرش أو لم أصن عقدي
فيا أيها القاضي نصبت لمعظم
من الأمر فانظر ما تعيد وما تبدي
نصبت ومن ينصب لحكم القضا فقد
تنصب للبلوى على خطر أُد
حملت أمانات فكن من حسابها
على وجل واذكر مناقشة الفرد
فإن السما والأرض أعرضن خيفة
وأشفقن من حمل الأمانة والعهد
فخذ بكتاب اللّه واقتد بأحمد
وأتباعه ترشد وترشد إلى الرشد
وما غاب من علم عليك فأنهه
إِلى العلما باللّه باللّه فاستهد
ولا تقض إّلا عن فراغ وخلوة
عن الملل المذموم والغضب المردي
وواس بعينيك الخصوم ملاحظاً
وساو سواءً مجلس الحر والعبد
وأطرق إِذا جاءتك حجة مدَّع
قليلاً كذا اطرق إِذا احتج ذو الجحد
ولا تتهم خصماً لخصم ولو بدا
لو همك وهم من سديد ولا وغد
ودع للنسا وقتاً يصلنك عنده
ليخصمن أو يشكين ما نلن من وجد
لأنك لا تقضي على الخود أو ترى
ثقاتك أو عيناك رقرقة الخد
وعدّل من الناس الثقات الذين لا
تشكّ ولا ترتاب فيهم لدى الشهد
ولا تقبلن ما دمت تحت قضائه
هدية مهد لم يكن قبلها يهدي
وارفع إلى الوالي الذي بان أمره
ببعض الخطايا بالغاً بالغ الجهد
ولا تقبلن من متْهم تهمة على
فتى قط لم يتهم وأقبل على الضد
وبالسجن والتقييد كل متهم
يعاقب لا بالسيف يغشى ولا القد
على قدر ضعف المتهمين وغلظهم
وقدر الجنايا فاجتهد غاية الجهد
وبالسجن من بالقتل اتهم أربعاً
سنيناً وإِلاَّ عشر قالوا مع الصفد
وأما باقرار واشهاد عدل
فيؤخذ بالتعزير والحق والحد
ولا يصل التعزيز حداً وجلده
خفيف بسوط قدَّ من لين الجلد
ويا أيها الوالي جعلتك والياً
على طاعة الرحمن والمصطفى النجدي
وللأمر بالمعروف والنفي للأذى
واخماد نار الجور والقمع للضد
وتر الهدايا والتجارة إِنها
تبثُّ على الوالي أسى العزل والطرد
ولطفك والاحسان بالناس كن بهم
رؤوفاً لطيفاً بالمشيب وبالمرد
فإن ريباً اتهمت في دار ريبة
فلا تدع السّفاه تدخل بالهدّ
ولكن إِذا شاعت فقل أنا داخل
عليكم وقدم في الثقات النهى النجد
صن الناس أدبهم عن الخصم والأذى
وعن موقف التهمات باللين والمقد
وعن لطم خد واحتزاز ذوائب
وعن شق جيب والصراخ لدى الكمد
مر الخود أن تدني الجلابيب بعد أن
تذير خماريها على الجيب والجعد
لكي لا ترى عين من الخودريبة
سوى الكحل والخاتام للخطّ والمدّ
ولا تضربن بين الأنام برجلها
فيصطخب الخلخال والعقد بالعقد
وقل للفتى المملوك يخضع ويستكن
لمولاه وليخده بالعرف ما أغدي
إِلى الشفق المبيضّ ما طلع الضيا
ومن بعد ذا عن خدمة فهو في رغد
ولليوم يعطى قوته قوت شارىء
إلى ربع صاع ربع صاع بلا نكد
وتلزم أرباب الدواب حدوثها
نهاراً وليلاً بعد يعلن بالزند
وحيث عناك القصر فليقصر الذي
يسايرك الشاري وإِن كان بالبلد
وتقبض حق اللّه من كل مسلم
على سنة الأميّ في القيض والبرد
من الزرع نصف العشر والغرس إِن سقي
بغرب وإِلاَّ عشر ما اقتات ذو الكد
فإن يسقه هذا وذا فانتزع لذا
عشيراً وذا نصفاً على الحسب والعد
إِذا تم بالأعمال عن صاع أحمد
ثلاث مئين بالشراكة والوحد
فإن هي لم تبلغ وكان لواحد
سوى الشرك زرع يفضل الشرك للحد
فخذ منه حق اللّه في ذا وذا إذا
تدارك في تسعين يوماً عن الحصد
ومن فاوضته في الثمار عروسه
فخذ منهما كالفرد خذ يا أخا الأزد
وما أطعما للّه منها فهي به
توفي وما في ذاك حق لذي حصد
وعشر الصوافي دعه فيها لمن نضا
له السيف لكن قل لزارعها أدّ
ولا تحملن جنساً بجنس فكلما
تباين باسم فهو جنس على الند
سوى النخل إِن النخل يحملن بعضه
على بعضه كالكرم صفراً بمسود
ومن باع نخلاً بعد زهو فزك ما
بقى عنده إِن بالمخرج القصد
ومالك غرم في ثمار تهلَّكت
ولما تُكل بعد اليبوسة بالمد
ففي البسر ترخيض فدعهم وبسرهم
وما أكلوا رطباً دع القوم في رغد
وعشرين مثقالاً نصاباً فزكها
إذا حال حول ربع معشارها أد
ومن مأتين من دراهم فضة
فخذ خمسة ربع العشير أخا سعد
ترى نصف مثقال بخمسة وضّح
دراهم فاحمل ذا على ذاك واستجد
وإن لم يصل هذا وهذا وأجمعا
معافي نصاب كنّ بالجنس في النقد
وما عالجوا بالنار من معدنيهما
فزكّه من خمس النصاب بلابد
وتأخذ ربع العشر من حيلة النسا
إذا بلغت حد النصاب على الجسد
ولا تكسرن خلخال خود وطوقها
ضراراً إِذا ما الخود بالنقد تستفدي
كذا كلما تحوي التجار لمتجر
وتم نصاباً قيمة النقد في الوعد
ولا حق فيما أحرزوا من ثمارهم
إِذا هي لم تخلط على المتجر الكسدي
وكل أب في حجره ابن فماله
ومال ابنه خلط ولو كان بالسد
ومال اليتامى زكّ أو ما لحقته
من الارث لم يقسم بشهر كذي القعدة
ومن كان في كفيه مال لدينه
فيقضيه إن شا ثم خذ حق ذي المجد
وفي كل دين يرتجيه مدينه
لربك حقّ فاقمع الهزل بالجد
وتحسب رأس المال في كل مسلف
إِذا لم تجد ديناً ولو حل مع مكد
وما غيبته الأرض أو كان ذاهباً
سنيناً فخذ حق السنين لدى الوجد
وكل نصاب تم زكّ لحوله
بما ازداد في قرب وبعد مدى الأبد
ولا لوم إن أحلفت في حق ذي العلا
أخا تهمة بالشح والكد والحسد
ووفد أتى من مصر لم يجر حكمنا
عليه فأثرى كفّ عن معشر الوفد
ولا تجب إِلا ما حميت وما حوت
شهورك لا تعرض سوى ذاك وارتد
وأما زكات السائمات وحكمها
من الابل اللاتي حوتها ظبى جند
فمع كل خمس أو تجاوز أربعاً
وعشرين بعد الحول شاة أبا نهد
وفي الخمس والعشرين فابنة ماخض
وابن لبون عند عد مْكها تفدي
وإن زدن أحدى عشر فابنة ملبن
إلى الخمس في تسع مع الطرف والتلد
ففي الست بعد الأربعين طروقة
إلى مبلغ الستين في الغور والنجد
ولكنّ من احدى وستين ينتهي
إلى الخمس والسبعين خذ جذعة الوحد
وحقك من ست وسبعين فابنتا
لبون إِلى التسعين فاهتد لكى تهتدي
وإحدى وتسعين فحقُّ وحقة
اناث إلى العشرين في المائة النهد
وأما ثلاث من لبون فهن عن
ثلاثين مع إحدى وتسعين في صعد
ومن بعدها إن زدن عشراً فحقة
لخمسين أو في الأربعين ابنة الزند
وزد غنماً في بكرة إن تفاضلت
وإلاّ فدعها وازدد الشاة واعتد
كذا العين تزكى سدسة حيث جذعة
من الابل والربعان كالحق والسبد
وبنت لبون كالثنية هكذا
كبنت مخاض جذعة الباقر القمد
وترك الفصال والعجاجيل فاتركن
عواملها ذات القتوبة والشد
وفي الأربعين الشاة شاة زكاتها
إلى اثنين في الستين في الخصب والجد
فإن طلعت شاة فشاتان فرضها
إلى مائتي شاة من البيض والرمد
ومن مائتي شاة وشاة نمت إلى
ثلاث ميئين خذ ثلاثك واصطد
وخذ أربعاً من أربع ثم بعدها
فخذ فردة من كل ما مائة تبدي
ولا تجمعن ما كان مفترقاً ولا
تفرق لها جمعاً لذم ولا حمد
وما جمع الأعطان للحلب زكه
وما ساير الرعيان من سخلها عدّ
ولا تأخذ المعيوب والسخل واجتنب
كرائمها واطلب كطلبك للرفد
ويقسم رب المال شطرين ماله
فيختار شطراً ثم في التأني يستدي
إذا قاد شاة قدت شاة كشاته
فشاة بشاة أو توفى وتستجدي
وإن أظهر الذمي ذكراً فأطفه
وإن يستتر بالنكر فاحلم عن الفرد
وكفّ أذى المؤذين عنه فإن بنا
له بيعة فاعمد إِلى تلك بالهد
وجزّ نواصيه وقلب شراكه
وحزمه بالزنار واعمله بالترد
ولا يركبن في السرج وازجره عن شرا
عبيد واماء من المسلم المهدي
وما ابتاع من أنعامنا وحروثنا
فتزكى كما قد كان تزكى بلا صد
وجزيتهم إلاَّ على الطفل والنسا
أو الزُّمنا والبهم والغيد والعبد
فأوسطهم اثنان والدرن درهم
ودهقانهم في الشهر أربعة تسدي
وعن عربي أهل الكتابين ضعف ما
على المسلمين اقبض وعن جزية فاهد
وإن حارب الذمي فاسلبه واسب ما
تولّد إلاَّ ما نمى يعرب جدي
ومستكمل الاسلام ما لم يتب فما
إذا ارتدَّ للاشراك في قتل مرتد
فإن كنت يوماً غازياً أو محارباً
لقوم فشمّر للضراغمة الأسد
وقدَّم جواسيساً وأخرّ كمثلهم
وراك لأن الحزم من شيمة الجلد
ولا ترقدن ليلاً وجيشك مهمل
بلا حرس أياك من غمرة الرقد
وصن عن حروث المسلمين وزرعهم
جيوشك منها واقطع الأرض بالجد
فحتى إذا أعلام أعدائكم بدت
وصفت لكم بالبيض والذبل الملد
فحثوا المطايا عنكم وتنصلوا
وصفو لهم بالبيض والشرب الجرد
ولا تجعلن في الصدر إلا أشاوشاً
يرون ارتشاف الموت في الروع كالشهد
واعط ذوي الأخطار كل غضنفر
لواء ووصِّ الكل بالشد واشتد
وسيروا إلى الهيجا رويداً فإنما
يسار إلى الهيجا رويداً من البعد
ولا تبسطوا كفّاً لديهم وقدموا
دعاء فإن أدو فودّ على ود
وإن صدفوا عن منهج الحق أو بدوا
قتالاً فقد طاب الضراب لمعتد
هناك أخي إن كنت ممن لعهده
تمام أجزت السيف في الهمام لا الغمد
هنالك كن كالليث يفترس العدا
وكالمسرجي النار والبازي المقد
هناك فمن منكم حوى سلب العدا
فذاك له قبل انهزام العدا الند
هنالك لا تحمد أخاً لك لم يرد
ورودك تحت النقع بالمرهف الهندي
ومما غنمتم خمس سدس لذي العلا
وللمصطفى يشرى به عدة العد
ونصف خميسي شطر شطر سديسه
لمن من قرابات النبيء على القصد
وتسعة أعشار لمسغب جائع
ولابن سبيل واليتيم أخي الفقد
وباقيه يعطى فارساً ضعف راجل
وترصخ للملوك والخود والولد
وقسمة أخماس الغنائم مثلها
وتقسم أخماس الركاز إذا تدي
ولا تغنمن مال المصلين واستعن
بأوزارهم إن حاربوك وعدرد
ومن مهم ولي وخفت رجوعه
فطاير حشاه للخوامع والفهد
وما لم تنل إلا بسيفك فاعقرن
من الخيل والكرعان كن كالصفا الصلد
وما امتنعوا فيه من الدور أو رموا
إليك بسهم منه فاهدمه كالثرد
وحلّ بباب القوم بعد امتناعهم
وقطع مواداً والنخيل مع الرصد
ولا تقتلن طفلاً ولا البهم دعهم
ولا الخود إلا أن تعين أولى الحقد
وإياك والنيران لا تحرقن بها
أناساً وعاجل شعلة النار بالخمد
تنادي بهذا ظاهراً ثم من عصى
فخذه بما أجنى وأحدث عن عمد
وخاتم من لم يعد منكم وخفه
حمى الحرب عنه ينزعان إذا أردي
وبرنسة إن زايلته عمامة
ويدرج في توبين والدم واللحد
فهاتا وصاتي إن أخذت بأمرها
وإلاَّ عراك الأخذ في النفس والسبد
وإني ولما اجعل الحكم والقضا
إليك ولا أمر العقوبة والجلد
فما كان من خصم بحق وتهمة
فصره إلى القاضي الرضي الراسخ العد
وأما الحدود المخطرات فردها
إلىَّ فإنا لحد تقويمه عندي
وخذها كحلي الغانيات نظمتها
حياة لمن قبلي ونوراً لمن بعدي
قدحت ولم أسأم ليظهر حكمها
مع العدل زند الحرب حتى ورى زندي
خلاف أخي ليلى وسلمى وفاطم
وجمل ومي أو بثينة أو دعد
أرجّي بها الغفران والمنزل الذي
يؤول إليه المصطفى جنة الخلد
وصلى عليه اللّه ما لاح بارق
على بارق أو حنَّ رعد على رعد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©