تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:29:24 م بواسطة المشرف العام
0 289
أمن طرب أأم تجد اكتماداً
أمن طرب أأم تجد اكتماداً
أأم ذكرت خواطرك الخرادا
أأم بعث الهموم عليك خطب
ومال بحادث فنفى الرقادا
وما همٌّ عراك فأي أمر
عناك فصرت مفترشاً قتادا
بذلت إلى البرية ماء وجهي
لأرشدهم فما اغتنموا الرشادا
وذاك من التلدد والتمادي
وغيري من تلدد أو تمادى
دنت فنأت أراذلهم وأما
أشابههم فقد صدعوا الفؤادا
بوعد غد وبعد غد وحتى
وسوف ترى وما اعتزل الوسادا
وأردية الفخار فما إليها
يمد يديه من ترك الجهادا
عجبت لمن يحاول أمر ملك
ويكره إن يعاند أو يعادا
فأي فتي تتوج تاج عزّ
يحيد إذا السواد لقي السوادا
وهل لبس المهابة أو تردى
ردا النجدات من كره الجلادا
وما صحب الرقاد فتى علمنا
فنال محل من صحب السهادا
ومن جعل الأياس له قريناً
تحول أمر مطلبه وبادا
وبالدلجات في الدلجات يحوي
أخو الهمم السنية ما أرادا
فما أنا بالمقيم ولست ممن
يمل لنصر خالقه ارتيادا
أخاف بأن تغافصني المنايا
وما كسبت يداي لهن زادا
سأقحم مهجتي لجج المنايا
وأوردها مواردها الشدادا
واطلب ما حييت ولا أبالي
أفي زمر أغادر أم فرادا
ولست وإن لقيت أذى وهجرا
بأول قايم لقي العنادا
أقول وقد ذكرت بكاء خود
عشية صاح صائحنا ونادا
برحلتنا وقد أخذت بسيفي
وأمسكت الحمائل والنجادا
وقولتها مراقبة ألالا
تفارق من يماحضك الودادا
لأن جزعت لمرتحلي فإني
ظفرت بأن قصدت فتى جوادا
أخا همم ومعرفة وجود
به غمر الأقارب والبعادا
أعز فتى بحاشية قياداً
وأسهلهم لمكرمة قيادا
من الأسد الحواشب حوشبيا
كمثل جدوده ملك العبادا
أبان لنا البشاشة إذ نزلنا
منازلنا وهش لنا وجادا
وقال فأفرجت وجلت همومي
مقالته سأبلغك المرادا
كما نطقت قصيدته بوعد
وما وعد الكريم وفي وزادا
بحيث يقول تعلم صدق قولي
إذا جاوزت رحبة والغيادا
وذلك أنت أنك يا ابن معن
لفظت بما لفظت به اتعادا
وأصبح من يعاندنا وأمسى
لعمرك منك يرتعد ارتعادا
فكيف إذا عساكرك استطارت
قساطلها واسرعت الصعادا
إذاً لرأيت كل أخى نفاق
يمد إليك عاتقه انقيادا
فاحسر عن ذراعك عن قريب
معاجلة وأور لنا زنادا
وقم وقد الجيوش إلى الأعادي
وأوطهم المسوّمة الجيادا
وجلّ دعا اليمان فهم جميعاً
يرونك بعد خالقهن عمادا
فخيلك والقواضب والعوالي
تصير سدى إذا عدمت طرادا
ومثلك والعظيم يحوز أجراً
وفخراً حين ناصبهم وعادا
علا وعلت مراتبه ارتفاعاً
وأنعم في جزيرته وسادا
وتعلم يا ابن معن أن عزمي
يفل غراره القضب الحدادا
ولي همم لها همم تسامي
إذا بلداً حمت ذكرت بلاداً
أرى كلاّ بنا حية إذا ما
رفعت فساد مفسدها فسادا
فثق بمقالتي وكفاك أني
أحب لمن يوازرني السدادا
واحفظ للمجامل كل فضل
إِذا ذهب اللئيم بما استفادا
ودونك حكمة خلصت فصيغت
على سلك من الأدب انقيادا
إذا شديت لذى الأدباء نادوا
علت رتب الأمام لقد أجادا
وأختم بالصلوة على نبي
شفاعته يزين بها المعادا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©