تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:29:48 م بواسطة المشرف العام
0 232
أَحوال بالأقلام وعظ الأعاند
أَحوال بالأقلام وعظ الأعاند
ووعظهم بالمرهفات النواضد
وعظت سفاهاً قد يرون سفاهة
عظاتي بالقرآن أو بالقصائد
ورمت لهم خفض الجناح تكرماً
وما الشر إن لم يلق شراً بخامد
لأن جرت الأقلام بالحبر حجة
فمن بعدها بالبيض ماء القماحد
رويداً فإن الدهر إن جار تارة
فعن تارة يثني بأمر مساعد
وما نهنهتني النفس للنوم في الثوى
ونهنهتها إِلا لبعض المكائد
لعمر أبي إن طاولت أو تعجرفت
إلينا العدا فالمبتلي غير سامد
ألا ربما عض الظلوم بكفه
إذا ما رآى زاد الجليد المجالد
وكم أمة قد أعرضت عن عظاتها
لسبق القضا في حتفها المتوارد
فلا تبتئس أن الظلوم له إِذا
تألفت الرايات أخذة راصد
وإني وما خولت من أمر عزني
لمتبع أثر الشراة الصنادد
أجود بنفسي دون ديني سماحة
لأبلغ في العليا منال المجاهد
وما الدين إن لم ينعش السيف أمره
بمنتعش عن معظمات اللحائد
وكل امرىء يرضى المذلة ملبساً
فما بينه فرق وبين الولائد
وأي حياة للكريم إذا رآى
دناة الورى أرباب أهل المساجد
كفى المرء عاراً إن تراه مروعاً
تروعه السفَّاه بين الخرائد
هي النفس إن وافته سهلاً قياده
دعته إلى فعل اللئام القعادد
ومن لم يقد في منهج الحق نفسه
فليس لغير النفس فيه بقائد
وما الحران لم يقحم الوعر نفسه
ويجزي العدا صاعاً بصاع بما جد
وما غائب يحمي حماك بغائب
وما شاهد لم يبد نصراً بشاهد
وما عاقل في أمر ديناه عاقلاً
إذا كان في أديانه غير جاهد
وما سالم قد أهمل الدين سالماً
وما جاهد تحت الجلاد ببائد
وما الوجد إلاَّ أن أرى الدين مدحرا
وما العيش إلاَّ غرة يا ابن آمد
وما ضرر إلا المضرة في غد
ولا نفع إلا النفع يوم المواعد
وتحت غرار السيف يلتمس العلا
وتدَّرك الطاعات من كل مارد
ومن دون حور العين أبواب شدة
مفاتحيها زرق العوالي القواصد
وبيض بأيدينا خفاف صوارم
ثقال الظبى مشحوذة بالمبارد
معوَّدة هتك الجماجم أظهرت
سبيل امامينا خليل وراشد
ذريني ذريني أبتغي اليوم في العلا
سمواً فأسمو لاكتساب المحامد
ذريني فإن الموت في حومة الوغى
كريم ولا كالموت فوق الوسائد
وماذا عليك اليوم إن متُّ موتة
تزوجني بالقاصرات الخوالد
إذا بثياب القطن أغدو غدوة
وأمسي على الخضراء يا أم خالد
فلي أنَفٌ قد شب في اللّه مهجتي
وعزم وهمَّات دوين الفراقد
وحمّلت عبأ لا يقوم به سوى
غليظ غليظ للعدا بالمراصد
لك الخير كفي العذل والدمع واعلمي
بأني إلى الهيجاء أًسرع وارد
هل العيش إلا أن أخوض بمنصلى
حياض المنايا في كريه الموارد
إذا خرَّ للأذقان والأنف فارس
وغودر فيها ساجداً أيَّ ساجد
وفطر ليث في العجاج لظهره
يرى ضاحكاً مستلقياً غير عامد
وآخر كالشطرين فيها مجدَّلاً
فرجلاه في شطر وشطر بساعد
وكلّح وجه الموت واحمرّ نابه
وكاع الفتى من خوفه غير حائد
وأجّج هيجاء الهياج تأججاً
لجاج هياج الهائج المتمائد
ودارت وثار النقع فيها كأنما
دويُّ رحاها قاصفات الرواعد
وجانبها الرعديد وازور جانباً
يعاين هولاً مهولاً غير عائد
ولم يبق إلا كالهزّبر لصيدها
ولم يبق فيها موضع للرعادد
هناك سلي عني وإن كعْت فاسفكي
عليَّ دماً بعد الدموع الجوامد
وإلا فحجر ثم حجر محرَّم
بكاؤك أما متّ تحت الشدائد
على أنني ما خنت للّه موثقاً
ولا زغت عن قصد الطريق المقاصد
فإن تنكر الأشرار في العدل سيرتي
وقد عاقها أمرُ الدناة المخامد
فخوف جميع المبطلين لسطوتي
وحسن رجا الأخيار طراً شواهدي
وقد وجدتني القوم عند عتوّها
نهوضاً بحملي ثابتاً في المعاهد
ولم تشهد الاخوان مني تململاً
عشية ما شاهدت مثل القواعد
ويوم قتلت القوم بان لكل من
عليها بأن العدل دين المشاهد
ولست إذا أبلى بشرّ بلية
وخطب تجلى ناكلاً عن معاند
أيحسب عبد اللّه أن مرامه
لكشف حروب الحق كشف الموائد
رآنا سمونا فارتدى الحسد عتوة
وكل سمو فيه رغم لحاسد
وناط لاطفاء السراج ببغيه
وهيهات ما رمناه صعب الموارد
دع الفخر والمجد الأثيل لأهله
فلست بأهل للعلا والمحامد
وما أنت إلا مثل ما أنت فاعل
سواء سواء سلْ وسلْ غير واحد
حميت على الجور الخبيث حمية
لأنك عن أفعاله غير جاحد
خفيت وأخفيت الجواد لنصره
وأخفيت منهاج العلا والفراقد
سعيت وقد قال السلوف وقد مضى
بها مثل يا رب ساع لقاعد
لقد شادت الأولاد منكم مثالباً
تكون لكم منشورة في المحافد
أخالك أن تدعى ليوم كريهة
فتكبوا ولا تهوى طراد مطارد
فيا قائد السفاه أبشر فإن من
بليت به مستيقض غير راقد
تجنب لقد حاربت من لو أطعته
لعدت مقيلاً عائداً بالفوائد
ولكن قضي ما قد قضي من شقاوة
عليك فبعداً للغوي المباعد
لقد خنت من أخزاك فارحل بتعسة
وهم بأكفان ليوم التجالد
سيغشاك ما تخشى قريباً وهل بها
من الليل إذ يغشى فرار لشارد
ودونك في الحق المنير قصيدة
تعد وتكني من ذوات الفوائد
جعلت لها في الدين اسماً وكنية
مزهرة يشدو بها كل ناشد
فلا عجب إن قيل ما قيل مثلها
ولا عجب أزرارها بالقلائد
على ملة البر والخليل وأحمد
وجمع النبيين الكرام الأماجد
عليهم سلام اللّه مني تحية
مدى أبد لا ينتهي فيه آبد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©