تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:33:50 م بواسطة المشرف العام
0 209
بنيّ سقاك اللّه يابا محمد
بنيّ سقاك اللّه يابا محمد
بنوَّ السماك الوابل المتهدد
بني فإن القلب فيك لواله
ودمعي كمثل اللؤلؤ المتبدد
كما عشت في دنياك بالبر والتقى
رحلت من الدنيا بزاد إِلى غد
ولكن ما أورثتنا من رزية
فنحن له في حجل قيد موصد
وأغلال حزن لا يفك أسيرها
وكيف وقد غيبت في بطن ملحد
يلذ لنا عيش وننظر زهرةً
بعين سرور أو نرى طيب مرقد
لقد كنت أخشى أن يفجر خطبها
عليَّ فأضحى في حجال التوجد
فلم يخطني ما كنت أخشى لأنني
رأيت الفنا يعتام أهل التعبد
فها أنا من بعد الجلادة والعزا
أقول لعيني بالبكاء له أسعدي
بدمعك إن الدمع فيه وسيلة
إلى الحسن القاضي إلى ذي التوحد
إذا كان دين الحق يصبح بعدما
رمته المنايا اقطع الرجل واليد
فلا لوم امَّا لامني اليوم لائم
إذا ما جرى دمعي وعيل تجلدي
يقول أبو قيس الفقيه محمد
سلالة إبراهيم عند التهجد
وقد سال للعينين دمع كأنه
رشاش سحاب حين أسبل الرمد
عزاؤك أولى من بكائك للأسى
أفق يا امام واصطبر وتشدد
فإن أخانا لم يغب غير شخصه
وآثاره في كل غور وأنجد
فقلت له يا ابن الكريم مضى الذي
به يقتدي للرشد من كان يقتدي
مضى العلم المفضال من يهتدى به
وكوكبها الوضَّاح بعد التوقد
نعاه فإني رام لا درَّ درَّه
جهول بصوت مرعد أيّ مرعد
فيا لك من ناع بعثت على الورى
جنود أسى فلّت جنود التجلد
نعيت فاصميت الامام بنباة
ألم تر ما جرت على كل مهتد
هددت خوارزماً ومن حل نحوها
ومن بنفوس والعراق وبدبد
وأرض عمان واليمان وشامها
ويثربها والزنج أصوات عوَّد
لأن كنت بالاسلام أصبحت شامتاً
وقلت تقضي ركنه فتأيد
فما مات إلا بعد ما كشف الدجى
وروى غرار السيف من كل معتد
ألما ترى الاسلام أعتق عصره
وعزت به الأخيار في كل مشهد
وكان صليب العود مراً إذا أبى
عطوفاً كمثل الشهد عند التودد
ملاذاً إذا الفرسان جالت بركنه
يرد إليه الحكم في كل محفد
على بابه كالجيش ما بين سائل
وشاك وخصم صدّراً بعد ورَّد
وما منهم إلا ينال سؤاله
بيسروان لم يسأل الرفد يرفد
لديه بهاليل كرام تبهللوا
لما نظروا من جوده والتعود
ترى نجله فيهم سعيداً لأنه
غرسية مجدٍ طائلاً بالتمجد
كذا كل أصل طاب طابت فروعه
فللَّه فرع طاب من طيب محتد
وكان خدوماً للضيوف مخدّماً
أبا مشفقاً لما تشأ في التجوّد
فيا حسن من للامام امامنا
إذا ما دهى الداهي بأمر كمحشد
يقود إلى جيش البغاة جيوشه
ويحمل في غماتها فوق أجرد
ومن ذا يقيم الحد بعدك نحوه
وينفذه من للأسير المقيد
ومن ذا يعم المرملين بفضله
ويمنعهم ممن طغى بالمهند
ومن ذا يلاقي معبداً أو محمداً
وخدنهما عبد الاله بن أحمد
ومن ذا لدهيا إن دهت لعظيمة
فيدفعها أو للهيف المطرد
كما كنت تلقانا بوجهك مسفراً
مع العلم العدل الامام المسدد
ألا ليت شعري اليوم أية بقعة
حوتك لقد راحت بمجد وسودد
بنزوى فيا نزوى سعدت بقبره
أأم بمناقى أم بأجبال يحمد
فإن قلت تسقي قرك الغر لم أكن
بمسد لبحر البر والجود من يد
ولكنني ما عشت أسأل ذا العلا
لقاءك في الفردوس دار الترغد
فرح سالماً واسلم سلمت من الردى
كما سلمت آباؤك الغر وأرشد
فمذ لم تزل حسناك حياً وميتاً
علي ومن يجحد أخا الجود يلحد
بذلت ولم تبخل حياتك لي يداً
ورودك يوم الحشر جل ئزود
فهذا ثناء الصدق إن كنت كاذباً
لحيت وإن أصدق فغير مفند
ألا إنني لا بد أن أجرع الفنا
وإن لم أرح في أول الليل اغتدي
فيا شامتاً للمسلمين بشربهم
كؤس الأسى اقصر لك الويل فاقصد
لئن غالهم حزن بواحد عصرهم
فقد كذب الغاوون عنه بأكمد
أظنهم أن الامام إذا مضت
دعامة دين لم يقمه بأعمد
فلما رأوه زاد وازداد شدة
وزاد هياجاً مات أهل التفند
ألا أنما دانت وطابت ولم تدن
له الأرض إلاّ بعد صرم ومحصد
فذاك الذي لا فخر إلا له كما
حمى حرمة الاسلام من كل مفسد
جزيرته في الأرض صارت كأنها
به البدر في جنح من الليل أسود
امام الهدى إنَّا كما قال قائل
تقدم في بيتي عزاء بسيد
فلو كان يفدى سيَّد من منية
فديناه عن مال طريف ومتْلد
ولكنه صبر جميل مقدر
من الأمس يستولي على ثابت الغد
وأيضاً فلوحيٌّ من الناس لم يمت
لكان ولكن هل بها من مخلد
أما ذاق كأس الموت فيها محمد
وما حملت أنثى بمثل محمد
فصلى عليه اللّه ما صاح صائحاً
بِحَيْعَلَةٍ في اثره والتشهد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©