تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:34:47 م بواسطة المشرف العام
0 303
قالوا دمعت فقلت الدمع من رمد
قالوا دمعت فقلت الدمع من رمد
والعين ما دمعت إلا على الكمد
كأن في كبدي رقطاء تلسعها
كأنما زفرات النار في كبدي
قد كان لي جلد أحويه مقتدراً
فاليوم عيل فلم أقدر على الجلد
فكيف أحوي التجلد
وأطيق التشدد
والقي التبلد
واخفي التوجد
مع هذه الفجيعة الوجيعة الشنيعة
الفضيعة تزلزل ركن الأحكام
وانهد جبل الاسلام
وانطفى علم الأعلام
ذبالة الظلام
وقدوة أهل الاسلام
خرَّت سقوف سموات الهدى وهوت
لما تزايل عنها منكب العمد
قاضي القضاة سمي المصطفى أفلت
عنا محاسنه في باطن الجدد
فالدمع منسكب والصدر مكتئب
والظهر منقضب إذ زال معتمدي
غاب الوجه الصبيح
واللسان الفصيح
والنسب الصريح
والعقل الصحيح
أخو الحسب الكريم
والمروءة والخيم محمد بن إبراهيم
محمد بن إبراهيم
من كان يكهف الضعيف
ويكلأ اللهيف
ويكنّ المشغوف
من كان محتملاً للكل منتقلاً
للثقل منتصلاً في العدل كالأسد
من كان يحكم بين المسلمين ولا
يخشى له أحد ميلاً على أحد
من كان أرأف بالأيتام والضعفا
من أمهاتم البرات بالولد
قد كان بالحق قاضياً
وإلى الخير داعياً
وفي اللّه معادياً
فخلت مشاهده
وخوت معاهده
وعفت واللّه مقاعده
فما كان أوفاه بالذمام
وأقدمه عند الزحام
وأغلظه على الطغام
ما كان أصلبه غلظاً على السفها
ما كان ألطفه بالاخوة الودد
ما كان أعلمه ما كان أحكمه
ما كان أحلمه يا ليت لم يبد
ما كان أرجح ميزان الزمان به
خف الزمان لموت العالم النجد
لقد خف الزمان
وزايله الرجحان
وحل به النقصان
لما انكف بدره
وخمد ذكره
وهتك ستره
لمصرع الفيلسوف المنتخب
قاضي العجم والعرب
لقد سرت نحو عرّاس تشاكهه
في العلم أو فيصل في الحكم لم تجد
لما نعاه ضحى ناعيه قلت له
أنع العلوم كما تنعاه في البلد
قد كنت أغرف من بحر العلوم فما
أصبحت مقتدراً منه على المدد
غاب بحر العلم ودرس رسم الحكم
ودرس رسم الحكم
وعفي منهج الفهم
فيالها من رزية ما أعظمها
ومن بلية ما أفجعها
لوفاة قاضي القضاة
بمن بعده يقتدي
ومن بهديه يهتدي
انقطع واللّه مددي
وقلَّ جلدي
من ذا ألوذ به أو من أقلده
أمر الخليقة أو من لي بملتحد
أو من أرد إليه المبهمات إذا
لم أدر أين طريق الغيّ الرشد
أو من أقرعه بالحادثات إذا
رأت علي ذيول الشعت والنكد
ذهب واللّه السيد
واضمحل المعهد
وزال المعتمد
فقلبي مدهوف
ووجهي مكشوف
وظهري مقصوف
فيا لهفاً لمصابه
ويا أسفاً على ذهابه
ويا فقداه للذيذ خطابه
لهفي عليك أبا قيس وليس أرى
لهفي عليك بمنفك مدى الأبد
لهفي عليك لقد أورثتني حزنا
ما عشت بعدك يا ركني ومعتمدي
لهفي لقد شمت الحساد وابتسموا
وعاينوا ورأوا ما ذاب من جسدي
رمتني الخطوب
ودهتني الكروب
واكتنفتني الشغوب
وطال عناي
وكثر بكاي
وظهر بلاي
حين شمت الحسود
وضحك الحقود
وفرح العنود
يا أيها السفها لا درِّ دركم
فيما الشماتة مهلاً يا أولي الحسد
أما المنون فما حيٌّ بمعجزها
من لم تزره غداً زارته بعد غد
أيضاً وما سكن الأجداث عالمنا
حتى أغاظ وأقمى كل مرتدد
مهلاً يا أولي الحسد
فإن المنون بالمرصد
لكل والد وولد
ليس عنها مفر
ولا دونها محجر
ولا ينحبي منها وزر
بل الكل إلى الممات
وصائر إلى الفوات
فعلام أم من الشمات
أم تحسبون بأنّا لأننا لكم
إذ مات نترك حرب الكاشح الحرد
إنّا لنوشك أن تزداد غايتنا
عن عابر عرصات الغور والنجد
فينا القضاة وفينا القادة الخطبا
والكاتبون وفينا كل منتجد
شد اللّه في الحق إزرنا
وأعقبه نصرنا
وعظم في القاضي أجرنا
وأحسن فينا بعده الخلف
وأسكنه بفضله الغرق
وألهمنا حفظ ما ألف
فأثاره زاهرة
ومآثره ظاهرة
وحجته باهرة
نقفوا سبيل أبي قيس ونحفظ ما
أوصى به ونعادي كل ذي عند
واللّه يغفر بالاحسان ذنب أبي
قيس ويسكنه في جنة الرغد
بين الخلائق في حور منعمة
مثل الشموس تلالاً وضح خرد
غفر اللّه ذنوبه
وغسل حوبه
وستر اللّه غداً عيوبه
ألحقه اللّه بالصالحين
وأحله اللّه في عليين
أحسن اللّه فيه عزاء المسلمين
والحمد للّه رب العالمين
إنا للّه وإنا إليه راجعون
وصلى اللّه على رسولنا الأمين
فيه العزاء إلى الاسلام ثم إلى
من رام نصرته للواحد الصمد
والقائمين بما أوصى الإله به
والسالكين سبيل المصطفى النجد
صلى عليه وحياه وأكرمه
باني السماء وملقيها بلا عمد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©