تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:37:56 م بواسطة المشرف العام
0 294
أتتني وأعلاها قناع مزعفر
أتتني وأعلاها قناع مزعفر
وفي فرعها الميال عطر مبخر
مخلخلة خطارة في رياضها
وحلتها والدمع كالطل يقطر
تعاتبني في هجر دار هجرتها
وصرم لذاذات الشباب وتزجر
فقلت لها يا خود ما فيك معتب
ومثلك لا يقلى ويجفى ويحقر
ولكن لدى الرحمان آي وهل أتى
تبكي بوصف القاصرات المفكر
وما قاصرات الطرف عن قصر طرفها
ولكن عنها الطرف بالنور يقصر
وإن قيل هن الزاهرات فإنما
لزهرتهن الشمس تكبو وتحسر
وإن قيل يحكين الشموس وبدرها
ومثل نجوم الليل فالحور أنور
وقد قال كالياقوت ذو العز والعلا
وكاللؤلؤ المكنون واللّه أكبر
وفيهن نضرات النعيم وريه
كذلك من في روضة الخلد يحبر
تسورن والأزواج فيها أساوراً
وهل في جنان الخلد إلا مسور
وعاليهن الحلي فيها وسندس
واستبرق من فاخر الخز أخضر
إِذا خطرت منهن رجراجة زهي
لخطرتها المحبور إِذ هي تبختر
ويلحقها لحظ العيون صبابة
إذا طلعت فوق الأرائك تنظر
وإن قعدت فوق الأرائك واتكت
على سرر العقيان والوجه مسفر
وعانقها المحبور ثم بلذة
وشرخ شباب دائم لا يتبر
ونازعها كاسا هناك يزينها
من الخمر والألبان والأري جوهر
ومن سلسبيل والرحيق ختامه
مع الروح والريحان مسك مكفَّر
وأنهارها تجري فتسقي رياضها
عيون بنضاخ لديها تفجر
وثم قوارير وأكواب فضة
وثم صحاف التبر كل مصور
وفيها فنون الفاكهات كثيرة
ومما اشتهوا من لحم طير تخيروا
يطوف بهذا ثم هذا مخلد
عليهم من الولدان بالحسن يفخر
ومد عليهم ظل نعمى وذللت
عليهم قطوف الروض والروض مزهر
إذا ما اشتهوا شيأ دعوا ثم دعوة
بسبحانك اللهم صوتاً فيحضر
وفي الجنة الزهراء ما لم تحط به
عيون وآذان ولا الفكر يخطر
ولم يبن فيها من سرير وغرفة
سوى كن فكانت فهي بالنور تزهر
وإن لم تكن من فضة وزبرجد
وتبر ومسك فهي أبهى وأنور
بها البشر والانعام والملك والبقا
وكل سرور صفوه لا يكدر
وليس بها غلّ وبؤس وشقوة
وسقم وتنغيص وموت ومحشر
كمثل حياة الدهر تخدع من بها
وتصرع من يهوى هواها وتسخر
ومن لم يتبرها ويبدر بها بدت
بتتبيره والكيس الطب يبدر
وما هي إِلا ساعة لمعرج
فيربح فيها أو يخيب ويخسر
فإن تعذري للهجر ألفاً موالفاً
فللعاشق المشتاق للحور أعذر
إذا اقتحم الحرب العوان بنفسه
وكرّ كما كرّ الهمام الغظنفر
سويد الفتى الجلد الذي لم يكن له
إذا اشتدت الهيجاء عنها تأخر
سلي عنه في وادي بذوقة هل سطا
وكان له بطن المسيلة محضر
وهل كرَّ بين الصف والصف جانح
فغادر من لاقاه في الدم يعثر
وكيف سطا في الأربعين عشية
على عسكر لم يلقه قط عسكر
يكاد يذم الخلق عند اختبارهم
ويحمد ذاك المرتضى حين يخبر
وما ابن يمين أن يفوز بنجدة
وإن عظمت أسبابها يتكبر
هو الطيب الطب الرضي الطاهر الذي
يجلي دجاها أيها المتخير
فيا ابن يمين أنت أنت ستانها
ومعقلها الصعب المنيع الموعر
فثق واستعن باللّه ذي العرش واعتصم
وقم عجلاً قد حان حان المثور
ولا تتخذ غير المهيمن ناصراً
فليس سوى الرحمان بالنصر يقدر
إذا شاء للاسلام عزاً أتى به
وأنف الذي لا يصحب الحق أصغر
فشمّر لها واعلم بأنك مقبل
وأن الذي يهوى خلافك مدبر
حويت بها الدارين طراً وما حوى
سوى النار والعار التي سوف تسعر
وما أنت إلا قد أويت بعروة
من العز وثقى والمهيمن ينصر
ودونك مثل التاج تاجاً من العلا
ولكن تاج اللبس يفنى ويدثر
تنحلَّها طبّ مهمّ مصممّ
أشمّ ممرّ مستمر مشمر
له عزمة في الحق تغدو حياته
وإن طال عمر النفس والعمر أقصر
ولم يلق من حرب العدا عشر عشر ما
لقي المصطفى الهادي النذير المبشر
وصلى عليه اللّه ذو المجد والعلا
مدى الدهر ما نادى المنادي المكبر
صلاة وتسليماً أرجي ثوابه
إذا ما قبور العالمين تبعثر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©