تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:38:55 م بواسطة المشرف العام
0 524
نرجو ونطمع أن نعطي مدى العمر
نرجو ونطمع أن نعطي مدى العمر
والموت يحضرنا في روضة العصر
لو كان يطمع في معشارنا هرم
ضاقت مساجدنا للشيب والحجر
سائل ترى بلداً إلا الشباب بها
حشو وتعجب إن لاقيت ذا كبر
إني لأعجب ممن لا يؤرقه
نوح النوائح بين الصبح والسحر
يا من يغلظ للبنيان طينته
أغسل يديك فقد نوديت للسفر
خل الديار وخل الطين يعمره
من سوف يتركه للريح والمطر
إنا لنعمر دنيانا لنسكنها
هيهات لاسكن فيها سوى الحفر
كم قبلنا أمم كانوا أولي لجب
أضحت مساكنهم وعظا لمعتبر
خلواً معطلة الأقطار قد درست
لولا بقية آرام من الجدر
لم يبلغوا أملاً فيها ولا خرجوا
إلا وأمثل من فيها على خطر
فيهم وهم وبهم وعظ وتذكرة
إِي والمعظم هم وعظ لمذكر
هذا الزمان زمان حيث ما نظرت
عين به وقعت منه على عبر
قل للغرير الذي أبدا نواجده
ضحكاً سيبسم يوم الفصل عن كشر
يوم التغابن لا تدري تساق إِذا
سيق الورى زمراً في أية الزمر
تعصي الإله وترجو الفوز منه غداً
تشكلك أمك من يرمي بلا وتر
من خاف أدلج إِن الخائفين لهم
في الليل همهمة بالذكر والسور
نام الغرير ولكن بات منحدراً
فوق المساجد دمع الخائف الحذر
نام الغرير وما نام الحسيب وما
نام القعيد ولا الداعي إِلى النكر
أبدا الغرير شماتاً لامرئ كثرت
أوصابه ونسى لوّاحة البشر
ليس الشقاوة ما في الدهر من وصب
إِن الشقي هو المنبوذ في سقر
من كان يسحب والأمعاء تتبعه
بين السلاسل والأغلال في سعر
من كان تحت شعاب النار تضربه
بنار فيض صديد منتن قذر
من كان جثته دبراء قد نضجت
بالجمر وهو يلقي الجمر بالدبر
من كان مغترقاً حمى تململه
ينكب من حجر عمداً إِلى حجر
من كان ديباجتاه النار حين يرى
فوق الحديد إِذا قلبن في الزبر
من كان تنهشه الحياة وهو على
ما عنده عطش غرثان ذو ضجر
من كان يأكل زقوماً فيصهر ما
في بطنه قطعاً في القبل والدبر
من كان من قطران لابساً قصماً
نشوي الشوى بصديد الظهر والفقر
من كان أنتن ريحاً ريح جثته
شيباً يرى كلحاً في أقبح الصور
من كان في غمرات الموت يطلب أن
يقضى عليه فما ينجى من الغمر
طافت به ظلل من فوقها ظلل
من تحتها ظلل مسودة القطر
فالجمر يرفعه والقمع يدرعه
والله يسفعه باللفح والشرر
نار إِذا زفرت للغيظ أو شهقت
صاح المقيم بها بالويل والثبر
نار إِذا زجرت واشتد زاجرها
لم تبق باقية فيها ولم تدر
دار مصائبها ما أن لها أبداً
حين وما أن بها جبر لمنكسر
طالت بها حسرات الهالكين بها
دار الهوان ودار البؤس والضرر
قد ياس ساكنها أن لا يرى فرحاً
بعد استغاث فلم يرحم ولم يجر
ألا يقال له هذا بما كسبت
أمس يداك فذق وامكث بها وبر
ما للانام على الرحمن من حجج
بعد الكتاب وما للناس من عذر
إِن الذي جعل التقوى مطيته
في الدهر يصبح في الفردوس ذا أثر
يضحى يعانق أبكاراً مسوّرة
بيضاً كواعب أتراباً على سرر
حوراً نواعم عيناً خرداً عرباً
يبسمن عن درر يرمقن عن حور
خمص الحشا هيفا ريث الخطا قطفاً
نواعم الجسم مثل البيض في الخدر
يمشين في ميل ما ذاك من كسل
إلا لرجرجة الأكفال في الأزر
يسحبن بين مصاريع الخيام معاً
في العبقري ذيول السندس الزهر
إِن الكواعب ما منهن كاعبة
إِلاَّ ترقرق في روض القبا الخضر
تسقي غضارتها رياً طراوتها
ماء الشباب الذي ما أن يزال طري
بيضاء ناضرة بين النضار تضي
في نضرة نظرت في ناضر النضر
غراء زاهرة زهراء تقصر عن
أشراقها زهرات الشمس والقمر
نجلاء في كحل كحلاء في دعج
دعجاء في حور حوراء في فتر
فرعاء لو سقطت أثوابها اعتقرت
في فرعها الرجل المغدودر العكر
ترخي إِذا كشف المحبور مقنعها
عند العتاق قناع الغنج والخفر
في جنة سطعت أنوارها وجرت
أنهارها خلل الأشجار والقطر
في جنة بسقت حيطانها ودنت
أغصانها ذللاً بالظل والثعر
في جنة نفحت بالمسك بين يدي
ريحانها ونسيم الروح في الشجر
في جنة آمنت واطمأنت وسخت
فيها النفوس من الآفات والغير
طوبى لساكنها إِذ صار مغتبطاً
فيها بمقعد صدق عند مقتدر
طوبى لساكنها إِذ صار مغتبطاً
فيها بها وبما فيها من الخير
طوبى لساكنها إِذ صار مغتبطاً
بالخلد في نعم تبقى بلا كدر
طوبى لساكنها إِذ صار مغتبطاً
فوق الرفارف ذا ملك وذا خطر
طوبى لساكنها طابت له سكناً
طوبى له وله الطوبى مع البشر
طوبى لساكنها طوبى لقاطنها
طوبى لواطنها طوباه بالظفر
فاز السعيد بها والفوز نحلته
طاعات من فرض الطاعات في الزبر
والخطو حيث تداجي القوم في دمها
تحت الرحا قدماً في المعرك العكر
حيث أرجحن سحاب الحرب وانهمرت
أمطاره برقاق الزرق والبتر
حيث استقر وأضحى بالرجال على
حوض المنون عقاب الحتف والقدر
ثم الوسائل إِن القاصرات إِذا
صار القنا حطباً أشرقن في الخمر
ثم الوسائل أين اليوم طالبها
أين امرؤ نجد شهم الفؤاد جري
لهفي بما علقت نفسي بما علقت
لو مسعداً يرد الأهوال في أثري
مات الألى النجد الشم الذرى وبقى
من ليس يحسن حمل البيض والخطر
إني لمن أمم عن دينهم قعدوا
خوف العصاة ومن أمثالهم لبري
إِني لمن أمم لا يغضبون إِذا
ما حرمة هتكت راحت إِلى أخر
أفّ لأهل زمان يعبدون به
من كان معتدياً أو ظالماً ختر
أف لأهل زمان ما دعوتهم
للخير فابتدروا إلا إِلى انتظر
من لي بمن نزع الآجال عن أملي
ممن ولدت فليل الخلف منتظري
من لي بمن نزع الآجال عن أملي
حتى أخفف بعض الوزر عن بشري
أشكو إلى الملك الديان ثم إلى
نجلي شحيب هما من بعده وزري
شيخ الوفاء علي ذي الوفاء أخي
شيخ الوفاء علي ذي العلا الوتر
يا أيها العلمان الأزهران خذا
قولي على مهل واستوضحا خبري
إني دعوت إلى الرحمن في زمن
فيه الهدى دارس مستطمس الأثر
فاشتد ساعده إذ قمت وارتفعت
راياته وأضا في البدو والحضر
ثم اتكث محن الدنيا علي ولم
تقدم لدي جنود الصبر والظفر
قام العصاة بثار الجور واحتلفوا
باللّه لا نصروا حقاً مدى العمر
فاسترهبت لهم الأخيار وارتعدت
بعد استنارتها زند الهدى ووري
لكن أراد تعلى اللّه يخبرنا
كالرسل والخلفا في سالف العصر
فاليوم نحن على أمر الحسود وقد
أحببت نصركما بالراي والبشر
فاستوصيا أخوي اليوم وائتمرا
بالنصر إنكما ركني ومنتصري
قوماً بحفدكما إياي لا تنيا
لا زلتما دركي عان ومفتقر
جودا اشددا عضدي بل انشرا خبري
شدا قوى عمدي عودا أقضيا وطري
فالمرؤ اخوته لا غير اخوته
أكنافه فإذا خانوه لم يطر
لا تجزعا طرفاً فيما أؤمل من
يكفيكما لحريص أو لغير دري
إن الزمان زمان قل مثلكما
فيه فأصبح من ثوب الوفاء عري
من شاور الكرما في الجود جاد وما
عند اللئام له رأي سوى اعتذر
حاشا كما لكما الاجلال فضلكما
باد وجودكما في العسر واليسر
لكنني رجل لم ألق منتجباً
إلا وخزت بأشعاري فلم يثر
والحي يألم من وخز المقال ولا
تضني المضارب لحم الميت النخر
واللّه اسأله غفرانه لكما
والخلد في غرفات الخلد في نهر
مع أحمد صلوات اللّه جل على
خير البرية بالآصال والبكر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©