تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:41:04 م بواسطة المشرف العام
0 246
الصبر في الملك الديان مفروض
الصبر في الملك الديان مفروض
فاصبر فإن سبيل الحق مبغوض
ما دام أهل التقى لم تعل رايتهم
أهل الطغى فهم القوم المباغيض
كان النبيء وكان الوحي يرشده
يلقى الأذى وله في الصبر تحريض
كم مرة ذرفت بالدمع مقلته
اذغال صحبته وطي وترميض
لو عاين السفها يوماً وقد خضبت
بالفرث لمته والسن مرضوض
حتى مضى بلد الأحباش أكثرهم
والمصطفى أعفر الخدين مركوض
أو عاينوه وقد حل العصاة به
في الغار والصاحب الصديق معضوض
أو شاهدوا بحنين كيف كان وما
صالى وما فعلت في جيشه البيض
أو حين عاد عن البيت العتيق على
قسر وعارضه في ذاك تعريض
أو حين قال له أهل النفاق بها
في وعد ربك يا كذاب تمريض
أو حين قال وقال المسلمون له
نصر الاله متى والدين معضوض
لو أن دعوته في الأرض قد عمرت
عشراً للعلم المختار مكضوض
لم يستمر إِمام ناله وصب
أو ناله لكلام الهجر تمضيض
من بعد ما علموا علم اليقين معاً
بأن مطلبه نصح وتحضيض
لكن عنت لهم الأخيار واتعظت
فالعهد من خدع الأشرار منقوض
واليوم إِن ضحك الكفار أو سخروا
فأعلم بأن غداً هم هم مداحيض
إِن يسخروا بالاه العالمين ففي
قعر الجحيم لهم لفح وتقضيض
بعد العذاب بأيدي المؤمنين إِذا
ما المرهفات لها في الهام تقويض
كم قابل لسبيل الحق منك غداً
قد رده سفهاً والحق مبغوض
فاصبر على السفها صبر الكرام وكن
جلداً فذكرك للشكواء مرفوض
حتى ترى فرجاً من واحد أحد
كل الخلائق في يمناه مقبوض
هذا بقة من كل الأمور له
والخلق ثم إِذا ما خاف تهضيض
واقرا السلام على المختار سيدنا
إِن السلام على المختار مفروض
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©