تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:42:09 م بواسطة المشرف العام
0 252
رأتني مجدّاً فاستهلت جفونها
رأتني مجدّاً فاستهلت جفونها
بدمع كتهتان الغمامة واكف
وحنت لو شك البين لطفاً ورأفة
بقلب رحيم بالمودة عاطف
فعجت إليها للوداع مسلماً
وقد حثني للنفر نبأة هاتف
فلما التقى الكفان أبكى بكاؤها
عيون نساء حولها ووصائف
وقد علمت أني سموت لهمة
يعز مقامي بعدها في الخوالف
فقلت لها إِذ أجهدت في تثبطي
ورامت منيّ وقفة المتعاطف
أفيقي لك الخيرات من عبرة البكا
ولا تهلكي وجداً لفرقة آلف
ولا تحسبيني بعد ما صرت حافظاً
لأول آي العنكبوت بواقف
وهل لحميّ أن يخيم بعد ما
رأى الدين مقهوراً فمن للمعارف
أأرضى عن الأخرى بمنزل نقلة
يمر بمن فيه كقذفة قاذف
لي الويل إِن لم أجهد النفس أو أمت
صريعاً وإلاَّ شارياً في طوائف
ولا أدرك المأمول إِلا بعزمة
تفل غرابين المنى والتساوف
وفرقة أحباب وصرم لذاذة
ونفي رقاد واجتياز مخاوف
أراعك إِذ قال الجهول بأمرنا
أمامهم بحر كثير المتالف
كأن فتى رام الجهاد يروعه
هياج أذي مزبد متقاذف
سنعبره باللّه في نصر دينه
إِذا عام فيه عائم للملاطف
سنعبر في لج البحار تغلغلاً
إلى أخوة شمّ الأنوف غطارف
لكل فتى منهم عزيمة فيصل
وشدة ضرغام وهمة عارف
أولاك أقاموا الحق بعد عرائك
شداد وطعن بالقنا وتساويف
أولاك بهم تحيى هشيمة ديننا
وتدوى بساتين الطغى والمعازف
سيعلم دغار بن أحمد والفتى
سلالة مهدي وكل مخالف
إِذا نزل المستنصرون بجحفل
يهزون بيضاً كالبروق الخواطف
بأن لنا للعز والدين معصماً
وللّه حزباً قادماً في التزاحف
ألا رب مسرور بعصمة أحمد
إِذا عوينت فوق الذرى والحقائف
ألا رب مكروب شجي إِذا بدت
تجر قناها في وجيب الشراسف
ستعنى وجوه المبطلين وتلتوي
إِذا أخذوا بالحق أخذة عانف
ستقصر أيدي المبطلين عن الخطا
وخطرتهم بين الملا في الرفارف
سيرجع قطب الدين في مستقره
ويجزى سمام الهلك أهل المعازف
وما العز إلا للاله ورسله
وللمؤمنين الغر قرَّا المصاحف
فيا أيها الأحزان أنتم ملاذنا
وأسلافكم كانوا ملاذ السوالف
ذكرنا كم لما غطتنا حنادس
من الجور لما يحصها وصف واصف
وجئنا بلا أيد ولا فئة ولا
سلاح ولا مال تليد وطارف
وليس على الضرا يعد سواكم
لكشف غياهيب الدجى المترادف
فلا تشمتوا الأعداء بالحق بعدما
أذعنا له نصراً على كل خائف
فكم شاحب رث العزيمة خلفنا
ومستنصح يرجو انتصاراً وخائف
وصلوا على زين القيامة أحمد
شفيع البرايا عند نشر المصاحف
مدى الدهر ما هبت رياح وما جرت
سيول شآبيب السحاب الرواجف
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©