تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:42:37 م بواسطة المشرف العام
0 271
إِني لغير سفاح منك فاعترفي
إِني لغير سفاح منك فاعترفي
أهوى الحسان ولا يغررك منصرفي
ما من فتى نجد حل الشباب به
إِلا يحب عناق البدَّن الهيف
لا عن قلى قبضت نفسي أعنتها
عنكن يا حسنات الحلي واللحف
أنتن قرة عين لم أقل فندا
أنتن أحسن ما في الدهر من تحف
لو كنت أدرك ما يعتافكن علي
كنتن من حيث مجاري الصدر في كنف
لكن نأت درجات المجد عن رجل
يمسي ويصبح بين الخرَّد القطف
فاستيقني نبأ أن العلا نزعت
أسيافها رغبتي عنكنَّ فانصرفي
حاز العلا وعلا فوق العلا صعداً
من راح منتصراً بالبتر القذف
إن الهلاك وأسباب الهلاك وما
يجدي الهلاك هو الاخلاد في الكنف
ليس امرؤ برز الصحراء مطلباً
عزا كمضطجع في ظلة السقف
يال الصلاة ويا آل الزكاة متى
أرجو إجابتكم قد طال معتكفي
يال الرجال إلى كم لا يزعزعكم
شعري ويردعكم صوتي وملتهفي
لو كنت أقرع جلموداً أجاب فما
أجفاكم عرباً بالصارخ اللهف
نمتم وبت أقاسي كيف أنقذكم
من غمرة السفها إني بكم لحفي
هيهات أبعدما في البعد حيث نأى
ما بين مبتسم ناء ومكتلف
ليت الاله كما أني أخو أنف
أولاكم أنفاً صعباً كما أنفي
كيف الرضى ومتى أرضى وكلكم
يسعى لخدمة أهل الظلم والحيف
مالي أرى صوراً حسناً ولا مهجاً
فيها تدافع ظلم الظالم الصلف
ما بال من عرف الأحكام يملكه
من ليس يفرق بين الميم والألف
شلت أكفكم إن لم تكن خلقت
إلاَّ لمس جلود الغيد والغلف
من لم يكن وله كف مسلمة
يحمي الذمار بها فاعدده في الجيف
من ذاق طعم ثلاث باح مجرمه
طعم العسولة والابلاد والضعف
لا خير في رجل تحميه ذمته
ملقى الجنان قميّ الوجه كالوصف
أكرم بفتية صدق عشرة عبرت
بحر الجزائر في الرحمن لم تخف
إن الذين لهم في البحر مختلف
أولى البرية في التقديم والشرف
هل مثل معبد من زار الامام على
كلّ ثلاثة أسفار أخي الثقف
أو هل كمثل أبي عبد الاله أخي
عامين عمنْ يحمد اللّه من أنف
وافخر وحسبك يا ابن الشيخ مفتخراً
الأريحي وزد في وصفه وصف
واذكر أخاك أبا إسحاق أن له
عزماً يفلُّ غرار المنصل الرهف
واعرف لخدنك ذي الأفضال أحمد ما
من كبر همته شاهدت واعترف
وارفع ظنونك بالثوري أي فتى
مذ قام قام ولم ينكل ولم يقف
ثم اعترف لأبي بكر فضيلته
ذاك الفتى الماجد ابن الماجد الأنف
يا رائحاً عجلاً حييت حي أبي
عني معا وعن القاضي الرضي الثقفي
من قام قبل يقوم الناس غير ونٍ
ومن بقي وقد انسلوا إلى الغرف
شيخاً رآى طلبي فرضاً فقام بما
حملت محتملاً ها ذاك غير خفي
ساق الزمان به عنفاً ليبلوه
فازداد مبتسماً والدهر ذو عنف
أكرم به فله بين الورى سلف
يعلو به الشرق العالي على الشرف
للّه ماثرة للدين ثبتها
والدهر ينقلها خلف إِلى خلف
إن همتي كبرت فالأمر همته
والنجل لا جرم نصر من الطرف
إني لمن حسنات الشيخ واحدة
ما كنت معترفاً أو غير معترف
حييت يا أبتي حييت قد وردت
إخواننا الفضلا حييت وازدلف
والبس هديت لباس الحرب منتجدا
وارتد بأردية التشمير والتحف
ما بعد إذ نزلوا إلاَّ التي رجفت
منها قلوب أولي الطغيان والسرف
حرب تأجج كالنيران يشعلها
ضرب ملوح منسوب إلى العجف
ظمآن منصله ظمآن قد عرفت
منه الحقيقة عند الزحف والزلف
يهوى الطعان يحب الضرب يطربه
وقع القنا وصرير البيض بالحجف
حان القيام بما يبكيك لادمعت
عيناك من جزع يا ربة الشنف
لا تصدعي ببكاك القلب واعتصمي
صبراً فلست على حال بمرتقف
إني أحب على حد السيوف بأن
أمضي على أثر الماضين من سلفي
يا نفس إِن سهام الموت راشقة
كل الأنام ففي الغايات فانقذفي
يا نفس لا جرم لي إِن الوغى تلف
لكنها تلف ينجي من التلف
يا نفس لا تهني باللّه واقتحمي
حوض الردى وردي في المعرك الرجف
إن العصاة أبت ألا تساعدني
حتى تدق كدق الفهر للخزف
هذا المقال إِلى كل الورى نذر
من كل مؤتلف منهم ومختلف
من شاء ينصرنا فاللّه ينصره
أو كان يكره نصر اللّه فليقف
ثم الصلاة على المختار أحمد ما
لاح الصباح ولاح البرق في الفيف
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©