تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:44:10 م بواسطة المشرف العام
0 205
أمن أجل هم بالعتيمة طارق
أمن أجل هم بالعتيمة طارق
ترنمت أم ذكرى حبيب مفارق
أأم لرعابيب عذارى غرانق
يمدن كأغصان فويق النمارق
أأم أنت للدنيا الدنية عاشق
وقد كنت في أمس لها غير عاشق
فقلت لها واللّه ما لي سفاهة
ولست إِلى ما قد ذكرت بشائق
ولكن لقوم عاهدوا اللّه أنهم
يقدون نسج الهام من كل فاسق
وأن يقدحوا زند الحروب لديهم
وأن يردوها جهرة بالمفارق
وأن لا يولوا الدبر يوم عريكة
ويوم هياج للبلا وشقائق
فولوا نفوراً حين ما اشتدت الوغى
وألقوا عهود اللّه من كل شاهق
ولا يرقبوا في اللّه إِلاّ وذمة
وكان مسؤلاً عهد رب المشارق
فيا ليت شعري كيف طاشت عقولهم
وكيف استطاعوا حل عقد الوثائق
وكيف رضوا بالذل بعد ظهورهم
على الكل وانقادوا ورا كل ناعق
وصاروا كمثل الرق في كل بلدة
يهشون كالأنعام مع كل سائق
فخذلانهم في الدين أدهى مصيبة
ونقضهم للعهد إحدى البوائق
فواللّه لولا كان من عقد بيعة
ومن قسم منهم وصفقة صافق
لأصبح كل مستكيناً بخدره
لصيقاً إلى بكر من البيض عانق
وما نقموا شيئاً على علم نية
فإن نقموا أفحمتهم بالدقائق
ولو فلجوا ثم اعترفت بفلجهم
لعدت وعادوا في العهود الوثائق
ولو لم أكن قد قمت ضاق خضوعهم
لمن هو من ماء من الصلب دافق
على أنه لا يستلذ بغيرهم
فإن قيل لا قلنا بلى يا بن طارق
وإلاَّ فسيحوا عنه مقدار فرسخ
فإن لم يدن حقاً فلست بصادق
فإن قيل قال اللّه جل أخرجوهم
من الدار وإلا بنا كضرب العوانق
فقد قال فيهم جلا لو أن فعلتم
إذاً لهديناكم لرشد الطرائق
وقولهم من ذاك يكفل أهلنا
لقد جعلوا رب السما غير رازق
لعلهم ظنوا بأن معاشهم
يروح ويغدو بعد حيلة حادق
وقد قال أيضاً إن يكن نساؤكم
أحب إليكم من بديع الطرائق
بعداً لكم بعداً ولذلك أنكم
نأيتم على قطر من الأرض ساحق
وألزمهم حرب الذين يلونهم
بأجمعهم لا عذر فيه لمارق
ها أنا كالملهوف بين ظهورهم
أفور وقوداً في الوغى غير طارق
ولو حضرتني الأربعون لأثرت
قواضبها في المبطلين الزواهق
فكم في براة من براة لخالف
عن النصر بين الخالفات الفنائق
وإن قال عي في العقود برخصة
لكل أب من أشيب أو مراهق
فما في الأنام أريحي مهذب
يفر كعبد آخر الليل آبق
بلى إن منهم ذا الحمية ربما
يواصل بالطومار سراً كسارق
وأيضاً فما ذا من جهاداً ذا الفتي
ثحامى على أن لا يلاقى بمارق
كأن لم يكن شمل الأنام مبدداً
بسهم منون بالقضيه راشق
وليس وذي الآلاء يظهر أمرهم
بطيب كلام أو بكتمان راتق
فلو كان لين القول يظهر دعوة
لكان رسول اللّه حلو المناطق
ولكن كما قال المهيمن أنها
ببيض رقاق لمعها كالبوارق
وفتية صدق صابرين أعزة
على السفها فوق العتاق السوابق
أما أنه سبحانه خص حزبه
والزم الفا حرب ألفي منافق
وقال تعالى للنبيء محمد
الاكن غليظاً للعدو المعاوق
وقد قال أما تثقفن منافقاً
فشرد به من خلفه بالعوائق
بطعن كأشداق الجمال مفتح
وضرب ببيض الهند للهام فالق
وإن خفت من قوم هناك خيانة
فحاربهم طرا بجند الصواعق
ويوم أسارى بدر قال لأحمد
ولولا كتاب بالسعادة سابق
نجوت فلو آسرت قوماً ولم تكن
بمثخن في قتل ولست بفاتق
وقال له ضرب الرقاب وبعده
فشد وثاق القوم شد المخانق
كما أمر الأملاك يوماً بضربها
وكل بنان في عدو مشافق
سلوا المصطفى ما قال لابن دجانة
وقد هز سيف الحق عند التراشق
وما كان من أبناء كعب بن أشرف
ومن حكم سعد في القريض الموافق
سلوا عن أبي بكر الرضي ألم يكن
سقاه الردى صبراً ومشي الحرائق
سلوا عمر الفاروق هل كان خاضعاً
لزلزلة من مغرب ومشارق
سلوا الخلفاء المقتدين بهديهم
أعزوا بغير السيف ديناً لخالق
سلوا عرو عن بلج وأبرهة الرضي
أما قتلوه وهو تحت السرادق
سلوا راشداً ثم الخليل خليله
أبالسيف عزوا أم بلثم العواتق
أما قتلوا في البر والبحر ثلة
فقتلاهم ما بين دام وغارق
أولئك إخواني وآلي وموئلي
وقلبي إليهم وامق أيّ وامق
وقلبي لهم ما عشت بالنصر واثق
ولست إِلى أهل الخنوع بواثق
ألا رب خل كان عندي مقرباً
وثقت به فانسل عند الحقائق
فمالي إِلى الدنيا ولذة عيشها
وربح تجارات وغرس بواسق
ولم ادر بعد العقد ما كان بيننا
أخلع بران أم طلاق كطالق
أأم حرمة من غير تخييرنا جرت
فهل بد من تعريفها للخلائق
أأم خاف سيف البغي والجور فانثنى
فلا هو مملوك وليس بطالق
فخذها ففيها للبيب فوائد
إِذا هو أصغى سمعه غير ناطق
محبرة لا يسأم القلب نشرها
وفضل ولا سمع ولا عين رامق
شداها فتى تلقاه في الناس مشرفاً
ولو كان في الاحشا كلذع الفواسق
وكم حاسد قد غاله بشتيمة
وكم مبغض للحق بالهجر سابق
ولكنه أم الاله بفعله
وكل أذى منهم به غير لائق
وأختم قولي بالصلاة مسلماً
على خير مخصوص بفضل السوابق
مدى الدهر ما غنى حمام مطوق
على معذقات السدر فوق الغرانق
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©