تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:45:08 م بواسطة المشرف العام
0 280
أنهى صفاتي فيك أدنى وصفك
أنهى صفاتي فيك أدنى وصفك
عجراً ووصف الحور ما لم يدرك
يا كاعب الفردوس تيهي حسبك
لو أن للدنيا تجلى وجهك
لاستغرق الشمس ازدهار أمثل ما
يحكي الغرابيب اسوداداً جعدك
لو أشرقت شمس الضحا في ليلة
ظلماً لواراها تلالي خدك
لكنك الحورا التي لو لاحظت
عيناك كفاراً ثناهم طرفك
ما اللؤلؤ المكنون لولا عدمه
للروح يا حسناء إِلا شبهك
غصن وريان وطيب واضح
صاف فما أرواه هذا خدك
والرمل لولا رقرقته زهرة
أو كان رجراجاً يحاكي ردفك
للّه ما أبهاك في لبس وما
أبهاك إِن ألقيت أعلى لبسك
ما من جمال كمال أو بهجة
إلا عليها حاكم من حسنك
لو أن تيجان الحيا من فوقها
أنوار أكليل البها من فوقك
في كل شيء منك غنج مطرب
لكنما سلطانه في نطقك
مهتزة إِن تنهضي ميادة
أن تقعدي رجراجة أن تتكي
أنت التي يا من إليها المنتهى
في الحسن أدهى منك حسناً عقلك
أنت الشفا شما وما فوق الشفا
ضما ومن هذين أحلى طعمك
طوبى لعبد أنت من زوجانه
في الخد يضحى خالداً مع خلدك
هذا ولكن إِنما قذف الفتى
بالسيف في حوض المنايا مهرك
من جردت يمناه سيفاً للعدا
لم تجترد يمناه من تجريدك
من مد للتطعان يوماً صلبه
قصد الأعادي مده في حضنك
من لامس الأبطال حرباً لم يخب
من مس كعبيك ولا من خصرك
من رض وطي الخيل رضا نحره
في الروع ألقى نحره في نحرك
من طار ترب النقع في عرنينه
أضحى غداً مستنشقاً من نشرك
من لاثم الغبرا ثنايا ثغره
لاقت ثناياه ثنايا ثغرك
من سال من فيه دم في وجهه
سال ارتشافاً منه فيه ريقك
قد ذبت شوقاً واشتياقاً للوغى
أرجو بأن ألقاك وسط المعرك
لكن متى مع طول ليلي أرتجي
فوزاً بدار الخلد أو فوزاً بك
أخشى المنايا السود من دون المنى
ينشرن رايات الفنى في مسلكي
ويحي وويح الناس إِن لم ينظروا
في حالهم قبل الوعيد المدرك
ليت الورى يدرون أو بعض الورى
ما في التواني والثوى من مهلك
ما العيش واللّه الذي لا غيره
ربي سوى هجر القعود المهلك
كم هالك أنفاسه تجري وكم
من ذائق طعم القضا لم يهلك
لو كانت الدنيا لمن يزهو بها
متروكة في طوعه لم يترك
إني وفيما كل يوم داغر
قبل الفنا يلقاه منه يسلك
واللّه ما حاز العلا إلا الذي
لم يغترر منها بحسن المضحك
إني لأرجو الخير إن أصبحت في
دار الذي في نصره لم أشكك
عما قليل يا أولي الطغيان لا
يخفى أولو الهيجا من المستركك
قد جاءكم مالاً لكم من طاقة
في دفعه جيش عظيم الدكدك
قام ابن معن وابن معه جيشه
ذو كلكل ضخم ثقيل المبرك
يا أيها السلطان قد أزمعت في
أمر شريف فامض فيه وافتك
إن العلا واللّه يعليك العلا
في رومها ردع لمن لا يفتك
لا تلتفت للوهن في قول الورى
دع عنك ما يحكى وما أن قد حكي
صمم لها أنت الذي يرجى لها
أنت الرجا أوضح طريق المنسك
شيد منار الدين شرف أمره
تشرف غداً واشدد به واستمسك
أدرك ذوات الدل من ظلم العدا
أدرك هداك اللّه أدرك أدرك
أقطع بحد العزم أسباب الثوى
واجدع بحد السيف أنف المشرك
أبدر إِلى سيف وزايل جفنه
عنه وذم السيف إن لم يفتك
أحدره في هام العدا أو في الطلى
أهدم به الهامات هدماً واهتك
أسفك دم الأعداء سفكاً لا ولا
دين ولا دنيا إذا لم يسفك
السيف حد السيف إن السيف إن
حكمته في موقف لم يوفك
والسيف لا يجلو سوى السيف الغما
والسيف كشاف الدجى المحلولك
لا خير إلا السيف والسيف الرضى
ما لم يغش السيف كف الممسك
لم يسلم الناس ولم يستسلموا
عما سوى السيف فسل سل تسلك
نهج الرضي المختار صلى ربنا
منا على المختار والبر الزكي
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©