تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:48:42 م بواسطة المشرف العام
0 266
العز ما يحمي حماه الصقَّل
العز ما يحمي حماه الصقَّل
والمجد تبنيه العوالي النبل
والملك في نفي الكرى إدراكه
ليس اعتماد الملك أمراً يسهل
والحمد حيث الصبر ثاو نازل
والذم حيث العجز ثاو ينزل
والفخر بالتقوى وليست بالمنى
والذكر ما لا يستحق الاكسل
والفضل منسوب إلى أهل السخا
والشر وصف حازه من يبخل
والسودد العالي الذي أربابه
من يحمل الأثقال لا من يحمل
والعهد ما من أهله من لم يكن
جلداً إذا حل البلاء الأهول
والمرؤ لما لم يكن في حربه
ذا مرة صعباً علاه الأسفل
ما للمعالي صاحب رذل كما
أن العلا لا يعتليها الأرذل
قد قلت للأخيار صبرً إنما
بعلو منار المجد من لا يفشل
لكن أتتهم ذلة لما رأوا
نار الوغى في كل واد تشعل
والحرب حرب بعدما تضرى فلا
تخبو لظاها أو يروى المنصل
فاليوم لا أدري أهم قد أبصروا
أم هم هم والأمر فيهم مشكل
هم عدة إن أظهرتهم عدة
هم جحفل إن حل فيهم جحفل
إني وإن خانوا عهودي وانثنوا
عن بيعتي خوف العدا لا أخمل
لا سيما إن عضني دهر فقد
لاقى الخطوب الفادحات المرسل
لا تشتمي مهلاً ولو لم تنظري
عدلاً سوى الماضي شجاك الأول
أو لم أكن حاولت ما حاولته
حتى انثنى العاصي وعز الأرمل
أم تحسبين الدهر يثني عزمتي
واللّه ما إن ظن ذا من يعقل
ما دمت في الاحياء حياً فاعلمي
إني أنا البر الذي لا ينكل
اللّه حسبي ثم حسبي عبهل
يسمو إلى العليا أبوه عبهل
يبدو إلى الأضيا أن يبدو كما
يبدو سريعاً حيث يبدو القسطل
من أمه يرجو نوالاً ناله
أو خائفاً مستنسراً لا يخذل
إن وعده أبداه أو ايعاده
فالوعد والايعاد منه يسهل
لو قد رأته مقلتي أو أمسكت
كفي بيمناه لذل الجهل
ذاك ابن معن عمرت أيامه
الفارس العباس يا من يسأل
يا أيها السلطان إن الدين قد
أضحى على الحال التي لا تجمل
كيف الرضى والدين عن انصالنا
قدماً مضى واليوم فينا يخمل
من أجل ضعف أيها السلطان أم
جهل بنا أم ليس فينا فيصل
أم هتك أستار العذارى بيننا
من أن يقوم العدل فينا أجمل
مالي إذا ناديت قوماً للعلا
لم يستجب إلا بما لا يحمل
ناديت في الاحياء حتى قيل لي
أسمعت لكن من تنادي غفل
ماذا على قحطان لو أضحى لها
منها امام أريحي أعدل
تمحو به عاراً وتبني مفخراً
لكنها ذلت وأنت الموئل
أنت الملاذ المفزع المنظور في
قحطان والفرع المنيف الأطول
أنت الذي عم البرايا فضله
هذا على خيل وهذا يرجل
فاسمح بحاجة ضيفك الماضي وقم
في أمر ضيف قد حواها لمنزل
أنصب لدين الحق أنفاً إنه
مستهضم واه حقير مهمل
أنقذ بني قحطان والمم شعبهم
واغمرهم طراً بعدل يشمل
سير جيوشاً أو تميد الأرض من
أرجائها فالسعد آت مقبل
بادر بنا اخذ المنايا إنما
دنياك ذكر والمنايا تعجل
لا تسمعن مقالة من وامق
واش له رأي ضعيف أهزل
واعلم بأني مستعين واثق
باللّه وهو المستعان المفضل
هذا وخذها من امام صاغها
عن دهشة لما عناه المرحل
لا يبتغي فلساً وديناراً ولو
سال العطا ما كنت إلا تجزل
لكن يرجى جحفلاً يحيي به
ما سنه البر النبيء الأفضل
صلى عليه اللّه ما بدر أضا
ليلاً وما لاح السماك الأعزل
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©