تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:49:08 م بواسطة المشرف العام
0 334
حياتك والمتاع بها قليل
حياتك والمتاع بها قليل
تزول وكل قاطنها يزول
وتختلط الخلائق في مقام
له ولهم به خطب طويل
به تضع الحوامل كل حمل
يشيب له الرضيع بما يهول
وتنبهر الطروف به خوشعاً
وتذهل من زلازله العقول
إذا رجفت رواجفه ورجت
روادفه ودكدكت الذلول
وفرّ عن الوليد أبوه بغضاً
واخوته وفارقه السليل
وأنكرت الحلائل كل بعل
وأعرض عن حليلته الحليل
وطيرت الصحائف في البرايا
وأحضرت الملائكة العدول
وسوئل ذا لذاك وذا لهذا
يسائل ذا وذاك لذا مسول
وعذل ذا لذاك وذا لهذا
عذول وذا لمهجته عذول
وعض على يديه فتى ظلوم
وفكر كيف أوبقه الخذول
هنالك لا غيات لمستغيث
هنالك لا يراقب مستقيل
هنالك لا بياع ولا فداء
هناك يرى خسارته الضلول
هناك هناك لا عذر وإنّي
لمعتذر وقد وضح الدليل
هناك هناك كيف يكون حالي
وكيف أطيق ذاك وما أقول
هنالك مصدران فلست أدري
لأيهما أصدَّر يا نبيل
هنالك للتغابن يا إِمام
مساهمة تفاوتها يطول
وحسبك قسمة قسمت وجازت
وحرم بعضها وهي الفضول
إِذا دخل السعيد جنان خلد
ودار لظى الشقي لها دخول
وخلد ذا بجنته خلوداً
كذلك ذاك ليس له محيل
فذا يرد الرحيق وكل خمر
وذاك من الحميم له سيول
وذا فلباسه لحف حرير
وذاك ثيابه اللهب الضليل
وذا فعليه اسورة ملاح
وذاك له السلاسل والكبول
وذا فعلى الرفاف مستكن
وذاك على جهنمه يجول
وذا فيرى الجداول جاريات
وذاك يرى الصديد به يسيل
وذا فلكل كاعبة ضجيع
وذاك على العقارب مستحيل
وذا فمن السرور له ابتسام
وذاك له التولول والعويل
وذا فلما اشتهى فيها أكول
وذاك لظى لجثته أكول
وذا فله بها فرح جزيل
وذاك له بها ترح طويل
وذا ملك له خطر جليل
وذاك على خزايته ذليل
وذا فيها غضارته نضير
وذاك بلا شقاوته مهيل
وذا فبنعم نعمته نعيم
وذاك عذابه وصب وبيل
وذا فإلى اللذاذة مستريح
وذاك لما أحاط به عليل
وذا فتمده الوصفا كؤساً
وذاك يمده الشرر الطويل
وذا فمكرم جذل صحيح
وذاك فمن مقامعها شليل
وذا فيزينه زهر وحسن
وذاك يشينه الحدق الدميل
وذا فلروح جنته نسيم
وذاك لناره غضب صهيل
وذا فإلى الكواعب مستميل
وذاك إلى جسور لظى يميل
وذا فيجيب خالقه نداه
وذاك فلا يجيب له الجليل
وذا فنجا بما كدحت يداه
وذاك بما جنت يده غليل
فإن يكن الجهاد أشد نهجاً
يحاول فالجهاد لذا قليل
ألا رحم الاله سليل وهب
وكل فتى يقول بما أقول
ألا رحم الاله سليل يحيى
ومن هو منه ما جرت السيول
ألا رحم الاله فتى الجلندا
سبيل أبي بلال لي سبيل
أولاك هم المعالم يا إِمام
أولاك هم الأئمة والأصول
هم العلما وأفضل كل حبر
هم النصحا هم العمد الأصيل
وكلهم لقى غرر المنايا
مواجهة وفي يده صقيل
وكل فتى يموت على فراش
فمخرج روحه مضض مهيل
وأمجد مهجة نزعت بهَوْنٍ
ففي جسد تناهزه النصول
فلا سلمت أكف فتى كريم
يحيد عن القراع ويستحيل
ومن كره الجهاد وحاد عنه
فذاك لحجر ذلته قتيل
وكيف يمل ذو أدب قراعاً
ينال به النجا لحيَ الملول
ونحن نرى العصاة لها حروب
على دنس وليس لها عقول
إذا فشل المحق وعز من لم
يحقق فالمحق هو الغفول
ولست أرى الغداة لنا فعالاً
نفوز بها إِذا شمخ الجهول
بأرشد من ورودك للمنايا
إِذا كرهت وعز بها النهول
وقطفك للجماجم مع صدور
تحطم حيث ما اعتركت خيول
فذاك هو الصداق لكل حوراً
وذاك إلى الاله هو الوسيل
سيحمد فعله رجل جواد
بمهجته إِذا ندم البخيل
ودونك من خليلك يا إِمام
محبرة يسر بها الخليل
قصدت بها الاله وما إليه
يقرب جل وهو لنا كفيل
ومنتصراً به وبه تعلى
يلاذ وفضل خالقنا جزيل
وتعلم يا إِمام بأن مثلي
لمثلك في المقالة لا يطيل
لعلمك ما أريد كذاك علمي
لقصدك ما تريد لما تنيل
نريد به الاله معاً ونرجو
تبارك منه يسعدنا القبول
وأنت فقد نصرت وزدت نصراً
وبان بها علي لك الجميل
ولاح ضيا انتصارك واستنارت
معالمه وذل له الجهول
فكيف ترى إِذا حدثت حروب
وقد حدثت ومضرمها يصول
أليس أخو الحروب إِذا تلظت
لديه إِلى معاقله يؤول
فها أنا ذا قصدت إليك فانظر
إِلي بعين قلبك يا خليل
ولست أرى الحروب إِذا عرتنى
تعم سواك وهي هي الشغول
لأنك موئلي وملاذ ديني
ومعتصمي ومعتمدي الأثيل
وأنت فلو نظرت إلى المعاصي
غداة حكي لاخوتنا قفول
عجبت لحسن أوبتهم إلينا
وأعجب من لديك بها الوصول
وحسبك ما اليمان إليك يرجو
وسل تجد المقال كما أقول
وقد ضعف المطلُّ عليه ضعفاً
وفارقه القبائل والقبول
وصل على البشير كذاك صلوا
بأجمعكم إِذا ذكر الرسول
صلاة اللّه دائمة عليه
ورحمته دواماً لا تزول
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©