تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:49:50 م بواسطة المشرف العام
0 289
مالت تسائلني إذ مثلها يسل
مالت تسائلني إذ مثلها يسل
خود خدلجّة ألفاظها عسل
والثدى مثل مليح العاج صفرته
والصدر منها كلون الشمس مشتعل
عن آل حجوة أهل الدين هل صدقوا
أَو هل وفوا بعهود اللّه وابتذلوا
والخود قد شهدت أيام حربهم
لكنها طلبت بشرى بما فعلوا
لو غاب ما صنعوا من صفو ودهم
ما غاب ما صنعته البيض والأسل
يا خود إن يك قد أرضاك مدحهم
فالقوم ذروة أهل الدين والقلل
عيسى ابن حجره هم أبناؤه وبه
قدما وتركة موسى قامت الدول
هموا فما لبثوا قاموا فما مكثوا
آلوا فما نكثوا عادوا فما نكلوا
لا تبتئس لخزان المال أنفسهم
كلا وكيف وللارواح قد بذلوا
ما منهم رجل إلا وغرته
إلا القليل عليها للظبا قبل
كم طامح طمحت في الجور همته
قد أقعدوه فأضحى خدنه الفشل
كم واثب بطراً فيهم بفتنته
قد صيروه كنعل الوطي يبتذل
يا آل حجوة إن الصبر مكرمة
أيضاً وفيه ينال القوم ما أملوا
يا آل حجوة إن كانت أوائلكم
نالوا العلا فبما نالوا العلا فسلوا
بالسيف أم بمقال اليعمريّ لنا
عبد العزيز وفيما قاله خبل
إن الامام يحب السفح عادته
والمسلمون إذا ما حاربوا حملوا
وهل يكون بزعم الشيخ عادته
فوق الحصان عليه اللام تشتعل
بل قال يركب ظهر العير مجتنباً
لبس السلاح إلى أن يأتي الأجل
لو كان ذاك لما دانت جبابرة
صعر الخدود لأمر اللّه وامتثلوا
ولا الذين لدى عبد العزيز لهم
في صحن مسجده القينات والزجل
لم يدر أن جنان الخلد منهجها
وطي البطون إذا ما أحجم البطل
لا يحسبن بأن الحور مطلبها
لثم الملاح وجنح الليل منسدل
لا والذي خلق الحوراء ناعمة
حسنا المحاسن فيها يحسن الغزل
بيضاً مهفهفة زهراً مخلخلة
ريَّا الخلاخل فرعا فرعها رجل
إِن الكواعب ما منهن كاعبة
إِلا ذوائبها يغطى بها الكفل
لكن لها كفل رابٍ يتعتعها
عند القيام وجيد زانه النبل
في عينها حور في لحظها فتر
في ثغرها درر في مشيها كسل
إِن قلت زينها أنوار حلتها
أو حليها فبها قد زينت الحلل
تلك التي ملأت بالقيظ إِن لبست
قلب القرير بها أو حين تتصل
تلك الشفاء فطوبى من يلاثمها
تشفي الغليل إِذا ما مسها الرجل
في جنة خلقت للحور ساكنها
جار المهيمن ما منها لها حور
فيها الفواكه والنعماء دانية
والمصطفى وبها الأملاك والرسل
صلى ولم ربي جل جلَّ على
كل الكرام وخص المصطفى الأزل
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©