تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:51:04 م بواسطة المشرف العام
0 285
أعاكفة ذا الفرع يا أم كامل
أعاكفة ذا الفرع يا أم كامل
أما نشره أحلا بعين المقاتل
قفي فانشريه ما النخيل بطلعها
بأحسن منه بعد سدل العثاكل
وغلي بأدهان الغوالي متونه
فإني كذا أهوى فروع الحلائل
ومن فاخر الحلى البسي التبر هكذا
قروظاً كهذي أو كهذي الجلائل
ولا تلبسي إلا حروزاً كهذه
عليك كذى خضر أو خضر الغلائل
وما كسخام الجعد في خضرة الحلي
على البضة البيضا وحمر الحجائل
ولكن شماريخ الاكاليل كفرت
محياك فاجلي بعض هذي الاكالل
وميدي على ما أن تميدي ترجعاً
كأغصان بان بين فهر وماحل
وسامي الظبا بالجيد حسناً واخجلي
عيون المها وارني بعينيك قاتلي
وحسبك تجديد الوذائل منتهى
فحلتها يفضحن برق الوذايل
وعودي إلى نظم العقود لكي أرى
خضابك في كف لطيف الأنامل
وإن شئت فاستاكي ولا تتعللي
بغزل فتطهير النسا في المغازل
وإلا اقبلي أو أنظري أو تحدثي
إلي ولو بالعتب أو بالمعاذل
جمالك لما أن تكامل كان لي
على صورة الخيرات إحدى الدلائل
فصرت على نهج الجهاد مصمماً
أهيم أمام القاصرات الحوائل
وعينيك يا غرثا الوشاحين إنني
أقاسيهما عن حسنك المتكامل
واذكر يا ريا الخلاخل ضبحها
خلاخلها إذ أنت ريا الخلاخل
ويخطر يا وهنانة المشي ذكرها
ببالي إذا تمشين مشي التكاسل
وخلفك أرداف ربت فتدافنت
كدعص على دعص من الرمل هائل
وحسن النسا ما لم تسام رقابها
وترتج عن أكفالها غير كامل
إلا أنني قد تبت من كل لفظة
مدحت بها في الشعر أهل الأباطل
وباك على ما كان مني وقد جرى
من القول فيهم في الليالي الأوائل
فواللّه ما واللّه أقصد مدحهم
لترفيع ذكراهم ولا حب نائل
وإِني لاولى الناس بالبعد منهم
ولكنما الصادي كثير التحايل
ظننت بهم ظناً فضنوا وربما
تزل نعال بالرجال الأفاضل
إِلا أن حسن الظن بالناس وهنة
وعجز وإِن الدهر جم الغوائل
الا هي الا هي أنت أنت بقصتي
عليم وأنت المبتلي بالنوازل
حملت لك الميثاق ثم تخاذلت
بعلمك أنصاري وزاغت جحافلي
وحارت وأنت الشاهد اليوم ثروتي
وولت بخيلي والرماح الذوابل
وأصبحت مكسور الجناحين مفرداً
لهيفاً أقاسي الذل بين القبائل
أطاطي لأهل الظلم رأسي تضعضعاً
وأفرش خدى للدناة الأراذل
وأنظر ما لا أرتضي فيك جهرة
وأغضي وفي صدري كوقع الجنادل
ووطيت عيني للخدوع بخدها
وإِني لاقذا من كحال التكاحل
أحاول بالاغضا امالة ذي الورى
إليك فأعمى الحزم عين الوسائل
فها أنا ذا بالرغم والصغر تائب
إليك مليك الملك توبة وائل
من الاثم في الاعلان والسر في الخطا
وفي العمد في العرفان أو في التجاهل
فيا غافر الذنب العظيم تعاظمت
ذنوبي فكفرها وحطَّ حمائلي
ولا تبتل بالنار لا أنا لا أبي
وأمي ولا الاخيار يوم الزلازل
أجرنا فلا نقوى على زجر مالك
إِذا قال يا ناراً حطمي ذا وذا كلي
أجرنا أجرنا من لظى النار كلنا
لظى آه من نزع الشوى والأباطل
ولا طاقة فينا لقمع مقامع
ولا حمل أغلال وسحب سلاسل
ويا رب أوزعني بشكرك واهدني
إلى كل ما ترضاه يا ذا الفضائل
ولا تنسني ذكراك رب توفني
على نهج من أرسلته بالرسائل
محمدنا الداعي إليك فحيَّه
وصل عليه بالضحى والأصائل
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©