تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:51:58 م بواسطة المشرف العام
0 291
كم سابح في غيه عوام
كم سابح في غيه عوام
مستدرج بالستر والانعام
يا أيها الروح التي في جثتي
أغرقتها في أبحر الآثام
في حليلة معيوبة قد غالها
خب طراً من وابل الاجرام
مع قاصف من ريح موج هب في
موج الخطايا الهائل اللطام
في جنح ليل من غوايات دجى
دجن بهيم مظلم طمطام
فالفلك مشحون وفيه لجة
وارت متاع الكافر الصمصام
ماذا ترى والفلك قد قلّت به
أعوانه والبحر بحر طام
لو كنت ذا حزم وعقل كامل
لم تغترر يا أنوم النوام
من بعد ما جاوزت فيها ستة
في ستة ضرباً من الأعوام
لم تصطحب عرفاً ولا براً ولا
تقوى لها من قلة الاحذام
فالعرف رقاص ولكن لم يكن
والبر لو برَّ لقسم الرام
حاطت بك الأهوال فاطلب ساعة
تنجو بها من ساعة الدمدام
جاء الفنا والموت من وافاه في
بحر الخطا أصلي لظى الاضرام
لا دعوة مقبولة كلا وهل
يرمي بلا أوتار رمي الرامي
لم تبق إِلا خصلة إِن رمتها
روم المجدّ الحازم العزّام
اطرح بكف الموت أطراف الخطا
تعل لك الألواح للاسلام
واهجر سبيلي التمادي والمنى
مع أبحر التسويف والآثام
واشرح لصبح الجد اقلاع النجا
في وجه إِذ قال من الانسام
واقبل من التدبير سكاناً وقل
للعقل سق بالمركب العوام
فالعقل ربان ذكي حازم
أسنى من الأنوار في الأوهام
والطيش إن عاث تحذر ريحه
في بارحات التيه والاعظام
والبس دروع الخوف منها واحملن
ترس التقى واعتمّ بالاعزام
وازحم بلفظ الزهد واشهر سيفه
واجث لها عن ركبة الارجام
واعلم بأن النفس من حزب الهوى
فاحذرهما تنج من الآثام
لا بد أن يغشاك فيها منهما
أمواج لهو ماطر الارهام
فاكتنّ منها في بلاليج الحيا
واقدم ولا ترهب من الاقدام
قالب ولا ترس بمرسى غفلة
يطم عليك الموج بالاركام
واقذف بمقذاف الدعا إن لم تكن
هبت رياح الجد بالأنسام
فالرب من يدعوه فيها مخلصاً
أجرى له ريحاً من الالهام
تزجيه أو ترقى به في معقل
من عفوه المستنقذ العصّام
هذا رجائي فيك يا من عفوه
للخائف المعصوم حصن سام
أنعمت بالاسلام أسنى نعمة
فاختم بعفو أنت ذو الاكرام
واجعل وفاتي في الوغى مستشهداً
في عارض كالعارض البسام
تحت العوالي والظبا في عصبة
شوس لها ميم ذرى اعلام
لم تلهها الأرباح في أيامها
يوماً عن الاسراج والالجام
ورّادة حوض الردى كرّارة
في ساعة الجعجاع والاحجام
يا لهف نفسي أو أراني قادماً
قدامها بالمرهف الجذّام
فالسيف واللّه الذي جلى دجى
أقطارها في الحل والاحرام
والسيف واللّه الذي لولاه ما
قامت قناة الدين والاسلام
والسيف واللّه الذي عزت به
أعناق أهل الدين والاحكام
والسيف واللّه الذي في حده
وعظ غداة الهرج والغمغام
والسيف واللّه الذي لا خير في
من لا يراه سيرة الحكام
والسيف ينئي الهام عن أجسادها
والعز في الدارين قطف الهام
والسيف دين مستقيم قيم
والسيف يجلو كربة الهمهام
والسيف أنس المرء في أيامه
أدنى من الاخوال والاعمام
والسيف سيف باطل إلا إذا
وافاه كف الفاتك المقدام
والسيف مهر الحور في القائه
فوق الطلا في قسطل قتام
أين الأبيُّ اليوم أو أين الذي
لم يختطم بالذل والارغام
أين الذي لا يلتوي في أنفه
قسراً زمام الذل كالانعام
أين الذي يحمي حمى دين الهدى
أين الذي يحمي حمى الايتام
أين الفتى المستلئم الضرب الذي
ما همه إلا بلبس الَّلام
أين الذي لو قيل يوماً في الوغى
من للنزال انقض كالضرغام
أين الذي يصبو إلى صوت الندا
جوداً بلا حقر ولا الزام
أين الذي تعلو على لذّاته
همّاته أين الكمي الحامي
أين الذي يختار ما دامت له ال
خيرات فيها أرجح الاقسام
أين الذي يهوى شراً شيء بلا
شيء قبيل الموت والاعدام
أين الذي يزوّر عن دار الفنا
والبؤس والتنغيص والاسقام
من لي بقوم عاهدوني أنهم
يصلون حبلي فتية الاقوام
من لي بقوم واعدوني أنهم
يجلون غماء الوغى قدامي
من لي بقوم أهل آداب بها
ناظرتهم في مجلس الاعلام
من لي بقوم قد نأت أنسابهم
ما حضنتهم في الواحد العلام
من لي بقوم لم أقم حتى جرت
مني إليهم بيعة الكتّام
من لي بقوم فارقوني خيفة
من غير بغض من ذوي الارحام
من لي بقوم همهم همي وقد
كنا معاً في مكتب الاقلام
من لي بقوم جاورتني دارهم
مالي لهم أصبحت كاللوام
من لي بقوم أبصروا في الدهر ما
أبصرته في ديننا القوَّام
حتى متى الأنصال في أجفانها
والفخر في أغمادها في الهام
حتى متى الأخيار في أخدارها
حيث العذارى في يد الاطغام
يا رئحا بلغ رجالاً من بني
قيس بن إبراهيم كالأعلام
أبنا شنوف المالكين أولي الذرى
والفرع من أبناء بكر النامي
إِن الألى ترمي بهم هماتهم
نحو العلا من سادة الأقوام
زاروا عمان تارة مع تارة
من حضرموت فعلة العزام
كلاّ على كل وكلٌ واصلوا
لا كالرجال الخنس الجثام
راحوا مراحاً أوردت أجسامهم
ما أملوا صحت من الآلام
لكن إِذا كانت بقوم تبتغي
نيل العلا أوطت على الأجسام
يا معبد بل يا بن عبد اللّه بل
يابا أخانا يا بن ابراهام
أرغمتموا الحساد لما رمتموا
قصد الامام العادل القمقام
المنهل العذب الذي أجرى لنا
تأييده في العام بعد العام
ذاك العماني ابن شاذان الخليل
المعقل الأزدي ذو الأحكام
ذاك الذي فك اليتامى عزمه
مستنقذاً من قبضة الظلام
ذاك الذي طالتُ علاً من عدله
أرض اليمانين بعد الشام
ذاك الذي أحيا لنا من ديننا
ما نصّ فيه سيد الأنام
السيد المبعوث فينا رحمة
بالسيف إِذ كنا أولي أصنام
صلى عليه اللّه أعني أحمداً
ما حن رعد الوبل بالأرزام
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©