تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:55:12 م بواسطة المشرف العام
0 260
راتنا وقد لثنا علينا العمائما
راتنا وقد لثنا علينا العمائما
وقمنا إلى الهيجا نهز الصوارما
فقالت ودمع العين كالدر دارج
على خدها قف قف مكانك قائما
اسرَّ الذي أخفيت أعلن أذع بما
كتمت ورح في ذمة اللّه سالما
وتلك عروس كنت شهر أهجرتها
وتسع سنين في الأسرة آثما
ألمت بنا إحدى الليالي وقد سقت
من البان جعدا أسود اللون فاحما
وللحلي ابراق عليها وعطرها
ينبه للتعناق من كان نائما
فهمت بها نفسي وقمت معارضاً
لها بعد ما ولت تجرُّ الاتاحما
فماشيتها تحت الظلام وإنها
وأياي محروسان نخشى الاكالما
فرمت الذي قد رمت منها ولم أكن
لسلب سرابيل الخبيئة رائما
وقمت كمثل السارق الحادق الذي
تسلل من قوم نيام دراهما
فإن نهضت بعدي بحمل فإنه
لمن سبب الأمر الذي كنت رائما
وإن هي لم تحمل فلا بأس لم ارم
لاظهار هذا السر إلاّ مكارما
وتعلم عرسي أنني لا أخونها
بسرّ وإن لو خنت ما كنت كاتما
على أنني في منزل غير دارها
وأخبر أني كنت قد قمت صارما
واختم قولي بالصلاة على الذي
به كان ربي للنبوءة خاتما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©