تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:55:50 م بواسطة المشرف العام
0 317
لما رأتني قد شددت محزمي
لما رأتني قد شددت محزمي
وقمت نحو الاعوجي الشيظم
تزينت بحليها المنظم
وضمخت جثمانها بالعندم
وأقبلت في مطرف مسهَّم
تسحب أذيالاً من الابر يسم
بين الحجال والسوار المفعم
حتى لوت بنانها بمخذمي
ودمعها مثل الرشاش المرهم
تبكي بكاء الراحم المسترحم
خود من الخود الخراد الوشم
عنقاء كالغصن الرطيب الاقوم
بيضاء كحلاً تحت فرع أسحم
رقراقة الخدين ملسا اللهزم
براقة اللبات حسنا المبسم
مخطوطة المتنين شما المخطم
رضراضة زينت بكشح أهضم
غائصة الخلخال ريا المعصم
كالبيضة الجردا من التنعم
ترفل في برد الشباب الأنعم
كأنها في فرعها المنسجم
بدر بدا بين الغمام الأسحم
كأنها عند انسلال الأنجم
رأس القنيف الأبيض المطهم
كأنما اعجازها إذ ترتمي
أكتاف كثبان الرمال الركم
قد فتنتني بالجمال الاتمم
وآلمتني بالبكاء المؤلم
فصرت كالمبدد المقسم
مودة ورحمة لم أكتم
أيتها العيناء إِياي ارحمي
وأقلعي عن البكا قدك أسلمي
أقرحت قلبي يا ابنة القوم احلمي
ما بالك اليوم وللتألم
أسرّك المثوى على التهضم
والدين يوطأ خده بالمنسم
ما يا ابنة الأشياخ ذا من أمم
ولا عرفت قط ذا من هممي
إني على ما تعلمين فاعلمي
أغض طرفي عنك غض المرغم
وأشتري ديني بدنياي افهمي
وأركب الأهوال كالمصمم
إِذا عني ديني بذم أو رمي
فكيف وهو اليوم كالمهدم
أثوى لديك اليوم كفي واكرمي
يكفيك أني ويك كالمسقم
أما ترين كيف لاحت أعظمي
مما أقاسيه من التهمم
إِذا جفا النوم عيون النوّم
لا تطمعي يا هذه فخيمي
ليس الثواء من شعار الأشهم
كيف الثوى والكف غير أجذم
والسيف ماضي الحد والانف حمي
وهمتي مقرونة بالمرزم
وعزمتي تصدع صلد الصلدم
ومغنمي حتفي وحتفي مغنمي
سلامتي عندي إِذا لم أسلم
يا نعمة ما مثلها من أنعم
إِن أدرجوني في ثيابي بدمي
لا شرف أعلى من التقحّم
للّه في حوض الحمام الأحوم
أهلاً وسهلاً بالفتى فليقدم
أهلاً به بين القنا المحطم
لست ألاقيه بوجه أجهم
وكيف ألقى الموت بالتجهم
بعد افتخار المهجر المدمدم
مع ضعفه وأنفه المرغم
وخلقه وخلقه المذمم
يقطعه تهليل كل مسلم
هذا الذي العيش به كالعلقم
الموت مع هذا لذيذ الطعم
لا صعدت لي همة في الأنجم
ولا عرفت سيرة التكرّم
إن لم أجرّعه سمام الأرقم
وأسقه كاس الحمام المسمم
بمعرك ضنك عليه أشأم
داجي الغيوم مطلخم ضمضم
مسَّهم مزهم مهمهم
مهزّم مزهزم مرزّم
محطّم مهدم مدمدم
مقضم موضَّم مقصَّم
يهرج بالغمغام والتحمحم
تحت سرادق الغمام الاقتم
يحطم رأس الموشجي الأبكم
حطم الجحيم للهشيم المجذم
طال الخطاب ويك هلا تسلمي
سيفي سلمت واثبتي وخيمي
واستخبري عني غداً واستفهمي
إٍني غداً أبلى بهول معظم
فإن نكلت في غد عن مقدم
أو كعت عن قصد السواد الأعظم
فغلقي الأبواب دوني واختمي
واقطعي إِن شئت وصلي واصرمي
وإِن ضربت هامة الغشمشم
وخضت بالسيف ضحاضيح الدم
فأهّلي وسهلي وكرّمي
وقبلي سيفي ورمحي والثمي
إِن الجبان لا يقاس بالكمي
ليس الجبان كالشجاع الضيغم
ليس يساوي مستكين مكتم
يحمى كما تحمى ذوات السوم
بفارس سميدع مستلئم
يحامل الفرسان فوق أدهم
كم بين ذا وذاك كم كم وكم
أين السما من قعر بحر القلزم
يحمي الشجاع دينه ويحتمي
والرذل ما بين المتاع مكتم
بعداً لسيف صارم لم يسلم
ولامرىء عند اللقا لم يزحم
هيها لعذرا طرقت بالحلم
إِن عاقها الحبل بطفل مشئم
لا وضعت عرس فتى في الديم
إِن لم يكن إِلا لكسب الدرهم
لا تفرح الحوراء بالغليم
إِن كان لا يفلل حد المخذم
قد علمت والدتي من شيمي
ما لفعت في خرق أو أدم
يوم ولدت لم تُباشر رحمي
إِن لأحمي دينها وأحتمي
كما حمى قيس أبى في القدم
للمصطفى حصن شبام الاقوم
أنا الغلام المتحلي بالدم
المعتلي بالدين لا بالأمم
أدين دين المصطفى المكرم
من معرب يسمو له أو معجم
أقفو سبيل جابر ومسلم
وابن الرحيل العالم المحكم
إِني إِلى المستنصرين أنتمي
إِني لارباب العلى لاستمي
إِني من القوم القيام القوّم
الرائمين فوق روم الرومّ
الشارئين الخطباء الحكم
الباهرين بالمقال المفحم
كابني بذيل وابن حصن المعلم
والراسبي الشاريء المعمم
وابن حدير السيد المقدم
وطالب الحق ابن يحيى الحضرمي
وابن حميد ذي العلوم الضيغم
أنا لأهل العدل والتقدم
أنا لأصحاب الصراط القيم
الدين ما دنا بلا توهم
الحق فينا الحق غير أطسم
أما ترانا إِذ أهّنا للقم
وإِذ علت لنا يد لم توقم
يا جاهلاً بأمرنا لا تغشم
توسمن أو سل أولي التوسم
سل من حوى صنعاً من القويسم
والمكَّتين بالقنا سل تعلم
سل كم صرعنا بقديد وافهم
بالفارس المختار أكرم وأكرم
سل من غزى وادي القرى بالصيلم
بلج الذي لألف قرن ينتمي
كم أشبعت نصالنا من رخم
وكم رعى أجسادنا من قشعم
حب الشهادات وعشق الكرم
زايل ما يبني وبين مجثمي
للّه بعنا وطناً لم يذمم
للّه عطلنا رضاب الملئم
للّه رمّلنا صباح الكرم
ونوتم الأبنا وإن لم نوتم
إني خرجت كاشفاً للظلم
بنعمة الهادي السلام المنعم
إذ قصمت عرى الذمام المبهم
وانحل عقد كل عقد مبرم
أين الذين اقسموا بالحكم
في المسجد الأكبر جهد المقسم
أن يطفؤا ما للهدى من علم
ويهدموا الحق بكل مهدم
إنا برزنا ببقيع السلم
والمرهفات بيننا لم تقسم
نحن الألى في الجحفل العرمرم
نحمل أسباب المنايا المبرم
قد خصص العفو لأهل الندم
والطعن والضرب لمن لم يندم
إنا بأيدينا نروي من ظم
إنا تركنا عاد وعظ القلم
السيف أمضى من مناجاة الفم
من صم سمعاً عن عظاة الحكم
فالسيف ينفي ما به من صمم
الدين بالسيف منيع الحرم
الكفر بالسيف عظيم المأثم
ضرب كأفواه الكلاب الشبم
أنفذ حكماً من خطاب محكم
طعن كأيدع المخاض الكوم
أمضى قضيات من التكلم
ستين شهراً يا أولي التغشم
شاهدتموني بالجفا والجشم
لكن وجدتم صابراً لم يسأم
ذا عزمة مشحوذة لم تكهم
لا زال يغشي الزند حد المخذم
حتى رماكم بذوات اللجم
بالخيل والغارات يا بن الهيتم
أطلق جياد الخيل لا تستجهم
الخيل تحوي الخيل مثل الحوم
أحسبها من موكب محر نجم
كم من صريع بينها محرجم
وكم قتيل تحتها ملعثم
قد صبغت أثوابه بالعندم
لو فرست فرسان أهل التهم
ما قدموا الخيل أمام السوم
اليوم نغشي الخيل خيلاً ترتمي
ونثخن الرجل برجل مقدم
اليوم نرمي بثياب السلم
ونمطر الأرض دماً كالديم
لا دين ما دام الدمالم نسجم
إني باهراق الدما كالمغرم
قد أينعت جماجم لم تجزم
وحان وقت طرحها في الأكم
والكعبة البيت العتيق الأقدم
والحجر الأسعد والملتزم
والمروتين والصفا وزمزم
لئن وقى الاسلام دهراً عدمي
لا فلقن الهام فلق العجم
لأوردن البيض مس اللمم
لا دخلن الكل كير النقم
لأعصرن جمعهم كالسمسم
لا وقدن حولهم بالضرم
لا جد عن أنف كل مجرم
حتى يكون الدين دين المنعم
ويخلص الصافي من المحرم
ويل لاهل الشرك من جهنم
هم نسجوا ظلام كل مظلم
هم شاهدوا الكفار بالتلعثم
هم لقموا الاشرار مال اليتم
هم معصم للكفر أي معصم
أعمامهم حقاً وحق الأسحم
أيمة قبلي ذلال الخطم
بزعمهم خانوا وزعم الزعم
يهزمهم عقر حمار أدغم
ليت الذي قام بهم لم يقم
من أجل ذا ضل أولو التفهم
هلا قفوا أثر النبي المحكم
وحاولوا بالبيض كشف الغمم
والمصطفى قد كان حلو الكلم
وما أجابه أو لو التغشم
حتى دهاهم بغته في الحرم
بجحفل كالليل داج أسجم
عليه تسليم السلام الأكرم
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©