تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:56:13 م بواسطة المشرف العام
0 266
يسائلني قيس الفتى ومحمد
يسائلني قيس الفتى ومحمد
لأنشر أبياتاً عجائبها جم
وعندي دققيات إذا رمت بثها
تحير عن تفسيرها الفطن الفهم
كخود إلى خود شكت أن حظها
من الارث لم تلحق به إذ جرى القسم
بتسع مئين بعد ستين درهماً
وهم ستة راحت بفلس له ثلم
فقالت لها ياخودها نحن ستة
وميراثنا إذ مات موروثنا السهم
ثلاث مئين بعد ستين درهماً
وخمسين مع ألف ولي فلس يا نعم
وسابعة تشكو لسابعة بأن
عراها ولم تظلم على ارثها ظلم
فسبع مئين بعد ستين ارثنا
وخمسة آلاف فلي فلس يا سلم
فقالت لها لا تشتكين فإنما
أضربنا الميراث أن يوصل الرحم
ولي درهم هو من ثمانين درهماً
وتسعة آلاف وألف فما الجرم
وثامنة قالت لثامنة لنا
ثلاث مئين ثم عشرون يا غنم
وأيضاً الوف أربعون ولم أصب
سوي درهم ياخود ما ذلك الحكم
فصاحت بها كفي الخصام فارثنا
ثمانون ألفاً زانها النقش والرغم
وخمس مئين بعد خمسين درهماً
وتسعون لي فلس ولم ينفع الخصم
وتاسعة قالت لتاسعة أما
بتسع مئين مع ثلاث مضى العلم
وسبعين ألفاً بعد تسعين هم إلى
ثمانين سهماً حصتي فاعلمي سهم
فقالت لها كفي فستون درهماً
وسبع مئين ارثنا إذ دهى الغم
وسبع مئين من ألوف وخمسة
وعشرون ألفاً حزت سهماً ولي أم
وعاشرة الوراث قالت لمثلها
أمن مائتي ألف وعشرين ياجم
إلى ألف ألف بعد تسعين درهماً
وسبعين مع ستين لي درهم ضخم
فقالت لها خمسون ألفاً وسبعة
إلى مائتي ألف لنا ورث القرم
وسبعة آلاف ألوفاً كواملاً
وست مئين لي بفلس جرى الحتم
فدونكها ذات الشكايا وأنها
لمن خاطر لو لم أنهنهه يطم
ولو زدت في الوارث ما خاض بحرها
فؤاد ولا حجر وذهن ولا وهم
ولكن ذا مما دنا واستحاله
بفلك من التدبير يجري به الفهم
وقال فتي في القوم يوماً لخاله
أنا لك عم فاسمع القول يا طسم
وآخر يدعو بالحقيقة عمه
فقال له لبيك لبيك يا عم
كمن لأبيه قال أنت أخو أخي
أخو ولدي جد له أنسبنهم
وقائلة يوماً لنجل سليلها
أخوك أخى يدعوه جداوهم شم
فرد جواب القوم شعراً فإنني
أحب الفتى الندب الذي للعلا يسمو
واختم قولي بالصلاة مسلماً
على أحمد ما هاج في موجه اليم
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©