تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:57:12 م بواسطة المشرف العام
0 289
عرفن غداة البين صدق عزائمي
عرفن غداة البين صدق عزائمي
ففارقني كالعاذلات اللوائم
وسلسلن دمعاً سال من سيلانه
خضاب على أسنانهن البواسم
ودمع ذوات البين أجرح موقعاً
على القلب من جرح السيوف الصوارم
عرائس كالأغصان يبكين للحيا
بكاء خفيات الدموع السواجم
فأبديت صبراً والفؤاد كأنه
يقلّب في جمر من النار جاحم
فرب خرود خدها بين جعدها
يلوح كبدر التم بين الغمائم
غنطنطة عنقاً رداح رزينة
منعمة بيضاء ريا المعاصم
تجر أذيال الحرير إِذا مشت
على رسلها بين الحسان والنواعم
دفعت برفق كفها عن حمائلي
غداة استمرت في الجهاد عزائمي
ولم يثنني حسن اصطخاب حليها
ولا لطف أطراف وحسن خواتم
وما أنا بالقالي لهن وإنني
لأهوى عناق المحصنات الوشائم
ولكن علت في الانجم الزهر همتي
فلم أرض بالاخلاد بين الكرائم
فكيف وفي الكتاب كنت ولم أكن
أهم بشيء غير ديني وصارمي
سلي تخبري هل كنت مذ كنت ساعياً
لخدمة دنيا أو لكسب دراهم
إِذا خدم الدنيا الدنية أهلها
أبيت لها إِني لها غير خادم
فأما لديني فانظري كيف صورتي
وكيف أنا من لفح نار السمائم
فلا تجزعي مما لقيت من الأذى
فإن الأذى حتم على كل قائم
وما الصبر إِلا طعمه طعم علقم
ولكن جني عقباه حلو المطاعم
ألم تنظري الحساد كيف تشمتوا
عشية خان العهد أهل المظالم
فلما رأى الحساد صبري على الأذى
سقوا من كؤس الغيظ سم الأراقم
على أنني لا أستكين لذلة
ولا أرتدي في العز ثوب التعاظم
ولست إِلى ظلم وإِن كنت معظماً
أميل ولو قسمت بين الصوارم
أبت همتي إِلا إلى طلب العلا
تناط وتأبى عن قبيح الجرائم
ولي همة تستعذب الموت عندما
يمر حياض الموت ضرب الجماجم
أسير وأرضي صاحبي بتقدمي
إِذا ما التوى في الروع كفي بصارمي
فإن تسألي عني وعن أهل مذهبي
وعن أين داري أنت يا أم حاتم
فإني من همدان أصلي وقدوتي
فمرداس والأوطان أرض الحضارم
أنا الرجل الداعي إلى الحق والذي
أبت نفسه شتم الطغاة الأشائم
أنا الرجل الشاري الذي باع نفسه
وأصبح يرجو الموت عند التصادم
على اثر المرداس أو كل مقتد
بمرداس والمرداس من نسل هاشم
مشى ابن حدير في القناة لقرنه
فأشبع منه ضاريات الحوائم
فمن لي ومن للمسلمين بمثلها
جسور على صعب الأمور العظائم
الأهل على الأيام عاد بن حرة
منيع الحمى في النجد أو في البهائم
له أنف أو نخوة أو حمية
على ذمة أو همة في المكارم
يقيم لدين اللّه أنفاً فإنه
قمين حقير مستحيل المعالم
بلى إِن في أم القرى اليوم قائم
أغر من الأشراف ماضي العزائم
له عنصر صافي النجار ومنصب
تعرق في فرعي علي وفاطم
وذاك أبو يعلا الأمير وحوله
غطارفة من آله كالضراغم
فيا حمزة الخيرات يا حمزة العلا
إليك سمت أعناق هذي الاقالم
وهت عروة الاسلام فانجذ أصله
ومات ولكن ماله من مآتم
شرائع دين اللّه خرت سماؤها
على أرضها إِذ زال أهل الدعائم
صلاة وصوم عطلاً ومساجد
معطلة إِلا لروث البهائم
عمرن ديار الخمر للخمر والزنا
وعطل حد الواحد المتقدم
وكم محقوا من سنة لا أبا لهم
وكم نصبا من بدعة ومآثم
وكم سفكوا ظلماً دم كل مسلم
طغى وبغى مع ظلمهم كل ظالم
وكم أخذوا الأموال من غير حلها
جرت في سوى مجرى الحقوق اللوازم
أبيح الحمى باح الدما فتهتكت
ستور الورى بيعت عذارى المكارم
أطاروا قلوب المرملات فأقرحوا
عيون اليتامى فرقوا كل عالم
أرادوا الحمايا حركوا كل ساكن
أخافوا البرايا نهبوا كل نائم
فهذا وفيما قيل أن لديهم
بواطن سوء الفاحش المتقدم
فأحسن شيء حاول القوم دفنهم
لدينهم إذ دينهم غير سالم
فحتى متى يا بن الكرام وقوفنا
على الضيم أمثال الجمال السوائم
أترضى أبا يعلا القعود وديننا
يداس ويوطأ خده بالمناسم
أليس أبا يعلا على البيض والقنا
تسيل نفوس الصالحين الخضارم
إلى كم ترى هتك المحارم بيننا
أترضى أبا يعلا بهتك المحارم
أقم للوغى سوقاً فواللّه لا علت
يد الدين إلا بعد قطع الغلاصم
امط غير ما مور رد السلم والبسن
ردا الحرب شمر للعدو المقاوم
بقومك أهل البكتين ففيهما
من الشرف الفرسان كل مقاحم
جرىء على الأهوال جلد معود
بطعن الكلى والضرب فوق الخياشم
أغث ببني عدنان دين محمد
فهم نجد واقمع بهم كل آثم
اشر لهم بالكف وامر منادياً
يصيح بهم عند اجتماع المواسم
وسيروا إلى الأعدا من الغرب إننا
من الشرق نرميهم بأهل الصرائم
ففي الشرق قد أضحى الهدى بعد ذلة
عزيزاً بملك راجح الحلم حازم
حمى حمى الأنف شهم غشمشم
أخي نجدة صعب صليب الشكائم
تردا ردا عز وجود فكفه
محل المنايا والعطايا الجسائم
أبي الفضل عباس بن معن بن حوشب
ذرى كندة العليا الملوك القماقم
أقمت سنيناً قبل القاه لاهياً
أقاسي عداة الحق مر العلاقم
فلما التوت كفي بيمناه أخمدت
عساكره بالرغم نار المخاصم
ومدت باذعان إليه رقابها
جميع البرايا بين راض وراغم
فحول أبي الفضل الغداة وحولنا
قبائل من قحطان شم الخراطم
صناديد لكن الصناديد دونهم
صماصم صيد أي صيد صماصم
هم الناس خير الناس والناس عنهم
تفرّ إذا كرّوا لجز الحلاقم
هم الجن إن أبصرتهم في مغافر
وبيض وهم في الانس تحت العمائم
إذا ركبوا مستلئمين فإنهم
من الجن أمضى والليوث الضراغم
إذا حملوا في القوم قلت صواعق
من الجو خرت بالسيوف الصوارم
إذا ما انتحوا في النقع للحرب حمحمت
جيادهم من ضنك ضيق التزاحم
إذا سفكت ماء النحور رماحهم
سقوا بيضهم ماء الطلى واللهازم
يقدون ضرب الهام في ذي العلا ولا
يخافون في مرضاته لوم لائم
مقاديم إلا في الأثام فإنهم
إلى هفوات الاثم غير مقادم
قصار عن الحجر الحرام أكفهم
طوال إذا ما أمسكت بالقوائم
مغانمهم في الروع انفاق أنفس
وليس لهم في غيرها من مغانم
شعارهم التهليل والذكر والثنا
على اللّه والتكبير عند التقاحم
أولاك أبا يعلا بهم ينكس الطغى
على روسهم بعد افتراس اللهازم
فكن أيها الندب الأمير مطالعاً
لهم لاعدمنا منك كشف المظالم
فإنك من يرجا لكشف ملمة
وإنك بعد اللّه خير المعالم
وصل على خير البرايا محمد
نبيء زكي للنبئين خاتم
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©