تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2012 01:57:54 م بواسطة المشرف العام
0 260
لقد جاءني من بعد أرضي وأوطاني
لقد جاءني من بعد أرضي وأوطاني
رجاء لنصر الدين من نحو إخواني
وذكر إمام شاع في الناس ذكره
وطاب الثنا فيه الخليل بن شاذان
فقطَّعت غيطاناً وجاوزت أبحرا
إليهم أجر المجد من آل قحطان
وكم بلد خلفت فيها مشائخاً
غطارفة غراً يرجّون اتياني
وما أن أراني في الذي رمت عائداً
ولا سامياً إلا إلى مطلب عان
وكم كانت الأشياخ أشياخنا الألى
إذا طلبوا نصراً أمدوا بأعوان
وكم من امام في الألى حل مكة
وأعوانه في الصين أو خراسان
وتاللّه لولا الدين أصبح مدحراً
لما كان بذل الوجه في الناس من شأني
ولكن بذلت الوجه في الناس أرتجي
من الاخوة الغر النهى نشر سلطاني
برأي أصيل منهم وعصابة
مكرمة من أهل دين وعرفان
فلا تدفعاني يا هداد بجفوة
ويا حسن إني أخ منكما دان
ولست أرى حقي يغيب عليكما
إذا غاب عن عيّ من الناس حيران
فكيف إذا تخفى على الطب سيرتي
ويطلب من مثلي علامات برهان
على أنني أدعوا لأمر يحبه
ويعرفه الانسان من ألف إنسان
أجيبا دعا داع مقيم هديتما
يناديكما يدعوا إلى الحق ولهان
أزيحا الأسى عني أزيحا فإنني
أبيت أقاسي حرّ وجد وأحزان
كذا طالب الحاجات ما لم يفز بها
فليس له عيش ولا مشرب هان
صلاني برأي وانحلاني نصيحة
فرايكما عندي كرجل وفرسان
وشدَّا حزام الرأي فيما أشرتما
علي فإني لست بالابلد الواني
ولو لم أعد منها بغير أراكما
ونصحكما قوى اعتزامي وأركاني
وحسبكما أن الامام له البقا
يود كما أن تحضرا نهج جذلاني
فهذا وصلى اللّه ربي على الذي
به أظهر الاسلام في كل أحيان
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©