تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 1 مايو 2012 10:44:18 ص بواسطة المشرف العام
0 192
قَد كانَ قَلبي صَحيحا كالحِمى زمنا
قَد كانَ قَلبي صَحيحا كالحِمى زمنا
فَمذ أَبحتُ الهَوى منه الحمى مَرِضا
فَكَم سخطتَ عَلى من كانَ شيمته
وَقَد أَبحتَ له قبلَ الحِمامِ رِضا
يا مَن إذا فَوَّقت سهما لواحِظه
أَضحى لها كلُّ قَلبٍ قُلَّبٍ غَرضا
أُلبِستُ ثوبَ سقامٍ فيك صار له
جِسمي لِدقَّته من سُقمه عَرَضا
أَنا الَّذي إن يَمت حبا يمت سقما
وَما قَضى فيك من أَغراضه غَرَضا
وَصرتُ وقفا عَلى همٍّ يجاذِبُني
أَيدي الصّبابة فيه كلما عَرَضا
ما إن قضى اللَّه شَيئاً في خَليقته
أشدّ من زفرات الحبِّ حين قَضى
فَلا قَضى كَلِفٌ نحبا فأوجعني
إن قيل إنَّ المحبَّ المُستهام قَضى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن أسد الفارقيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي192
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©