تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 1 مايو 2012 01:12:56 م بواسطة علي الأميرالثلاثاء، 1 مايو 2012 01:53:03 م
0 285
بين الرصافة والجسر
مات الهوى في خافقي
أو .. كـادا
حتى اٍذا ذكـروا الرصافـة
عـادا
عاد الهـوى وعِـراقُهُ
فـتنهَّـدتْ مـَثْنى
قلوبٌ ذُكِّرت وفُـرادا
أترى الزمان
ـ وكم أشك بمثله ـ
وافٍ لهـا . أم يا ترى قـد حـادا
كالجـسر
يحلـف للمها بعـيونها
حتى إذا لـيـل الرصـافـة نادى
نسي العـهود
ونازَعَـتْه لغـيرها نجـلاءُ
يأتـيها السُّها مُـنـقـادا
يا للعيون المترفات ! ألـم تـزلْ
تتلو على مهـج الهوى أورادا ؟
يالهف نفسي والعلـوجُ
رشيدُهـا ونواسُها
وتبخـتـروا أسـيـادا
يا راكبيـن إلـى العـراق تثبَّتُـوا
هـل هـذه بغـداد أم نيـفـادا؟
مالـي وللمارنـز قـال نخيلُهـا
هـل للمثنى أصبحـوا أحفـادا ؟
لا تظلموا أهـل العراقيـن
الأُلَـى رضعوا الحضارة
واكتسوا الأمجادا
لمعٌ من الدهـر العصـيّ زمانُهـم
في غُرة الشرق المهيـب اعتـادا
كم جاورت للرافـديـن مجالـسٌ
لـم تعـرف الدنيـا لهـا أنـْدادا
كـوفيّ أم بصـريّ؟
يا زمن غـدا مِثْـلي
ذليـلا طـيعـا منـقـادا
أنا ما بكيتُ من العراق قصـورَه
كلا
ولا قصر الرصافة نادى
أنا قـد جزعـتُ
وللتتـار قيامـةٌ
أخـرى تلُـوْحُ
تـفُـتُّـنا آحـادا
همجٌ من الشرق القصـيِّ
وبعـده
غـربٌ أطلَّ
يُفلسـف الأحـقادا
قصفوا على باب السـلام حَمَامَـهُ
فتطايـر التاريـخُ
صـار رمـادا
وسَّدتُ دجلَـةَ والفـراتَ وسادتـي
وسَهِـرتُ
ليلـة أسقطـوا بغـدادا
استمرت شاشات التلفزة تعرض صورة دبابة
على جسر الرصافة مدة ليلة كاملة أعقبها سقوط بغداد .. كتبتُ مِنْ وحيها هذه القصيدة.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الأميرعلي الأميرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح285
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©