تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 مايو 2012 02:07:48 ص بواسطة المشرف العام
0 240
أهدى خَيالاً الى خيالِ
أهدى خَيالاً الى خيالِ
محكِّمُ الهجْرِ في وِصالي
فبات زُورُ الكرى يُريني
مقتنصَ الأُسدِ في حِبالي
يا ليلةً ساعفتْ مَشوقاً
فداءُ ساعاتِك الليالي
أعطيتِ كل المُنى فشكراً
لِما توخّيتِ من فَعالِ
وفي قِباب الرِّكابِ بدرٌ
تاهَ جمالاً على الجمالِ
هزّ قضيباً على قضيبٍ
رغّب في الوجْدِ كلّ سالي
كم راعني في الصّباح غدراً
وفي ظلام الدُجى وفَى لي
إذا رنا من كَحيل طرْفٍ
أغزلَ من مُقلةِ الغزالِ
أرخصَ قتلَ النّفوسِ عُجبً
وهي على غيره غَوالي
في خدّه للجمال خالٌ
قلبي من الصّبر عنه خالي
علّمني حُسنُه خضوعاً
علّمهُ عِزّةَ الدّلالِ
يا صاحبي والأبيّ منْ لا
يُخطِرُ خوفَ الرّدى ببالِ
كم يأكلُ الغِمدَ غرْبُ ماضٍ
يَغْنى بغربَيْه عن صِقالِ
ويشتكي والشّكاةُ مما
ينوبُ عارٌ على الرّجالِ
الفخرُ في كسبك المعالي
والمجدَ ما الفخرُ كسبُ مالِ
قد أمِنَتْ من خطوبِ دهري
جوانحي عائرَ النِّبالِ
أو ينتحيني الزّمانُ كيداً
يُعيرُ إقدامه احتمالي
واليومَ أعطى الأمانَ سرْبي
من طُلسِهِ والقُوى حبالي
لما تفيّأتُ ظِلّ عزٍّ
غيرَ مُصيخٍ الى انتقالِ
وعاد هَضْبي عن اللّيالي
أمنعَ من أعصم الجِبالِ
تستغرقُ السّهمَ لي حِذاراً
يا نابلَ الدّهرِ عن نِصالي
إنّ ابنَ عبدِ الكريم أحيا
بجوده أعظُمي البوالي
خوّلني أنعُماً جِساماً
تصونُ وجهي عن السُؤالِ
ونائلاً يفضُلُ الغوادي
فضلُ يمينٍ على شِمالِ
فما أُبالي أضنّ بُخلاً
أم جاد بذلاً أخو نَوالِ
يا راكباً يقطعُ الفَيافي
وخْداً بمأمونة الكَلالِ
ناجيةً تقصُرُ الموامي
ذَرعاً على الأذرُع الطِّوالِ
كأنّها مُعصفٌ طَلوبٌ
تشرَعُ في عاصفٍ شمالِ
تبغي النّدى والنّدى مُباحٌ
حيثُ اطمأنّت به المعالي
عندَ أمينِ الملوكِ أمنٌ
لناشدِ الجودِ من ضلالِ
لاذَ بنُعماهُ حسنُ ظنّي
فآلَ منه الى مآلِ
فانتاشني ناشطاً عِقالي
وراشَني مُحسناً لحالي
وعمّني سَيْبُ راحتَيْه
لأنّه خصّ بالكمالِ
مؤيّدَ الدّين دُمْ لعافٍ
أشرفَهُ الدهرُ بالزُلالِ
ناجاك عن كاهلٍ طَليحٍ
عجّ بأعبائه الثِّقالِ
فاستنقذْتهُ من اللّيالي
يداك بالأنعُم الجِزالِ
واستجلِ غرّاءَ بنتَ فكرٍ
تُزَفّ معْ غُرّة الهلالِ
تَزينُ ألفاظَها معانٍ
تُلهي مَلولاً عن المَلالِ
تضوعُ أنفاسُها فيُنسي
نسيمُ أنفاسِها الغَوالي
كأنّ كلّ القلوبِ قلبٌ
صَبا الى سحرِها الحلالِ
تسهُلُ ألفاظُها ولكن
غايتُها صعبةُ المَنالِ
تضمَنُ أمثالُها التّهاني
لمُعوِزِ الشِّبهِ والمثالِ
ما كرّ عامٌ عَقيبَ عامٍ
بلا انتقاصٍ ولا زوالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الأنباريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي240
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©