تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 2 مايو 2012 09:51:16 ص بواسطة المشرف العامالأربعاء، 2 مايو 2012 10:13:45 ص
0 1595
بربك أيها الفلك المدار
بربك أيها الفلك المدار
أقصد ذا المسير أم اضطرار
مدارك قل لنا في أي شيء
ففي أفهامنا منك ابتهار
وفيك نرى الفضاء وهل فضاء
سوى هذا الفضاء به تدار
وعندك ترفع الأرواح أم هل
مع الأجساد يدركها البوار
وموج ذا المجرة أم فرند
على لجج الدروع له أوار
وفيك الشمس رافعة شعاعاً
بأجنحة قوادمها قصار
وطوقٌ في النجوم من الليالي
هلالك أم يد فيها سوار
وشهب ذا الخواطف أم ذبال
عليها المرخ يقدح والعفار
وترصيع نجومك أم حباب
تؤلف بينه اللجج الغزار
تمد رقومها ليلاً وتطوى
نهاراً مثل ما طوى الإزار
فكم بصقالها صدي البرايا
وما يصدى لها أبداً غرار
تباري ثم تخنس راجعات
وتكنس مثل ما كنس الصوار
فبينا الشرق يقدمها صعوداً
تلقاها من الغرب انحدار
على ذا ما مضى وعليه يمضي
صوالُ مني وآجال قصار
وأيام تعرفنا مداها
لها أنفاسنا أبداً شفار
ودهر ينثر الأعمار نثراً
كما للغصن بالورد انتثار
ودنيا كلما وضعت جنيناً
غذاه من نوائبها ظؤار
هي العشواء ما خبطت هشيم
هي العجماء ما جرحت جبار
فمن يوم بلا أمس ليوم
بغير غد إليه بنا يسار
ومن نفسين في أخذ ورد
لروع المرء في الجسم انتشار
وكم من بعد ما ألفت نفوس
حسوماً عن مجاثمها تطار
ألم تك بالجوارح آنسات
فكم بالقرب عاد لها نفار
فإن يك آدم أشقى بنيه
بذنب ماله منه اعتذار
ولم ينفعه بالأسماء علم
وما نفع السجود ولا الجوار
فاخرج ثم أهبط ثم أودي
فترب الساقيات له شعار
فأدركه بعلم اللّه فيه
من الكلمات للذنب اغتفار
ولكن بعد غفران وعفو
يُعَيَّر ما تلا ليلاً نهار
لقد بلغ العدو بنا مناه
وحل بآدم وبنا الصغار
وتهنا ضائعين كقوم موسى
ولا عجل أضل ولا خوار
فيا لك أكلة ما زال منها
علينا نقمة وعليه عار
تُعاقب في الظهور وما ولدنا
ويُذبح في حشا الأم الحوار
وننتظر الرزايا والبلايا
وبعد فبالوعيد لنا انتظار
ونخرج كارهين كما دخلنا
خروج الضب أحوجه الوجار
فماذا الامتنان على وجود
لغير الموجدين به الخيار
وكانت أنعما لو أن كوناً
نخير قبله أو نستشار
أهذا الداء ليس له دواء
وهذا الكسر ليس له انجبار
تحير فيه كل دقيق فهم
وليس لعمق جرحهم انسبار
إذا التكوير غال الشمس عنا
وغال كواكب الليل انتثار
وبدلنا بهذي الأرض أرضاً
وطوح بالسموات انفطار
وأذهلت المراضعُ عن بنيها
لحيرتها وعطلت العشار
وغشى البدر من فرق وذعر
خسوف للتوعد لا سرار
وسيرت الجبال فكن كثباً
مهيلات وسجرت البحار
فأين ثبات ذي الألباب منا
وأين مع الرجوم لنا اصطبار
وأين عقول ذي الإفهام مما
يراد بنا وأين الاعتبار
وأين يغيب لب كان فينا
ضياؤك من سناه مستعار
وما أرض عصته ولا سماء
ففيم يغول أنجمها انكدار
وقد وافته طائعة وكانت
دخاناً ما لفاتره شرار
قضاها سبعة والأرض مهداً
دحاها فهي للأموات دار
فما لسمو ما أعلا انتهاء
ولا لسمو ما أرسى قرار
ولكن كل ذا التهويل فيه
لذي الألباب وعظ وازدجار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الشبل البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1595
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©