تاريخ الاضافة
الخميس، 21 يوليه 2005 07:48:41 م بواسطة المشرف العام
0 1021
بميدان الجيادِ خذوا وهاتوا
بميدان الجيادِ خذوا وهاتوا
فقد ظهرت على الخيل الكماةُ
لنا فيه مواطن معلمات
تضيق على مشاهدها الجهاتُ
ويوم بالسباق لنا ورود
ويوم بالطراد لنا ثباتُ
ويا لِلّه بالميدان يوم
جلوناه كما تجلى الفتاةُ
أتيناه ضحىً والخيل تعدو
كما مرَّت غمائم سارياتُ
تعوَّدنا من الميدان طيباً
اذا ضَبَحَت عليه العادياتُ
غشيناهُ فلم نر منه بشراً
وقبلاً منه كان لنا التفاتُ
ايا ميدان ما لك ذا اكتئاب
فهل حدثت عليك الحادثاتُ
وما لك لا تطيب اذا تعادت
جياد في مداك مسوَّماتُ
فقال وهل أطيب ولي بنات
اعيش بها فشردها الشتاتُ
فقل لي اين ريشتها اذا ما
استقلت خلفها تكبو القطاةُ
وفي أي القُرى الشواف ولّى
أليس له رسوم باقياتُ
وهاتيك المصلصل اين سارت
أما هيَ قبلُ فوقي مشتهاةُ
وبي وجدٌ لريشة ليس يخلو
واشواق بقلبي محرِقاتُ
فقلتُ له استطب نفساً وعينا
بناتك عن قريب راجعاتُ
فامّا ريشة فلقد عراها
قروح في حَشاها مضنياتُ
كساها اللَه عافية وبرءاً
ولا طرقت عليها المهلكاتُ
وللشوّاف بالفيحاء عهد
يقول مع المصلصل يا مَهاةُ
اما آن الرجوع الى أبينا
ففيه لنا هموم بادياتُ
وريشةُ أختنا لا بد من ان
نراها قائلين لك الحياةُ
فكل الخيل قد اضحى فداء
لها آباؤها والأمهاتُ
فقالت سوف نأتيها ونحيا
جميعاً والحسود له البتاتُ
وريشة قال مالكها اليها
أتاكِ الخير والأمن السُباتُ
سألتك كيف حالك صار قالت
فأحوالي بعيشك طيَّباتُ
أتاني سيَّدي داءٌ وَأخشى
لنفسي أن يكون به المماتُ
فقلتُ لها سلمت ولا تخافي
فعند الانتها تأتي النجاةُ
إذا ما كان ممدوداً بقاءٌ
فليس لوصلة الجُلى ثباتُ
سيكسوك الاله البرء دهراً
وتلقاك البقايا الصالحاتُ
ويركب ظهرك الميمون شهم
وتأتيك الرسوم السابقاتُ
فطابت نفسها ومضت بخير
كما طابت بتيمور العفاةُ
همام سيِّد ملك مُرَّجى
تدين له الأقاصي والدناةُ
شديد البأس منهلُّ العطايا
كثير الفضل تبهجه الهباتُ
لقد أحيا المكارم والمعالي
وكانت للعُلا رمم رُفاتُ
بأجياد له أطواق فضل
وفي أخرى تحكمتِ الظُباةُ
يعيش بفضله خلق كثير
كما بالقطر قد عاش النباتُ
بقى بسلامة ودوام عمر
يدوم له التمكن والثباتُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©