تاريخ الاضافة
الخميس، 3 مايو 2012 01:57:53 م بواسطة المشرف العام
0 180
سواءٌ أَن تلوما أو ترِيحا
سواءٌ أَن تلوما أو ترِيحا
رأيتُ القلب لا يَهوَى نصيحَا
أَما لو ذُقتُمَا صَرفَ الليالي
إذَنْ لعذَرتُما القلبَ القَرِيحا
وكانت فُرقةُ الأَحباب ظَنَّا
فأَصبح بَينَهُمْ خَبَراً صريحَا
ولو لم ينزلوا سَلماتِ نجْدٍ
لما استنشقْتُ للسَّلمَاتِ ريحا
ولا أَهديتُ للأَسماع يوماً
غناءً من حمائمها فَصِيحَا
وهأَنا قد سمحتُ بدمعِ عيني
وكنتُ بدمعها أَبداً شَحيحَا
وأَمكنتُ المحبَّة مِن قِيادي
وصنتُ مع النَّأَي وُدًّا صحيحَا
وقد سكن الجوى قلباً صحيحاً
وقد تَرَك الهوى صَدراً قريحَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الكيزانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي180
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©