تاريخ الاضافة
الخميس، 3 مايو 2012 06:51:25 م بواسطة المشرف العام
0 183
مَغنى الصبِّا ما لي أراكَ دريسا
مَغنى الصبِّا ما لي أراكَ دريسا
ولقد عهدتُكَ آهلاً مأنوسا
ما راح دمعي في عِراصكَ مطلقا
حتى غدا قلبي بهنّ حبيسا
حملت أهلَّةُ مُهرةٍ من عامرٍ
يومَ الكثيب أهلّةً وشموسا
غربَت بهم في غُرَّب يا مَن رأى
شمساً يكون غروبُها تعبيسا
يا حبّذا المتحمّلون عشيّةً
من بطن وَجرَةَ يعُملون العِيسا
متبارياتٍ كالسِّهام فأصبحت
مما أضرّبها الدروبُ قُؤوسا
لا درَّ درُّكِ من قِلاص قلّصت
ظِلَّ الهوى فغدا حِماه وطيسا
فلقد صدعت ببَنهم كِبَدَ الهوى
ونكأتِ قَرحا في الحَشا لا يُوسى
للهِ ليلٌ بالحريمِ خلَستُه
والحَزمُ كوني للسرور خَلوسا
فجلوتُ فيه على الهموم وطوَّفَت
بابنِ المنى بنتِ الكروم عروسا
وشموسُ راحٍ في سماءِ الراح قد
جعلت لنا أبراجهنّ كؤوسا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الهباريةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي183
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©