تاريخ الاضافة
الخميس، 3 مايو 2012 07:02:08 م بواسطة المشرف العام
0 221
سواءٌ دنا أحياءُ مَيَّة أم شطُّوا
سواءٌ دنا أحياءُ مَيَّة أم شطُّوا
إذا لم يكن وصلق فقُربهمُ شَحط
إذا كان حظي منهم حظَ ناظري
تعلَلتُ منهم بالظباءِ التي تَعطو
فكم نازحٍ أدناهُ حُسنُ ودادهِ
وإن لم تزل أيدي الَمطِي به تَمطو
ودانٍ أبانَ الهجرَ قربُ جوارهِ
وإن ضمّنا في مضجعٍ واحد مِرطُ
حلفتُ بها تَهوى على ثَفِناتها
عوائمَ تطفو في السّراب وتنغَطُّ
لما ظلتُ في جَربا ذَقانَ لحاجةٍ
سوى مدحِ علياهُ ولا اخترتُها قَطّ
لإنعامهِ في كلِ جيدٍ بجودهِ
قلائدُ في جيدِ الزمان لها سِمطُ
لهُ راحةٌ في الَمحل يهمي سحابُها
ببحرِ نوالٍ ما للجَّتهِ شَطُّ
براحتهِ العلياءِ أرقشُ ضامرٌ
تُناسبه في لِينه الرّقشُ والرُّقط
يمُجّ رضابا بالمناي والمنى
ففي جبهة الأيام من خطّه خطُّ
وتغذوه أمٌّ في حشاها تضمُّه
ويظهر أحياناً وليس به ضغطُ
عجوزٌ لها في الزّنج أصلٌ ومَحِتد
ولكنّما أولادُها الرومُ والقبطُ
إذا اعتاضَ عن جري من الأَينِ راضه
فأصحبَ في ميدانه الحزُّ والقطُّ
له في ميادينِ الطروسِ إذا جرى
صريرٌ كما للخيل في جريها نَحطُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الهباريةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي221
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©