تاريخ الاضافة
الخميس، 3 مايو 2012 07:12:21 م بواسطة المشرف العام
0 214
وأورَقَ أيكيٍّ من الطيرِ موجَعُ
وأورَقَ أيكيٍّ من الطيرِ موجَعُ
بساعدهِ شَكوق من الإنسِ موجِع
سهرتُ له ليل التِّمامِ فلم يزَل
إلى أن تفرَّى الصبحُ أبكي ويَسجَعُ
شدا طرباً أو ناح شجواً ومقلَتي
على كلِّ حال دونَ جفنيهِ تدمَعُ
أعِد فكلانا بالغصونِ متيَّمٌ
له كِبدٌ حَرّى وقلبٌ مُفَجَّعُ
وقُودٍ براها السّيرُ حتى تشابَهَت
وأرسانَها مما تَخِبُّ وتُوضِعُ
بأشلاءِ أسفارٍ كأنَّ وجوهَهُم
بلَفحِ الحَصا قِطعٌ من الليلِ أسفعُ
سِهامٌ حنايا ناحلاتٌ رمَت بهم
مطامعُ في قوس المقادير تَنزعُ
نشاوَى على الأكوارِ من بين ساجدٍ
ومُستَمسِكٍ في رَحلهِ بات يركَعُ
إذا ما ونَت خُوضُ النجائبِ تحتَهُم
حَدوَها بأوصافِ الرَّضيِّ فتُسرعُ
ووجهُ العُلا في هالةِ الدَّستِ ضاحِكٌ
وثغرُ المُنى في أوجه المدح يلمَعُ
وماءُ النّدى للحائِمين مُصَفَّقٌ
ورَوضُ الغِنى للشائمين مَوُسَّع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الهباريةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي214
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©