تاريخ الاضافة
الخميس، 3 مايو 2012 07:36:22 م بواسطة المشرف العام
0 246
تمّ الكتابُ وأُحكِمَت أبوابُهُ
تمّ الكتابُ وأُحكِمَت أبوابُهُ
حتّى انتهى فَلَكاً من الأَفلاكِ
صَنَّفتُه وجَهِدتُ في تَرتيبهِ
وشَغَلتُ فيه قوّتي وحَرَاكي
يا سيّدَ العُمَداء بِل يا سيدَ ال
وزراءِ بل يا سيد الأملاكِ
يابنَ المؤمَّل قد أتيتُ مؤمِّلا
ونصبتُ منه لبُغيتي أَشراكي
يا حضرةَ الشيخِ الظهيرِ الُمرتَجى
لولاكِ ما صنَّفتُه لولاكِ
لكن رأيتُكِ أهلَ كلِّ فضيلةٍ
وحَقَرتُ مدحي عن أقلِّ عُلاكِ
فجَهِدتُ أفكارِي ورَضتُ خواطري
وسَهِرتُ للتصنيفِ مِن جَرّاكِ
وأتيتُ من حُبِّي إليكِ ولي بها
عُلَقٌ قَطعتُ جميعَها لرجاكِ
فارقتُ أطفالي وقد مَنَّيتُهم
ووعَدتُهمُ بالخيرِ من جَداوك
فتَعَطفي فضلاً عليهم وارحمي
بُهماً سماؤهُمُ السكوبُ يداكِ
فَهُمُ كزُغبِ الطيرِ في أعشاشها
خُمصُ الحواصلِ ينظرونَ نداكِ
ولَكَم هناكَ من عدوٍ راقبٍ
قد كان علَّلَ مَطمَعِي بسِواكِ
ولئِن رَجَعتُ كما أتيتُ بخيبةٍ
حاشاكِ مما أخَتَشِي حاشاكِ
نادَى عليّ مُعنَفِّا ومُخَجِّلا
إذ كان عاقَ المدحُ عن لُقياكِ
دُومي يَدمُ فَرَحُ الفضائلِ والمُنى
في دولةٍ تَقضِي برَغمِ عِداكِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الهباريةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي246
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©