تاريخ الاضافة
السبت، 5 مايو 2012 09:30:59 م بواسطة ملآذ الزايري
0 226
سَقى مَحَلاً قَد دَثر
سَقى مَحَلاً قَد دَثر
بَينَ زَرُودٍ وَهَجَر
أَو طَفُ وَسْمِيّ البُكر
كَأَنَّهُ إِذا اِنعَصَر
مِنَ الحَبِيِّ أَو قَطَر
ما دَقَّ مِن روسِ الإِبَر
هَبَّت لَهُ مَعَ السَمَر
صِرُّ شِمالٌ فَاِنتَشَر
ثُمَّ تَلالا وَهَدَر
هَدرَ خَطاطيفِ البكَر
بِكُلِّ مَشزُورٍ مُمَر
في كَفِّ أَلوى ذي أَشَر
حَزَوّرٍ حينَ جَفَر
يَنثِرُهُ إِذا اِنتَثَر
فَيَقدَحُ القَفوُ الشَرَر
قَدحَكَ بِالمرخِ العُشُر
لَدى القَليبِ المُحتَفَر
نَوَّخَ حَولَيهِ العَكَر
غِبَّ رَبيعٍ وَصَفَر
يَنفِضُ أَهدابَ الوَبَر
عَنِ الهَوادي وَالسُرُر
فَهُنَّ أَمثالُ الزُبُر
هِيمٌ يُقَلِّبنَ النَظَر
إِلى حِياضٍ وَجُرَر
يَسنى لَها عَذبٌ خَصِر
حَتّى إِذا الماءُ اِحتُكِر
أَورَدَها ثُمَّ صَدَر
يُرى عَلى وَجهِ العفَر
مِن وَبلِهِ إِذا اِنحَدَر
إِمّا غَديرٌ أَو نَهَر
أَوِ الثَمادُ في النُقَر
أَمثالُ أَحداقِ البَقَر
كَأَنَّما ذاكَ المَطَر
لَمّا اِستَهَلَّ وَاِنهَمَر
يَدُ المُعزِّ المُشتَهر
رَبيعِ قَيسٍ وَمُضَر
بَل هُوَ أَندى وَأَدَرّ
وَمَهمَهٍ جَمِّ الخَطَر
ما فيهِ لِلأَنسِ أَثَر
ظَليمُهُ تَحتَ الخَمَر
يَحضُنُ دُرماً كَالأُكَر
كَأَنَّهُ إِذا وَكَر
شَيخٌ حَبا مِنَ الكِبَر
أَو قَسُّ دَيرٍ قَد نَشَر
مَسابِجاً مِنَ الشَعر
حَتّى إِذا جاعَ اِبتَكَر
إِلى هَبيدٍ في عُجَر
مُفَوَّفاتِ كَالحَبَر
يَقتاتُ مِنها ما اِنتَثَر
بَينَ السَفيرِ وَالشَجَر
قَفرٌ تَعَدَّيتُ الغَرَر
فيهِ بِحُدبٍ كَالمِرَر
أَشباهُ ما فَوقَ النُخُر
قَد ذُبنَ مِن فَرطِ السَفَر
إِلى فَتىً سادَ البَشَر
وَساءَ مُذ شَبَّ وَسَرّ
إِمّا بِنَفعٍ أَو بِضُرّ
كَالسَيفِ لانَ وَبَتَر
أَفَخرِ مَخلوقٍ فَخَر
مِن نَفَرٍ خَيرِ نَفَر
جَمالِ بَدوٍ وَحَضَر
أَهلِ عُمودٍ وَمَدَر
زُرهُ تَزُر نِعمَ الوَزَر
وَعُذ بِهِ مِنَ الغِيَر
تَعُذ بِخَرقٍ لَو نَظَر
إِلى فَقيرٍ ما اِفتَقَر
يُعطى اللُهى بِلا ضَجَر
كَأَنَّما عادى البِدَر
فَلَم يَدَع وَلَم يَذَر
وَلا اِقتَنى وَلا ادَّخَر
شَيئاً سِوى حُسنِ الخَبَر
ذاكَ وَشُكرِ مَن شَكَر
يا اِبنَ الطَراخينِ الغُرَر
وَالطاعِنينَ لِلثُغُر
وَالتارِكينَ في الحُفَر
مَنافِباً مِلءَ السِيَر
وَصلُكَ فَضلٌ قَد بَهَر
شِعري وَشِعرَ مَن شَعَر
فَلَو سَكَتنا لَم تُضَر
وَالصُبحَ يُغنيهِ النَظَر
عَن شاهِدٍ إِذا اِنفَجَر
يا مَن بِهِ شِعري اِفتَخَر
عِش أَبَدَاً حِلفَ الظَفَر
وَاسعَد بِأَعيادٍ أُخَر
وَاعذُر وَلِيّاً ما حَضَر
فَلَو مَشى عَلى البَصَر
نَحوَكَ لَم يَشكُ الضَرَر
وَأَنتَ أَولى مَن عَذَر
وَاصبِغ لَها بِيضاً غُرَر
مَنحوتَةً تَحتَ الحَجَر
بِناتِ لَيلٍ وَسَهَر
قَوَّمتُهُنَّ مِن صَعَر
وَمِن سِنادٍ يُعتَبَر
فَهُنَّ أَمثالُ الدُرَر
غاصَت عَلَيهِنَّ الفِكَر
في لُجِّ بَحرٍ قَد زَخَر
مَدائِحاً لَم تُستَعَر
وَلَم يَقَع فيها الحَصَر
صافِيَةً مِن الكَدَر
تُنسيكَ في دَهرٍ غَبَر
مَدحَ القُطاميّ زُفَر
وَبَلدَةً فيها زَوَر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن أبي حصينةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي226
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©