تاريخ الاضافة
السبت، 5 مايو 2012 09:35:03 م بواسطة ملآذ الزايري
0 251
سَأَلنا الرَبعَ لَو فَهِمَ السُؤالا
سَأَلنا الرَبعَ لَو فَهِمَ السُؤالا
مَتى عَهِدَ الغَزالَةَ وَالغَزالا
وَما نَعني الظِباءَ لَهُ وَلَكِن
عَنَينا شَمسَ رامَةَ وَالهِلالا
هِلالٌ مِن هِلالٍ غَيَّبَتهُ
جِمالٌ أُوقِرَت مِنهُ جَمالا
كَساهُ اللَيلُ فَرعاً وَالثُرَيّا
سِخاباً وَالرُدَينيُّ اِعتِدالا
كَأَنَّ الدِعصَ يَحمِلُ منه غُصناً
إِذا هَبَّت بِهِ النَكباءُ مالا
يَرى وَصلي بِنائِلِهِ حَراماً
وَقَتلي في مَحَبَّتِهِ حَلالا
تَنَقّى الضالَ وَالعُبرِيَّ داراً
سَقاهُ اللَهُ عُبرِياً وَضالا
وَجَرَّ عَلى شِمالِ الرِيحِ رُدناً
فَطَيَّبَ رِيحُهُ الريحَ الشَمالا
لَقَد طَرَقَ الخَيالُ فَهاجَ شَوقاً
فَدَت رُوحي خَيالَكُم خَيالا
تَعَلَّمَ مِنكُمُ طُولَ التَجافي
وَصارَ يَغِبُّ مِثلَكُمُ الوِصالا
خَليليَّ انظُرا لَمَعانَ بَرقٍ
كَأَنَّ عَلى الرُبا مِنهُ ذُبالا
تَأَلَّقَ مِن دُوَينِ حَزيزِ خَبتٍ
فَأَذكَرَني بِهِ الحَيَّ الحَلالا
إِذا نَزَلُوا حِبالَ الرَملِ قُلنا
سَقى دَرُّ الحَيا تِلكَ الحِبالا
بِحَيثُ يَسيلُ مَدفَعُ كُلِّ وَادٍ
فَرَوى سَيلُهُ ذاكَ السِيالا
وَتُمرِعُ غِبَّهُ قُلَلُ الرَوابي
فَيَكتَهِلُ النَباتُ بِها اِكتِهالا
إِذا هَبَّت رِياحُ الصَيفِ باتَت
تُفَوِّقُ مِن سَفا البُهمى نِبالا
وَمائِرَةِ الأَزِمَّةِ مُبرَياتٍ
كَأَنَّ عَلى غَوارِبِها صِلالا
شَربنَ الخِمسَ بَعدَ الخِمسِ حَتّى
ظَمِئنَ فَكِدنَ يَشرَبنَ العُلالا
كَأَنَّ الكُدرَ باتَت حَيثُ باتَت
تُلَبِّدُ في مَبارِكِها الرِمالا
شَكَت فَرطَ الكَلال فَقُلتُ أُميِّ
ثِمالاً تَحمَدي هَذا الكَلالا
وَحُطّي الرَحلَ عَنكِ بِخَيرِ أَرضٍ
يَحُطُّ المُعتَفونَ بِها الرَحالا
لَدى مَلِكٍ إِذا أَعطى العَطايا
حَقَرنا عِندَها السُحُبَ الثِقالا
أَنالَ فَنالَ غايَةَ كُلِّ حَمدٍ
وَكَم مَن لا يَنالُ وَقَد أَنالا
كَريمُ الخِيَمِ تَصحَبُهُ طَويلاً
فَتَصحَبُ خَيرَ مَن صَحِبَ الرِجالا
إِذا كَشَّفتَ عَنهُ وَجَدتَ فيهِ
خِلالاً لا تَرى فيها اِختِلالا
أَبادَ المالَ حَتّى لَيسَ تُلفي
لَهُ إِلّا جَميلَ الذِكرِ مالا
إِذا ما أَمحَلَت أَرضٌ لِقَومٍ
وَلَم يَجِدوا الحَيا نَجَعوا ثِمالا
فَتىً سَمحُ اليَدَينِ إِذا أَراقَت
سِجالاً كَفُّهُ مَلَأت سِجالا
إِذا عِفنا مَوارِدَ كُلِّ بَحرٍ
شَرَعنا بَحرَهُ العَذبَ الزُلالا
وَأَصدَرنا الرَكائِبَ حامِداتٍ
إِلَيهِ النَصَّ وَالرَكبَ العِجالا
مُحَمَّلَةً ثَناً لَو حُمِّلَتهُ
جِبالُ تِهامَةٍ أَوهى الجِبالا
إِذا صُفَّ المُلوكُ غَدا يَميناً
لِكُلِّ فَضيلَةٍ وَغَدَوا شِمالا
مِنَ القَومِ الَّذينَ إِذا أَنالوا
نَوالاً عَلَّموا الناسَ النَوالا
طِوالٌ يَحمِلونَ إِلى الأَعادي
طِوالاً تَحمِلُ الأَسَلَ الطِوالا
عَلى قُبِّ الأَياطِلِ حامِلاتٍ
بِحَيثُ يُضيِّقُ الخَوفُ المَجالا
إِذا خاضُوا النَجيعَ بِها ثَنَوها
بِشُهبٍ في سَنابِكَها تَلالا
كَأَنَّ أَهِلَّةَ الظَلماءِ صيغَت
لِأَيديها وَأَرجُلِها نِعالا
مَعَوَّدَةٌ بِهِم خَوضَ المَنايا
فَقَد عَرَفَت كَما عَرَفُوا القِتالا
إِذا فَكَّرتُ في الدُنيا وَفيهِم
وَجَدتُ مُلوكَها لَهُمُ عِيالا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن أبي حصينةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي251
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©